أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

ارتفاع مفاجئ لتحويلات الهنود من الخليج

نقل موقع «ارابيان بزنس» ان عددا من البنوك في الهند ابلغ مؤخرا عن ارتفاع مفاجئ في تحويلات الهنود من الخارج، خصوصا من دول الخليج مدفوعة بتدهور اسعار صرف الروبية مقابل الدولار. ويتم تداول العملة الهندية مقابل الدولار بانخفاض %2.5 مسجلة اكبر انخفاض في الاشهر الاخيرة.

وقال مسؤولون في بنوك في ولاية كيرلا، التي تمثل اكبر حصة من تحويلات الهنود في الخليج انهم شهدوا طفرة مفاجئة في التحويلات المالية لبلدهم الام في الايام القليلة الماضية. ونقل الموقع عن مسؤول مصرفي في الولاية: تمثل دول الخليج اكثر من %90 من التحويلات الاجمالية من المواطنين الهنود من الخارج وتمثل الـ%10 الباقية دول اخرى يتواجد فيها العمال الهنود.

واشار مسؤولون في العديد من البنوك الاخرى في ولاية كيرلا، الذين اكدوا ايضا الارتفاع المفاجئ في تحويلات الهنود من الخارج، انهم يتوقعون استمرارها على مستوى اعلى على المدى القصير، حيث يتوقع مزيد من انخفاض قيمة الروبية مقابل الدولار.

واوضح خبراء انه رغم التوقعات بتراجع طفيف في قيمة الروبية بالتعاملات الفورية بسبب التدخل المحتمل للبنك المركزي الهندي، فان العديد من المؤشرات والعوامل الاقتصادية تشير الى مزيد من الضعف في اداء العملة الهندية على اساس فترة قصيرة الى متوسطة.

ونقل «ارابيان بزنس» عن اجاي كيديا العضو المنتدب لشركة «كيديا كومترايد» للابحاث الاقتصادية: قد تشهد الروبية انخفاضا اخر عند مستوى 76.5 الى 77 للدولار على المدى القصير، بسبب السيولة في السوق الهندية وشراء سندات على نطاق واسع من قبل «المركزي» الهندي والمخاوف المتزايدة من تفشي كورونا في البلاد، التي تلقي بظلالها على توقعات ومعدلات النمو الاقتصادي للهند للسنة المالية الحالية. واضاف: تشير توقعات اخرى الى ان الروبية قد تشهد مستوى طفيفا من الدعم عند مستوى 74.5 للدولار.

واشار مسؤول مصرفي الى انه بالتزامن مع الطفرة المفاجئة لتحويلات الهنود من الخارج بسبب ضعف قيمة الروبية الحالي، الا ان بعض المصارف شهد ايضا قفزة في التحويلات المالية العكسية من الهند الى الخارج، مضيفا: قد يكون ذلك قد حدث بسبب معاناة بعض الهنود في الخارج من خسائر في اعمالهم خلال فترة تفشي كورونا او اولئك الذين خسروا وظائفهم ويحتاجون للاموال في مكان اقامتهم للتغلب على مشاكلهم المالية الطارئة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق