أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالسعودية

“أبو داود” السعودية تدعم توسعها الجغرافي عبر حلول “إنفور”

أعلنت شركة “إنفور” للبيئات السحابية الصناعية عن أن شركة “أبو داود للخدمات اللوجستية” قد وّظفت نظام إدارة المستودعات “دبليو إم إس” من “إنفور”، ونَفّذ المشروع شركة “إس إن إس”، شركاء “إنفور” في الشرق الأوسط وأحد أبرز المقدمين للاستشارات والمنفذين للمشاريع البرمجية في مجال سلاسل التوريد.

وأشارت الشركة في بيان إلى أنه من المنتظر أن يساعد نظام إدارة المستودعات الجديد شركة “أبو داود” على تعظيم الاستفادة من مواقع التحميل من خلال تسريع تجديد الطلب مع تيسير إجراءات التحميل، وذلك من خلال دعم عمليات المستودعات المتعلقة بالسلع الاستهلاكية التي تتولى مناولتها شركة الخدمات اللوجستية.

وأوضحت أن عمليات إدارة المستودعات في شركة “أبو داود” تتسم بالاتساع، لافتة النظر إلى أن الشركة البالغة قيمتها عدة مليارات من الدولارات تدير أكثر من 130 منشأة موزعة في 6 بلدان، مشيرةً إلى أن الشركة تعتمد على كفاءة التجديد النشط للبضائع على المنصات في مواقع التحميل، بناءً على التعقيدات المتصلة بصلاحية السلع ومتطلباتها التي تعتمد على نوع الطلبية ونوع الحساب والعلامة التجارية.

وذكرت أن نظام “دبليو إم إس” اختير استناداً على قدرته الواسعة على دعم الأنشطة اللوجستية للجهات الخارجية علاوة على إمكانات تجديد الطلب التي تدعم التعيين النشط لمواقع التحميل، ووظيفة التحرّك التلقائي التي تدعم دورة إذابة الجليد عن المنتجات، كمنتجات “فيريرو”، لافتة النظر إلى أن شركة “إس إن إس” اختيرت بناءً على خبرتها الواسعة في مشاريع إدارة المستودعات، وفهمها العميق للفروق الدقيقة والتحديات التجارية التي تخص شركة “أبو داود”.

وفي هذا السياق، قال رئيس قسم تقنيات سلاسل التوريد لدى شركة “أبو داود” عبدالله طلال أبو سيدو إن تركيز الشركة ينصبّ على جوانب تحقيق النمو الطبيعي والنجاح في اكتساب العملاء والتوسّع الجغرافي، وذلك من خلال وضع خطط النمو الطموحة وتنفيذها، مؤكداً أن نجاح الشركة في التوسّع في الخدمات اللوجستية في المملكة وخططها للتوسع في الأسواق الـ5 الأخرى التي تعمل فيها، دليل على سلامة توجهها ونهجها.

وأضاف أبو سيدو أن دعم نقل البضائع وتوصيلها في جميع المناطق يتطلب استمرار عمليات المستودعات على مدار الساعة وتقليل الأعطال إلى الحدّ الأدنى، مشيراً إلى ان الترتيب وفقًا لوحدة القياس يعدّ إجراءً حاسماً لتعظيم الاستفادة من المساحات في المستودعات وتيسير الوصول إلى النتائج.، لافتاً النظر إلى أن الشركة أصبحت، بعد أن وضعت هذا الهدف في الاعتبار، بحاجة إلى حل لإدارة المستودعات يمكنه تحسين تجديد الطلب وضمان مستويات أداء رفيعة.

وأكد أن “أبو داود” استطاعت، من خلال الشراكة مع “إس إن إس”، التركيز على مجالات محددة للتحسين وإنشاء عمليات مُحكمة وفعالة في إدارة المستودعات لإضفاء قيمة ملموسة والارتقاء بالخدمة وزيادة الربحية.

من جهته، أكّد المدير العام لشركة “إس إن إس” ماريو غصن أن تحسين كفاءة المستودعات وقدرتها الاستيعابية أمر بالغ الأهمية لأية شركة، معتبراً في المقابل أنه شرط أساسي في الشركات العاملة في مجال الخدمات اللوجستية للسلع الاستهلاكية، مشيراَ إلى أنه يساهم في تطبيق أفضل الممارسات وتحسين الأداء.

وأعرب غصن عن سعادته بالعمل مع شركة “أبو داود”، ومساعدتها على تحسين عملياتها ووضع اللَّبِنات الأساسية التي يمكن من خلالها متابعة خططها التوسعية الطموحة في السنوات المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق