أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

“التجاري” يربح 40.8 مليون دينار في 9 أشهر

أعلن البنك التجاري الكويتي عن النتائج المالية لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2021، حيث حقق البنك أرباحاً صافية مقدارها 40.8 مليون دينار كويتي مقارنة بمبلغ 17.1 مليون دينار كويتي عن نفس الفترة من العام الماضي بزيادة ملحوظة في الأرباح الصافية بلغت 23.7 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021.

وتعقيباً على النتائج المالية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الكويتي الشيخ/ أحمد دعيج الصباح أنه بالرغم من تحسن الآفاق الاقتصادية والاجتماعية بعد انحسار الجائحة إلى حد بعيد، إلا أن البنك التجاري سوف يواصل سياسته الحصيفة والمتحفظة نحو بناء قاعدة مخصصات لأي خسائر غير متوقعة. وتابع موضحاً أن البنك قد قام، التزاماً بمبدأ الحيطة والحذر، بتجنيب مبلغ 25.8 مليون دينار كويتي كمخصصات احترازية إضافية خلال الفترة الحالية ليصل إجمالي المخصصات الاحترازية لدى البنك 131.4 مليون دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2021 وهو ما يمثل 5.8% من إجمالي محفظة القروض، الأمر الذي يجعل البنك مهيئاً لامتصاص أي خسائر مستقبلية غير متوقعة وكذلك اقتناص فرص النمو المستقبلية في أنشطة أعماله.

وفي تعليقه على التطورات الاقتصادية المرتبطة بقطاعات النشاط، قال الشيخ/ أحمد الصباح “إن تخفيف القيود المفروضة على السفر، وزيادة أسعار النفط بسبب أزمة الطاقة، والجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة في سبيل زيادة وتيرة توفير اللقاحات المضادة للوباء قد ساهمت مجتمعة في نمو قطاعات النشاط. وقد شهدت الفترة نمواً كبيراً في الإيرادات من الرسوم والعمولات ومن إيرادات عمليات القطع الأجنبي. علاوة على ذلك، نأمل أن تكون الفترات المستقبلية القادمة مبشرة وأن يصبح الوضع أفضل مما كان عليه قبل تفشي الوباء في عام 2020”.

وبالنظر إلى التطورات الخاصة بمبادرات البنك الرقمية، أكد الشيخ/ أحمد الصباح أن خطط أعمال البنك الاستراتيجية للتحول الرقمي تأخذ دائماً بعين الاعتبار أفضل الممارسات المتعارف عليها في القطاع المصرفي. وأضاف موضحاً أنه في ظل التحديات الصعبة التي فرضتها الجائحة خلال الفترة الماضية، فقد شهد البنك نمواً مطرداً في أعداد مستخدمي المنتجات والخدمات المصرفية الرقمية المقدمة من البنك، حيث قام العملاء بتنفيذ عدد كبير من المعاملات المصرفية عبر تطبيق البنك على الهواتف الذكية ومن خلال الانترنت “أون لاين”، وهذا يدل، بما لا يدع مجالاً للشك، على نجاح الاستراتيجية التي يتبناها مصرفنا ويبرهن على أن الخدمات المصرفية الإلكترونية باتت تشكل مستقبل الصناعة المصرفية.

وقد جاءت النسب الرقابية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021 قوية وجيدة حيث بلغ معدل كفاية رأس المال نسبة مقدارها 18.6% مقارنة بالنسبة الرقابية المقررة 11.0%. وبلغـت نسبة تغطية السيولة 151.1% ونسبة صافي التمويل المستقر 104.3% ونسبة الرفع المالي 12.1%. وهذه النسب تفوق بشكل مريح الحد الأدنى للنسب المقررة من الجهات الرقابية المتمثلة ببنك الكويت المركزي وسوف يتم الاستفادة منها في تمويل التوسع في الأصول عالية الجودة. هذا، وتمثل المصدات الرأسمالية المتاحة عامل ومصدر قوة جوهرية للبنك تحقق الاستفادة لمصرفنا بالتوسع في أعماله المصرفية وبما يتفق مع استراتيجية النمو المطبقة.

واختتم الشيخ/ أحمد الصباح حديثه معرباً عن تقديره لكافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الكويتية والتي أدت إلى انحسار الوباء، متوجهاً بالشكر من الجهات الرقابية المتمثلة في بنك الكويت المركزي على دعمه المتواصل للقطاع المصرفي الكويتي، والإدارة التنفيذية للبنك وجميع موظفيه لتفانيهم وجهودهم الحثيثة في خدمة العملاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق