أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

«إرنست ويونغ»: الكويت ضمن أهم 5 وجهات استثمارية في الشرق الأوسط

كشف أحدث تقرير لشركة إرنست ويونغ (EY) حول المؤشر العالمي لثقة رأس المال أن أهم خمس وجهات لأنشطة استثمارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما فيها أنشطة الاندماج والاستحواذ المحلية والخارجية، هي السعودية، والإمارات، والكويت، وسلطنة عمان، بالإضافة إلى تصنيف مصر كوجهة خامسة.

وقال التقرير ان 81% من المديرين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توقعوا أن تصبح منطقة الشرق الأوسط وجهة استثمارية مفضلة، مما يعزز فرص وإمكانيات نمو شركاتهم في السنوات الثلاث المقبلة.

وعلى الرغم من أن 90% ممن شملهم الاستطلاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا انخفضت إيرادات شركاتهم بسبب جائحة كوفيد-19، إلا أن معظم الشركات تشعر بالارتياح حيال أدائها خلال الأزمة.

وبالإضافة إلى ذلك، توقع 71% ممن شملهم الاستطلاع عودة الإيرادات إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول عام 2022، أو حتى قبل ذلك، في حين توقع 69% استعادة معدلات الربحية الطبيعية ضمن الفترة الزمنية نفسها.

وبسبب الجائحة، أجرى جميع المديرين التنفيذيين تقريبا (98%) مراجعة شاملة للاستراتيجيات والمحافظ، ويعتزمون التركيز على الاستثمار في القدرات الرقمية والتكنولوجيا المتمحورة حول العملاء.

وينتظر أن تشكل صفقات الاندماج والاستحواذ خيارا استراتيجيا مفضلا للشركات التي تتطلع إلى تسريع وتيرة النمو في مرحلة ما بعد كورونا، وتعتزم 37% من الشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسريع نشاط الاستحواذ في غضون الأشهر الإثني عشر المقبلة.

وجاء في تقرير المؤشر العالمي لثقة رأس المال أن 87% من شركات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشهد تحولات كبيرة في مجال الأعمال والتكنولوجيا لمواكبة التطورات وتسريع وتيرة النمو.

وقد أدى تعميم التطبيقات التكنولوجية على بروتوكولات أماكن العمل لمعالجة تبعات كوفيد-19 إلى زيادة إنتاجية شركات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإطلاق عملية تحول رقمي واسعة النطاق في كثير من القطاعات.

وركز المشاركون في الاستطلاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل خاص على تسريع التحول الرقمي للعملاء وإجراءات تنفيذ الأعمال، باعتبارها أهم الإجراءات الاستراتيجية لدفع عجلة النمو.

بالإضافة إلى بحثهم عن حلول رقمية تساعدهم على زيادة تفاعل العملاء، وتطبيقات تكنولوجيا وأتمتة تقلل تكاليف العمالة وتعزز قابلية التوسع، مما يزيد هوامش الربح.

وتخطط 76% من شركات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لزيادة الاستثمارات في التكنولوجيا والتحول الرقمي بما يدعم تحولها، في حين يركز على الابتكار 64% منها.

ولدى سؤال المشاركين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عما يركزون عليه في عمليات الاندماج والاستحواذ، أجاب 84% منهم أنهم يخططون للاستثمار في عمليات استحواذ على شركات صغيرة مماثلة من أجل زيادة حصتهم في السوق. بالإضافة إلى ذلك، فإن 55% ممن يخططون للاستحواذ مهتمون بالأصول المحلية وليس الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق