أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

استراتيجيات للحصول على الدعم لفكرة جديدة

عندما يشتري شخص ما فكرة جديدة، فهذا يعني أنه يقدرها ويعتقد أنها مجدية، ومع ذلك، ليس من السهل دائماً القيام بذلك،خصوصاً كرائد أعمال.

وسواء كانت محاولة تسويق الفكرة تستهدف موظفين أو عملاء أو شركاء محتملين فإن أي تردد أو مقاومة من شأنه قتل الحماس تجاه الفكرة، لذا من المهم أن يكون لدى الفرد خطة للحصول على الدعم من أصحاب المصلحة.

وفي التالي استراتيجيات يقدمها بعض أعضاء مجلس أعمال “فوربس” لتمكين رجال الأعمال من الحصول على الدعم للأفكار الجديدة.

استراتيجيات للحصول على الدعم لفكرة جديدة

الاستراتيجية

التوضيح

تشجيع وجهات النظر المختلفة

 

– يساعد تشجيع الآخرين على نقد الفكرة أو تقديم ما هو أفضل منها على ضمان انصاتهم بعناية إلى ما يطرحه صاحب الفكرة، كما قد يشجع عقولهم على التوصل إلى حل أفضل.

– إذا شارك أحد الأفراد بفكرة ما، يجب منحها اهتماماً فعلياً وفهم أسباب اعتقاد صاحبها بأنها أفضل من الفكرة المطروحة، أما إذا لم يشاركوا بأية أفكار، فهذا يعني أنهم مقتنعين بأن الفكرة المطروحة قوية بما يكفي.

اتباع الفرد لحدسه وغرائزه

– يجب على رواد الأعمال أن يقودوا بناء على رؤياتهم وحدسهم، وعلى الرغم من أهمية تضمين التحليلات أثناء طرح قضية أو فكرة عمل على المستثمرين لإقناعهم، ولكن من المهم أيضاً الاستماع إلى حدسهم وغرائزهم.

– تم بناء بعض أعظم المؤسسات وتحقيق العديد من الإنجازات من قبل أولئك الذين اعتمدوا على غرائزهم لتفسير البيانات بطرق أكثر إبداعاً وجرأة طالما كان ذلك مربحاً.

الحرص على موافاة الجمهور بالمستجدات أولاً بأول

– من المهم ممارسة الشمولية والشفافية من خلال التواصل المستمر والمتكرر مع الجمهور وإظهار التعاطف ومناقشة فوائد الفكرة بالنسبة للفريق والأفراد بدلاً من مناقشة فوائدهاعلى صعيد العمل وحسب.

– الحرص على مشاركة مستجدات عن الأعمال الجارية في وقت مبكر وبشكل دائم، وتجنب نهج تقديمها دفعة واحدة.

وضع أساسات قوية

– قد يكون الحصول على تأييد الأفكار الجديدة أمراً صعباً، ويبدأ الأمر بوضع أساس قوي للفكرة قبل طرحها.

– هناك 3 دوافع رئيسية لاقناع الجمهور بالفكرة؛ الأول هو العلاقات الصحية المبنية على الثقة المتبادلة التي تجعل الآخرين مستعدين للاستماع ومشاركة الحقائق حول إمكانية تطبيق الفكرة على أرض الواقع، والثاني هو تقديم أمثلة من الحياة الواقعية حتى يتمكن الآخرون من الربط والتوفيق مع مفهوم واضح وسهل، والثالث هو خارطة الطريق للنجاح.

الاستفادة من أفكار من فريق العمل

– تتمثل أفضل طريقة للحصول على دعم الأفكار الجديدة في السماح لها بالخروج من داخل الفريق نفسه.

– يمكن للقادة توجيه الفرق على طريق البحث والاكتشاف، من خلال تحفيز التحدي وتوجيه المحادثة وطلب وجهات النظر والتوصل إلى حل أو فكرة مقترحة من المجموعة.

توفير السياق

– يعد توفير السياق أمراًشديد الأهمية لكسب الدعمبجانب الحصول على نتائج ناجحة.

– يعني ذلك الاجتماع بأصحاب المصلحة والتأكد من الإجابة بتفصيل على جميع التساؤلاتعن أهمية الفكرة والنتائج المرجوة منها وعلاقتها بالأهداف والموارد الطلوبة لتحقيقها وأفضليتها عن غيرها من الأفكار.

السماح للجميع بالمساهمة

– يعد منح كل شخص من هؤلاء المعنيين بالأمرمساحة للمساهمة طريقة لجعلهم يساهمون بمواهبهم الفريدة وأفكارهم المختلفة بشكل هادف في الفكرة المقترحة.

– ويترتب على ذلكالحصول على مزيد من الدعم،فضلاً عن تعزيز المساهمة العامة والإبداع على طول الخط.

استهداف الأفراد الأكثر استعداداً لعدم للأفكار الجديدة

– من المهم استهداف الأفراد الأكثر استعداداً لدعم وتبني الأفكار والابتكارات الجديدة الذين يفضلون التصدر باستخدام الأفكار الجديدة أو المساهمة فيها.

– لا غنى عن هؤلاء الأفراد في تقديم ملاحظات بناءة قد تساعد في تطوير الفكرة المطروحة عليهم.

– يجب تأجيل المحادثات مع الأفراد المتحفظين الأقل استعداداً لتقبل الأفكار الجديدة حتى لا يشعر صاحبها بالإحباط.

 

أخذ المكاسب الشخصية بالاعتبار

– تشير الأبحاث إلى أن الأفراد بحاجة للإجابة على التساؤل حول فائدة تلك الفكرة بالنسبة لهم قبل أن يتمكنوا من الخوض بمشروع ما.

– من أجل رؤية قيمة الفكرة والتمسك بها والحصول على الدعم، يجب على الفرد أولاً تحديد مكاسبه الشخصية والتوصل إلى الغرض منها، وهو ما يمكن تحقيقه بمزيج بين الفن والقلب والعلم.

دعم أفكار الآخرين ممن هم في محيط الفرد

– للحصول على الدعم، لا بد من منح الدعم أولاً، ويأتي ذلك عن طريق دعم الشخص للأفراد الآخرين في الصناعة بالتشجيع حتى يقومون بدعمهلا حقاً.

– يأتي الدعم مدفوعاً بالاقتناع المتولد من الثقة، وتأتي الثقة من معرفة الآخرين وفهم ما يفله الفرد، ويتم عن طريق تقديم معلومات حقيقية عن الفكرة يؤمن بها الفرد وليس عن طريق التحايل والابتذال.

اختبار المفاهيم

– إحدى الطرق الناجحة للحصول على تأييد الفريق للمبادرات أو الأفكار الجديدة هي اختبار المفهوم أو الحد الأدنى من قيمة المنتج أو الحل القابل للتطبيق مع عملاء أساسيين.

– يؤدي الشعوربحماس العملاء واستعدادهم للدفع مقابل المنتج إلى جعل عملية الحصول على الدعم أو التأييد أسهل بكثير.

وضع أساس الإقناع في المراحل المبكرة

– من المهم البدء في طرح الفكرة الجديدة على العملاء في مراحلها المبكرة، فوفقًا لـ”جلوبال بانكنج آند فاينانس” من المرجح أن يشتري 71% من المستهلكين منتجاً أو خدمة تنتمي إلى مصدر مألوف.

– يمكن البدء بتقديم المنتج الجديد أو الفكرة للعملاء من مرحلة الاختبار وجمع تعليقاتهم والحرص على إلمامهم بكل ما قد يساعدهم على فهم الفكرة الجديدة وكيف ستستفيد منها أعمالهم لتصبح أكثر نجاحاً.

التخطيط مع الفريق

– قبل طرح أي فكرة أو مبادرة جديدة يمكن إشراك أعضاء الفريق في عملية التخطيط لنجاحها، فعلى الرغم من أن الأمر قد يستغرق وقتاً أطول، إلا أن هناك قيمة أكبر في طرحهم لأفكارهم والمساهمة في وضع خارطة الطريق.

البحث عن الأفراد المؤثرين واكتساب دعمهم

– عند تطوير أفكار جديدة، يجب استخدام استراتيجيتين رئيسيتين للحصول على الدعم والتأييد؛ الأولى هي البحث عن أفراد مؤثرين بالصناعة والمجتمع ليدعموا الفكرة ويتبنوها، والثانية هي البحث وتوفير المعلومات عن السوق وتبادل المعلومات والأفكار.

– على الرغم من أن كلتا الاستراتيجيتين تستغرقان وقتاً طويلاً وطاقة كبيرة لتحقيقهما، إلا أنهما تستحقان العناء.

المصدرفوربس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق