أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالعملات

إيلون ماسك يفتح النار على «بتكوين»

بعد شهرين من تنصيب نفسه ملكا للتكنولوجيا أو «تيكنو كينج» واستثمار 1.5 مليار دولار في عملة بيتكوين، وقبول شركته تسلا هذه العملة تسوية للمدفوعات. لم يدر بخاطر أشد المتداولين تشاؤما أن يكون إيلون ماسك أحد أسباب نزيف حاد أصاب سوق العملات المشفرة وصولا إلى الأسهم المرتبطة بعملة بيتكوين في جميع أنحاء العالم.

يأتي ذلك بعد قرار شركة تسلا وقف قبولها عملة بيتكوين تسوية لمدفوعات زبائنها لشراء السيارات الكهربائية، وأرجع إيلون ماسك السبب في قرار «تسلا» إلى قلقه بالاستخدام المتزايد للوقود الاحفوري لتعدين بيتكوين ومعاملاتها.

وقررت «تسلا» وقف شراء عملة بيتكوين وتفضيلها للعملات المشفرة ذات الاستخدام المحدود للطاقة، وغرد ماسك: «نعتقد أن بيتكوين لها مستقبل واعد، لكن هذا لا يمكن أن يأتي بتكلفة كبيرة على البيئة». ووصلت «بيتكوين» في تعاملات أمس إلى 49 ألف دولار، ورفعت خسائرها إلى 15 في المئة خلال يوم.

ولأن المصائب لا تأتي فرادا، أعلنت وزارة العدل الأميركية وإدارة الإيرادات الداخلية «IRS» فتح تحقيق مع أكبر منصة لتداول العملات المشفرة في العالم BINANCE HOLDINGS.

ويبحث المسؤولون التحقيق في جرائم غسل الأموال والضرائب والحصول على معلومات من الأفراد المطلعين على أعمال BINANCE، وسريعا تعرضت العملات المشفرة لموجة بيع قاسية، حيث تراجعت عملة بيتكوين بخمسة عشر ألف دولار خلال ساعات قليلة.

ولم يقف النزيف على العملات المشفرة فقط بل تبعه ليصل إلى الأسهم المرتبطة بعملة بيتكوين والشركات التي استثمرت في هذه العملات.

وما من شك في أن الحركة السعرية القوية ارتفاعا أو تراجعا، والمرتبطة بأسعار العملات المشفرة، ستبقى سيدة الموقف، على الأقل في الوقت المنظور، وذلك للمخاطرة العالية بالتعامل معها، إضافة إلى عدم وضوح الرؤية لمستقبل العديد من هذه العملات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق