أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

التخطيط: ضرورة دمج الطاقة المستدامة كعامل أساسي في السياسات الانمائية للكويت

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتية خالد مهدي أهمية دمج الطاقة المستدامة كعامل أساسي في السياسات الانمائية الوطنية عبر الربط المباشر بين أهداف السياسة العامة في قطاعات الطاقة والمياه والنقل مع الحرص على إدارة الموارد الطبيعية لضمان استخدام وانتاج طاقة على نحو مستدام.

جاء ذلك في كلمة لمهدي خلال ورشة عمل نظمتها الأمانة العامة للتخطيط اليوم الخميس بعنوان (خارطة الطريق نحو التحول في الطاقة بدولة الكويت) بمشاركة مجموعة من جهات القطاع العام والخاص إضافة إلى مجموعة من المختصين.

وقال إن السياسات العامة في الكويت تحاكي اتجاه العالم لاستخدام الطاقة المتجددة عبر انشاء مجموعة من المشاريع أبرزها الوقود البيئي ومصفاة الزور ومجمع الشقايا للطاقة المتجددة.

وأضاف أن مشروع (الدبدبة للطاقة الشمسية) الذي سيتم تمويله عبر الشراكة بين القطاعين العام والخاص سيدخل ضمن المشاريع المستقبلية للبلاد مشيرا إلى ابتعاد دول العالم عن استخدام الوقود الأحفوري والذهاب إلى الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة كثاني أكسيد الكربون وغيره.

وأوضح أن الاقتصاد الدائري للكربون (وهو نهج كلي ومتكامل وشامل لتعزيز التقنيات والابتكارات والحلول لنظم طاقة أنظف وأكثر استدامة) توجه يتوافق مع البلاد في التنوع بمزيج من الطاقات في الكويت كجزء من طاقة الوقود الأحفوري واستخدام الغاز المستخدم في محطات الكهرباء وطاقة الهيدروجين الأخضر والهيدروجين الأزرق والطاقة المتجددة من الرياح والشمس.

وذكر مهدي أن الورشة استعرضت خارطة الطريق نحو التحول للطاقة المستدامة في الكويت إضافة إلى النتائج الأولية للملخص التنفيذي للاطار الاستراتيجي لاستراتيجية الطاقة المستدامة في الكويت المقدمة من اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا (اي.اس.سي.دبليو.أيه).

ولفت إلى أن الورشة تناولت التطورات المحلية في مجال الطاقة ونقاط الضعف المتعددة التي قد تواجه الكويت والتحديات البيئية كالنقص في المياه والتصحر والظروف الجوية الصعبة والأضرار طويلة الأجل التي تلحق بالنظم البيئية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق