أخبار العالمأخبار عاجلة

إغلاق آخر مصافي التكرير بجنوب أفريقيا بسبب تأخر شحنات النفط

أعلنت «ساسول» (.Sasol Ltd)، أكبر شركة لإنتاج الوقود في جنوب أفريقيا، عن وجود ظروف قهرية مرتبطة بتوريد المنتجات البترولية نتيجة التأخير في تسليم النفط الخام إلى مصفاة «ناتريف» (Natref) التي تمتلكها بالشراكة مع «توتال إنرجيز» (TotalEnergies SE)، ما يخلّف قدراً محدوداً فقط من القدرة على إنتاج الوقود في البلاد.
قالت الشركة في بيان إن مصنع «ناتريف» الذي يعمل بطاقة 108 آلاف برميل في اليوم اضطر للإغلاق بعد تأخر شحنات النفط. وأضافت: «لن تكون ساسول أويل (Sasol Oil) في وضعية تمكّنها من الوفاء بالكامل بالتزاماتها بشأن توريد جميع المنتجات البترولية اعتباراً من يوليو 2022».
يعني الإغلاق أن أسطول تكرير النفط في جنوب أفريقيا بأكمله توقف عن العمل بعد أن أقدمت سلسلة من المنشآت الأخرى على تعليق الإنتاج خلال العامين الماضيين.
ونتيجة لذلك، من المقرر أن تتضاعف واردات البلاد الشهرية من المنتجات البترولية بمقدار ثلاثة أضعاف بحلول العام المقبل مقارنة بمستويات ما قبل الوباء، حسبما أوضحت شركة استشارات الطاقة «سيتاك» ( Citac) في تقرير صدر مايو الماضي. لا تزال عمليات الوقود الاصطناعي الخاصة التي تقوم بها «ساسول» فقط، والتي تستخدم الفحم كمادة وسيطة، تعمل بكامل طاقتها، وتشكّل حوالي خُمس القدرة الإنتاجية للبلاد.
أدى حريق في مصفاة «إنغين» للنفط، والتي سيتم تحويلها إلى محطة فرعية، والانفجار في مصفاة كيب تاون التابعة لشركة «غلينكور» (Glencore Plc)، إلى سرعة تقليص الطاقة الإنتاجية.أوقف مصنع «سابريف»، الذي يُعدّ أكبر مصنع في البلاد، والمملوك لشركتي «شل» (Shell) و»بي بي» (BP Plc)، عملياته قبل البيع، وتضرر بعد ذلك بسبب الفيضانات.
ونفد مخزون المواد الخام من محطة «بترو إس إيه» (PetroSA) المملوكة للدولة لتحويل الغاز إلى سائل، وهي عملية اصطناعية أخرى.
الوقود النظيف

في الوقت نفسه، فإن سياسة الوقود النظيف التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ العام المقبل تزيد من احتمالية اضطرار المصافي غير القادرة على تلبية المعايير الجديدة إلى الإغلاق الدائم.

في الوقت الحالي، فإن توقف مصنع «ناتريف» مؤقت. وقالت «ساسول» إنه من المتوقع أن تبدأ شحنات النفط الخام في الوصول قريباً، وسيرتفع الحد الأقصى للإنتاج بالمصنع بحلول نهاية يوليو.

وبحسب تصريحات سابقة العام الجاري لفليتوود غروبلر، الرئيس التنفيذي لـ»ساسول»، فإن الشركاء لم يتوصلوا بعد إلى خيارات بشأن مستقبل المصنع.

ومن المتوقع أيضاً إعادة تشغيل مصفاة كيب تاون في النصف الثاني من عام 2022.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق