أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

الاستثمار العالمي في تحوُّل الطاقة تجاوز 500 مليار دولار

تجاوز حجم الاستثمارات في مجال تحوُّل الطاقة لخفض الانبعاثات الكربونية الضارة عتبة الـ 500 مليار دولار خلال عام 2020، لأول مرة، رغم تحديات جائحة كورونا، وفق بعض الآراء المتخصصة.

ولعل حجم الاستثمار العالمي في هذا الإطار ارتفع بمقدار الضعف من مستوى 250 مليار دولار، الذي سُجل في عام 2010.

وتعهد ثمانية من أكبر 10 اقتصادات بالوصول إلى انبعاثات صفرية بحلول منتصف القرن الحالي، ويوضح هذا الأمر أن هناك زيادة في قدرة الطاقة المتجددة للدول، وهو ما ساهم في تحقيق تقدم ملحوظ في الاستدامة البيئية وأمن الطاقة.

وذكرت بعض الإحصائيات العالمية حول الطاقة المتجددة، أن هناك ارتفاعا في حصة مصادر الطاقة المتجددة في توليد الطاقة إلى 29 في المئة العام الماضي، من 27 في المئة عام 2019، وبلغت استثمارات مشاريع تنقية اقتصادات العالم التراكمية من انبعاثات الكربون بشكل شامل نحو 130 تريليون دولار.

نقطة تحوُّل

بيد أننا بحاجة إلى الحديث عن السبب فيما تكتسبه الطاقة المتجددة من أهمية كبيرة، فالعالم يواجه اليوم نقطة تحوُّل غير مسبوقة، حيث يمثل تغير المناخ تهديداً حقيقياً للرخاء الذي يتمتع به الكثيرون اليوم، وهذا الرخاء هو ما يطمح إليه الملايين، ويعملون على تحقيقه مستقبلا.

ولعل تزايد انتشار أنواع الطاقة المتجددة قد يُسفر بدوره عن فوائد أخرى، باعتبار أن تكنولوجيات الطاقة المتجددة تؤدي إلى توفير فرص عمل، والحد من تلوث الهواء.

ويرى بعض المحللين من الذين يعملون في مجال الطاقة المتجددة أن تكنولوجيات تلك الطاقة من الممكن أن تقتصر على استخدام الموارد الداخلية للبلدان، ما يساعد على حماية اقتصاداتها من الصدمات الخارجية فيما يتعلق بأمن الطاقة.

زيادة الاستثمارات

ووفق بعض البيانات، فإن هناك ما يفوق 160 دولة على مستوى العالم تهدف إلى العمل بالطاقة المتجددة، فيما زادت الاستثمارات في هذا القطاع من 55 بليون دولار في عام 2004 إلى أكثر من 260 بليونا في عام 2014.

وتوضح بعض التحليلات، أن تنافسية المصادر المتجددة تُعد قضية مختلقة، ففيما توجد تباينات في تكاليف الإنشاء، ليس فقط بين البلدان بل داخل أي بلد منها، إلا أن بعضاً من هذه الاختلافات يرجع إلى مسائل هيكلية، أو إلى قضايا تتصل تحديداً بمشروع بعينه، وإن كان الكثير من هذه القضايا يمكن التصدي له من خلال اتباع سياسات أفضل.

ويبقى السؤال: هل حان الوقت كي يتم اغتنام الفرصة التي تتيح التعجيل بانتشار المصادر المتجددة، بما يكفل تلبية أهداف الدول، والتي تتمثل في التوصل إلى قطاع للطاقة المستدامة بيئياً، ويتسم بأنه قطاع آمن وموثوق وميسور التكاليف؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق