أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالإمارات

«الإمارات للطاقة النووية» و«كيبكو» تبحثان في سيؤول آفاق التعاون المستقبلي

التقى محمد إبراهيم الحمادي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية مع سيونغ إيل تشيونغ، الرئيس التنفيذي للشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، شريك المؤسسة في الائتلاف المشترك والمقاول الرئيسي لمشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، الجاري الانتهاء من تطويرها في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

وعقد اللقاء في العاصمة سيؤول في إطار زيارة وفد إماراتي لكوريا الجنوبية لعقد اجتماعات مع القيادات في «كيبكو» والشركات الكورية العاملة في محطات براكة بالإضافة إلى مسؤولين في الحكومة الكورية.

وتناول لقاء الحمادي وتشيونغ التعاون الوثيق القائم بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وكيبكو في إطار اتفاقية الائتلاف المشترك بينهما، والتي تأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا.

وبحث الحمادي وتشيونغ التقدم الجاري في عمليات تطوير محطات براكة للطاقة النووية السلمية، حيث أكد الرئيس التنفيذي لـ«كيبكو» التزام فريقه بإتمام إنجاز المحطات المتبقية في براكة وفق أعلى معايير الجودة من أجل تحقيق الهدف المتمثل في إنتاج الكهرباء الصديقة للبيئة وخفض الانبعاثات الكربونية بشكل كبير.

كما ناقشا آفاق التعاون المستقبلي واستكشاف الفرص المتاحة في قطاع الطاقة النووية، بناء على تجارب الجانبين في مجالات البحث.

ووصلت نسبة الإنجاز الكلية في محطات براكة إلى أكثر من 97%، حيث تواصل المحطتان الأولى والثانية إنتاج الكهرباء على مدار الساعة بشكل تجاري، بينما بدأت المحطة الثالثة مرحلة الاستعدادات التشغيلية في انتظار رخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

وتقود محطات براكة جهود تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات والعالم العربي، وصولاً إلى تحقيق أهداف مبادرة دولة الإمارات الاستراتيجية الخاصة بالوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق