أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

ارتفاع مؤشرات البورصة… والسيولة تقفز إلى 69 مليون دينار

أقفل مؤشرا بورصة الكويت «العام» و«الأول» على ارتفاع، أمس، بينما تراجع المؤشر «الرئيسي»، وقفزت سيولة الجلسة لمستويات كبيرة، إذ بلغت 69 مليون دينار، هي الأفضل خلال أسبوعين تقريباً.

وانتهت الجلسة، أمس، على مكاسب للمؤشر العام بنسبة 0.09 في المئة تساوي 5.66 نقاط ليقفل على مستوى 6256.75 نقطة بسيولة كبيرة كما أسلفنا بقيمة 69 مليون دينار هي الأفضل خلال أسبوعين تداولت 407.4 ملايين سهم عبر 14127 صفقة، وتم تداول 136 سهماً ربح منها 43 وخسر 64 بينما استقر 29 دون تغير.

وكان الدعم من أسهم السوق الأول خصوصاً بنكي أهلي متحد والخليج ليربح مؤشر السوق الأول نسبة ربع نقطة مئوية تعادل 17.27 نقطة ليبلغ مستوى 6803.41 نقاط بسيولة كبيرة اقتربت من 46 مليون دينار تداولت 154.7 مليون سهم عبر 5754 صفقة، وارتفعت أسعار 8 أسهم بينما تراجع 11 واستقر 6 دون تغير.

في المقابل، تراجع مؤشر السوق الرئيسي وخسر أمس، نسبة واضحة بلغت 0.41 في المئة أي 21.37 نقطة ليقفل على مستوى 5188.55 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 23 مليون دينار تداولت 252.6 مليون سهم عبر 8373 صفقة، وتم تداول 111 سهماً ربح منها 35 سهماً وخسر 53 بينما استقر 23 دون تغير.

سيولة كبيرة ونشاط انتقائي

قادت أسهم أهلي متحد بحريني وبنك الخليج تعاملات الجلسة الأسبوعية الأخيرة في بورصة الكويت، وحقق السهمان مكاسب كبيرة مقرونة بنمو كبير في النشاط والسيولة مما دفع سيولة الجلسة إلى أعلى مستوياتها خلال أسبوعين مقتربة من حاجز 70 مليون دينار، كما تحركت أسهم بوتيرة أقل وعلى وقع جني أرباح كان أبرزها سهماً أجيليتي ووطنية عقارية واستقرت الأسهم القيادية الثلاثة بيتك والوطني وزين دون تغيرات واضحة سوى فترة المزاد، وتراجعت مجموعة أكبر من أسهم الوسط بعضها بسبب نزع الأرباح وتعديل الأسعار.

وعلى الرغم من اللون الأحمر فإن الأسهم الأكثر سيولة ونشاطاً استطاعت أن تحقق مكاسب جيدة في السوق الرئيسي عدا سهم الوطنية العقارية وكان أبرزها سهم أرزان بنمو كبير نسبة 3.7 في المئة وصعد بريق بعد تداولات محايدة عدة جلسات بنسبة 2 في المئة كما حققت أسهم مزايا وأعيان وخصوصية ودبي الأولى مكاسب متفاوتة وكان التراجع من نصيب أسهم الأولى بعد ضغط وجني أرباح لتنتهي الجلسة إيجابية بنمو جيد للسيولة والنشاط.

وتباين أداء مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي إذ ربحت أسواق البحرين والسعودية والكويت وعمان، وكان البحريني الأفضل بنمو بنسبة 1 في المئة مستفيدا من أداء سهم اهلي متحد بحريني في بورصة الكويت مقابل تراجع سوقي الإمارات وقطر بنسب محدودة واستقرت أسعار النفط فوق مستوى 71 دولاراً للبرميل خلال جلستي الأربعاء والخميس ليقترب مؤشر السوق السعودي من مستوى 10700 نقطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق