أخبار العالمأخبار عاجلة

أكبر بنوك الشرق الأوسط يزيد مخصصات خسائر الدين ويبقى على حذر

- مخاطر محتملة قد تظهر في أسواق رئيسية تعمل فيها مجموعة بنك قطر الوطني

احتاط “بنك قطر الوطني” لخسائر ائتمانية عبر زيادة مخصصاتها، وأشار إلى حذر حيال الأسواق الدولية الرئيسية التي يتواجد فيها.

جنّب أكبر بنك في الشرق الأوسط 7.1 مليار ريال (1.9 مليار دولار) كمخصصات خسائر قروض خلال 2021، بزيادة 21% عن العام السابق، وفقاً لبيان صدر الثلاثاء، فيما ارتفع إجمالي الأصول بنحو 7% إلى 1.1 تريليون ريال.

قال البنك، ومقره الدوحة، إنه “ما يزال حذراً حيال البيئة الخارجية فيما يخص المخاطر المحتملة التي يمكن أن تظهر في أسواق رئيسية تعمل فيها مجموعة بنك قطر الوطني”.

ويسجل عدد من بنوك الخليج أرباحاً أعلى على خلفية تحسن التجارة والسياحة مع تعافي اقتصادات المنطقة من الوباء، كما تحسنت توقعات قطر لعام 2022 بفضل ارتفاع أسعار الطاقة والدفعة المتوقعة للشركات من كأس العالم لكرة القدم.

لدى بنك قطر الوطني أعمال تمتد من تركيا ومصر والهند إلى فرنسا. شكلت تركيا، حيث يمتلك البنك القطري “كيو إن بي فينانس بنك” ( QNB Finansbank)، ما يعادل 9.6% من قروض “بنك قطر الوطني” في سبتمبر، بانخفاض من 10.4% في 2020، حسب بلومبرغ انتليجنس.

شهدت تركيا تراجع عملتها إلى أدنى مستوياتها التاريخية طيلة ديسمبر بفعل مخاوف من أن ضغوط الرئيس رجب طيب أردوغان لخفض أسعار الفائدة ستؤدي لزيادة التضخم. أطلقت السلطات التركية منذ ذلك الحين سلسلة إجراءات لدعم الليرة.

كتب راهول باجاج، المحلل لدى “سيتي غروب”، في مذكرة بحثية: “في حين أن النتائج الرئيسية كانت مخالفة لتوقعاتنا، فإننا نلاحظ أن هذا ناتج بالكامل تقريباً” عن المخصصات المرتفعة لخسائر القروض. يبدو أن الكثير من الزيادة في الرسوم “ستستخدم في بناء زيادة تغطية المخصصات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق