أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

الأڤنيوز أطلق حملة “ما في عذر” للتوعية بسرطان الثدي

تزامنًا مع أكتوبر الوردي

تضامنًا مع المبادرة العالمية لرفع وعي المجتمع بمخاطر سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر لعلاجه؛ أطلق الأڤنيوزحملة “ما في عذر” لتشجيع السيدات على الفحص من أجل الوقاية من سرطان الثدي والكشف المبكر، وذلك بالتعاون مع الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان(كان).

وقد وجهت حملة “ما في عذر”، التي تواجدت في منطقة سكند أڤنيو لمدة 4 أيام، رسالة إلى كل السيدات مضمونها أنه لا يوجد أي عذر للتأخير في الفحص والاطمئنان على صحتهن للوقاية من سرطان الثدي، كما تضمنت الفعاليةمشاركة متخصصين من حملة (كان) الذين تواجدوا في الحملة لتقديم المعلومات الطبية والحقائق الصحية حول سرطان الثدي لزوار الأڤنيوز،بالإضافة إلى توزيع البروشورات والكتيبات الطبية حول أهمية الفحص الذاتي والكشف المبكر لسرطان الثدي، كما شارك في الفعالية عدد من المتعافيات من سرطان الثدي اللاتيحرصن على تقديم النصائح للسيدات من الزوار من خلال تجاربهن.

وشهدت حملة “ما في عذر”مشاركة الزوار الذين حرصوا علىطرح أسئلتهم حول سرطان الثدي والاستفادة من المعلومات المقدمة من المتخصصين والمتعافيات، كما بادر العديد من زوار الأڤنيوز إلى التسجيل لحضور المحاضرات التي تقدمها الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) حول التوعية الصحية بسرطان الثدي، بالإضافة إلى الندوات التي توفرها الحملة حول الفحص الذاتي لسرطان الثدي، كما بادرت العديد من السيدات من زوار الأڤنيوز إلى التسجيل لدى (كان) للتطوع مع الحملة.

ويهدف الأڤنيوز من خلال حملة “ما في عذر” توعية السيدات بأهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي ورفع الروح المعنوية لمحاربات سرطان الثدي وغرس روح التفاؤل لديهن والاستفادة من تجارب المتعافيات، كما تأتي هذه المبادرة إيمانًا منالأڤنيوز بالمسؤولية الاجتماعيةوالحرص على التأثير الإيجابي على المجتمع، حيث يدعم الأڤنيوز العديد من الحملات التوعوية سنويًا بهدف رفع مستوى الوعي حول العديد من القضايا الصحية والمجتمعية بالتعاون مع العديد من الجهات والمؤسسات ذات الصلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق