أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

“ألافكو” تحقق 51.8 مليون دينار إجمالي إيرادات تشغيلية في النصف الأول

قال رئيس مجلس إدارة شركة ألافكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات أحمد عبد الله الزبن، ان “ألافكو” حققت اجمالي ايرادات تشغيلية في النصف الأول من السنة المالية 2021 التي بدأت في الأول من أكتوبر 2020، بلغت نحو 51,8 مليون دينار ، مقارنة بـنحو 58,8 مليون دينار في النصف الأول من السنة المالية 2020.

وأضاف الزبن في تصريح صحافي، ان إجمالي الموجودات حتى النصف الاول من السنة المالية 2021 بلغت 1,36 مليار دينار مقارنة مع 1,48 مليار دينار عن ذات الفترة من العام السابق بانخفاض نسبته 8%.

وقال ان خسائر الشركة تقلصت بنسبة 43% في النصف الأول حيث بلغت قيمتها 2,5 مليون دينار مقارنة بـ 4,5 مليون دينار عن ذات الفترة من العام السابق.

وأوضح الزبن ان النتائج المالية تؤكد قدرة “الافكو” على التعامل مع التحديات والظروف الاستثنائية بفضل مرونة وكفاءة نموذج اعمالها وحصافتها في ادارة المخاطر، منوها انه رغم تداعيات جاحة كورونا التي ألقت بظلالها على الاقتصاد العالمي وفرضت تحديات غير مسبوقة على قطاع الطيران في العالم وأثرت سلبا وبشكل كبير على العمليات التشغيلية وحركة السفر، الا ان “ألافكو” تمكنت من تحقيق ايرادات تشغيلية جيدة مع المحافظة على ملاءتها ومتانة مركزها المالي.

وعلى صعيد متصل، أوضح الزبن أن ألافكو نجحت خلال النصف الأول في اتمام عملية تسليم ثاني طائرة إيرباص A320NEO لخطوط فولاريز الجوية المكسيكية ضمن صفقة شراء واعادة تأجير 4 طائرات، مبينا أن عدد الطائرات المقرر استلامها خلال السنة المالية الحالية 9 طائرات، جرى تسليم 3 منها.

وأضاف أن لدى ألافكو حاليا محفظة طائرات تتكون من 79 طائرة مؤجرة على 24 شركة طيران في 17 دولة حول العالم، إضافة إلى طلبات شراء لعدد 72 طائرة مع ايرباص وبوينغ، والتي سيتم تسلمها خلال السنوات المقبلة.

وأكد أن “الافكو” مستمرة خلال 2021 في نشاطها وفق الاستراتيجيات وخطط العمل الطموحة التي تستهدف الوصول بحجم محفظة الطائرات إلى 100 طائرة خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقال الزبن ان قطاع الطيران قد تأثر سلبا بشكل غير مسبوق من تداعيات جائحة كورونا، الا ان الفترة الأخيرة شهدت تعافي القطاع في بعض الدول مثل الصين وروسيا.

وأشار الى أن نتائج تراجع حالات الاصابة بكورونا في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول أوروبا بفعل زيادة معدل التطعيمات، ستكون ايجابية بشكل عام على قطاع الطيران.

وشدد على أهمية تسريع وتيرة حملات التطعيم على المستوى العالمي، ما يشكل عاملا أساسيا لمواجهة الجائحة، وبالتالي ينعكس ايجابا على الاقتصاد العالمي وتعافي حركة المرور الجوية وتحسن البيئة التشغيلية لقطاع الطيران، منوها أيضا بأهمية تعزيز التنسيق بين الحكومات وشركات الطيران بشأن الخطط والمعايير التي يجب تطبيقها لاستئناف حركة الطيران فور تحسن الظروف وانحسار الجائحة.

واختتم الزبن بتأكيده على الحرص على مواصلة جهود تعزيز مكانة “الافكو” في سوق تمويل شراء وتأجير الطائرات، مع تنمية المصلحة المشتركة مع جميع الأطراف وتحقيق طموحات المساهمين وتنمية قاعدة العملاء وتلبية احتياجاتهم بأفضل معايير الجودة والتميز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق