أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

التجاري يعلن عن تحقيق أرباح صافية بمبلغ 41.5 مليون دينار لفترة التسعة أشهر الأولى من عام 2022

أعلن البنك التجاري الكويتي عن تسجيل أرباح صافية مقدارها 41.5 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية فـــي 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 40.8 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من العام الماضي.  

 

 وقد جاءت أهم المؤشرات المالية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022 على النحو التالي:

 

  • ارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 1.7 % لتصل إلى 41.5 مليون دينار كويتي لفترة التسعة أشهر المنتهية فــــي 30 سبتمبر 2022 مقارنة بأرباح صافية بمبلغ 40.8 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021.
  • ارتفعت الأرباح التشغيلية قبل المخصصات بنسبة 2.6 % لتصل إلى 67.8 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 66.1 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021. 
  • ارتفعت إيرادات الرسوم والعمولات بنسبة 7.3 ٪ لتصل إلى 30.9 مليون دينار كويتــي للفترة المنتهـــية فــــي 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 28.8 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021. 
  • ارتفع صافي الربح من عمليات القطع الأجنبي بنسبة 34.0 % ليصل إلى 6.3 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 4.7 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021
  • ارتفع إجمالي القروض والسلفيات بنسبة 8.0% ليصل إلـــى 2,429.6 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 2,249.4 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021. 
  • ارتفع إجمالي الأصـول بنسبة 1.4% ليصل إلـــى 4,253.2 مليون دينـار كويتي للفتــرة المنتهيـــة فـــي 30 سبتمبر 2022 مقارنة بمبلغ 4,195.8 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021.

 

وقد جاءت النسب الرقابية قوية وجيدة متجاوزة بشكل مريح المتطلبات الرقابية المحددة من قبل بنك الكويت المركزي، حيث بلغ معدل كفاية رأس المال 18.8% مقارنة بالنسبة الرقابية المقررة 12.0%، وتمثل المصدات الرأسمالية المتاحة لدى البنك التجاري عامل ومصدر القوة الأساسية للبنك ويتم استخدامها بشكل مسؤول لتحقيق النمو في محفظة القروض بما يتماشى مع استراتيجية وخطة النمو للبنك. وقد بلغـت نسبة تغطية السيولة 231.2% ونسبة صافي التمويل المستقر 106.1% ونسبة الرفع المالي 12.1%. وهذه النسب تفوق بشكل مريح الحد الأدنى للنسب المقررة من الجهات الرقابية المتمثلة ببنك الكويت المركزي.

 

وتعقيباً على النتائج المالية للبنك، أعرب رئيس مجلس الإدارة الشيخ/ أحمد دعيج الصباح عن سعادته بالنتائج المحققة خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2022 والتي جاءت انعكاساً لبيئة الأعمال المواتية السائدة في الوقت الراهن، لافتاً في هذا الصدد إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة حول العالم قد أدى إلى زيادة صافي إيرادات الفوائد بنسبة 7.1٪ على خلفية نمو قروض وسلف العملاء بنسبة 8.0٪. هذا، وخلال الفترة الفصلية المنتهية في 30 سبتمبر 2022، بذل البنك جهوداً كبيرة في سبيل استرداد المديونيات المتعثرة حيث تم استرداد مبلغ 17.9 مليون دينار كويتي من القروض المستنزلة من دفاتر البنك سابقاً. وقام البنك كذلك بتجنيب مخصصات إضافية بمبلغ 35.1 مليون دينار كويتي خلال الفترة كإجراء احترازي، حيث أوضح الشيخ/ أحمد الصباح أن البنك سوف يواصل نهجه المتحفظ في بناء المخصصات التي تمثل مصدات قوية للحماية من أي خسائر محتملة وغير متوقعة.  

 

وأكد الشيخ/ أحمد الصباح أنه من خلال الاستفادة من منصات الخدمات المصرفية الرقمية الذكية والمتطورة المتوفرة لدى البنك، فإننا نسعى جاهدين نحو اقتناص الفرص المتاحة حتى تثمر عن صفقات وأعمال ملموسة لمصلحة مصرفنا، وهو ما يترجمه تطور الأداء والنتائج الإيجابية من عام إلى آخر. وفي هذا الصدد فإن التجاري يكرس ويضاعف الجهود حالياً لرقمنة العديد من العمليات والمنصات التي سوف يتم الإعلان عنها في الفترات القادمة بما يوفر المزيد من الخدمات المصرفية الرقمية لجمهور العملاء. 

 

وأختتم الشيخ/ أحمد الصباح حديثه بتوجيه كل الشكر والتقدير إلى بنك الكويت المركزي والجهات الرقابية الأخرى على ما يبذلونه من جهد للإشراف على الجهاز المصرفي وتوجيهه، كما خص بالشكر مساهمي البنك الكرام وفريق الإدارة التنفيذية وجميع موظفي البنك لتفانيهم وجهودهم الحثيثة في خدمة العملاء ليظل “التجاري دوماً هو الاختيار المفضل للعملاء”.    

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق