أخبار عاجلةأسواق الأسهمالسعوديةبورصة

إنتاج أول كمامة مصنوعة بالكامل في السعودية

تدشين مصنع لانتاج «الكرتون المضلع»

في حراك نوعي للصناعات السعودية، أعلنت، أمس، شركة ميس السعودية للمنتجات الطبية عن إنتاج أول كمامات تصنع في المملكة من مادة البولي بروبيلين تحت مسمى «N95» المصنعة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، بالتعاون مع ديماس للأقمشة غير المنسوجة، في خطوة هامة نحو توطين معدات الحماية الشخصية الطبية، وقد حصل المنتج على الموافقات اللازمة بعد استيفائه متطلبات الهيئة العامة للغذاء والدواء.
وتركز باقة منتجات «سابك» من البوليمرات بشكل كبير على قطاعات السياسات والرغوة والمواد خفيفة الوزن والأنابيب ونحوها، مساهمة بذلك في إيجاد البدائل المناسبة لاستبدال المواد التقليدية مثل الخشب والقطن والزجاج، التي تستخدم في مجموعة واسعة من المنتجات الاستهلاكية الصناعية.
وأكد نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف البنيان حرص «سابك» على دعم الصناعة الوطنية وتحقيق مستهدفات «رؤية السعودية 2030» لتعظيم المحتوى المحلي وتمكين الصناعات الاستراتيجية عبر مبادرتها الوطنية «نساند»، مشيراً إلى أن الشركة تعمل بشكل متكامل مع المؤسسات الصناعية في المملكة لتوفير الحلول المبتكرة والمستدامة عبر تطوير المواد الأولية التي تدخل في صناعة منتجات ذات أهمية عالية للمجتمع ورفع جودتها وكفاءتها.
وأضاف البنيان: «إن إنتاج هذه الكمامات محلياً يمثل خطوة هامة في مجال توطين المنتجات الطبية بما يسهم في تعزيز الوقاية ورفع مستويات الصحة العامة»، مشيراً إلى أن «مبادرة (نساند) تعمل مع قاعدة واسعة من رواد الأعمال والمصنعين المحليين في مجال توطين الصناعات الاستراتيجية ونقل التقنيات اللازمة لهذه الصناعات».
وقام فريق من شركة «سابك» بزيارة مصنعي شركة «ديماس» و«ميس السعودية» للمنتجات الطبية؛ حيث أكد مسؤولو الشركتين على جهود مبادرة «نساند» في إنتاج أول مواد خام مخصصة لتصنيع قناع «N95» بشكل كامل من مواد وطنية مبتكرة، موضحين أن نجاح هذه التجربة يتمثل في تجسيد أهمية التعاون المشترك بين القطاعين الخاص والعام لدعم المنتجات الوطنية وتوطين الصناعات في مجال معدات الحماية الشخصية والصحية.
وأطلقت وحدة العمل الاستراتيجية للبتروكيماويات في «سابك» خلال سبتمبر (أيلول) الماضي وحدة «العناية الشخصية والرعاية الصحية» لتعزيز التركيز على إنتاج حلول متخصصة توظف الابتكار في تلبية احتياجات الزبائن في هذا المجال ومواكبة المتغيرات العالمية عبر زيادة إسهام قطاع البتروكيماويات في الصناعات الطبية، خصوصاً بعد أن أثّرت جائحة «كورونا المستجد» على سلاسل الإمداد لمنتجات الحماية الشخصية، ما أدى إلى فرض قيود على تصديرها في كثير من الدول.
وكانت السعودية قد دشنت مؤخراً أول جهاز للتنفس الصناعي تمت صناعته في المملكة بمواصفات عالمية، وذلك في سياق جهود منظومة الصناعة والثروة المعدنية في توطين الصناعات الطبية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الصناعات الطبية الأساسية والأمن الصحي للدولة.
إلى ذلك، دشن الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل الدكتور أحمد بن زيد آل حسين، أمس، مصنعاً متخصصاً في إنتاج طبليات الكرتون المضلع، وذلك بمنطقة الخدمات المساندة بمدينة الجبيل الصناعية (شرق المملكة).
ويُعد المصنع الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط في إنتاج وتصميم طبليات الكرتون المضلع الذي يعمل بشكل أوتوماتيكي بالكامل لإنتاج الطبليات الكرتونية الصديقة للبيئة التي يُمكن إعادة تدويرها بتكلفة منخفضة مقارنة بالطبليات المصنعة من المواد الأخرى، واستخدامها آمن جداً حيث لا تستخدم في تصنيعها أي مواد حادة، كما سيعمل المصنع على إنتاج مليوني طبلية في السنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق