أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

التقرير الأسبوعي عن أسواق النقد 11 إبريل 2021

تراجع الدولار الأمريكي على خلفية سياسات الاحتياطي الفيدرالي التيسيرية

أبرز النقاط:

  • الاحتياطي الفيدرالي يواصل تبني موقفاً تيسيرا.
  • صندوق النقد الدولي يعدل توقعات الناتج المحلي الإجمالي العالمي ويرفعها إلى 6%.
  • تراجع الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوياته المسجلة في أسبوعين.
  • الاحتياطيالأسترالي يبقى على أسعار الفائدة دون تغيير.

الولايات المتحدة الامريكية

محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

لم يقدم محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، الذي صدر يوم الخميس الماضي، أي دليل لصقور التضخم على أن آفاق النمو الاقتصادي المحدثة قد ساهمت في تعديل الاستجابة المرتقبة لسياسات مجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال الفترة القادمة. وعلى الرغم من إشارة التوقعات إلى تسجيل أقوى معدل نمو اقتصادي منذ نحو 40 عاماً، إلا أن الاحتياطي الفيدرالي أبقى على رسالة أكثر اتساقاًتتماشى مع ربطالتوقعات الاقتصادية باتجاهات النمو. وأكدت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على أنه “من المرجح أن يمر بعض الوقت” قبل أن تتحسن الظروف بما يكفي لكي يدرس الاحتياطي الفيدرالي تغيير موقفه النقدي. ويرجع ذلك إلى أن الظروف الاقتصادية “بعيدة عن الأهداف طويلة المدى” وكذلك نظراًلأن “الطريق أمامنا لا يزال غير مؤكد إلى حد كبير”. وفي غضون ذلك تعتبرالرسائل المتسقة من أبرز الاستراتيجيات الهامة للاحتياطي الفيدرالي للتواصل مع السوق وكيفية إعلان تغيير توجهاته واستجابته للبيانات الاقتصادية الواردة بما يتفق مع استراتيجيته الجديدة للسياسة النقدية الموضحة في البيان الصادر في أغسطس من العام الماضي.

 

ولم تشهد الأسواق استجابة تذكر تجاه نتائج هذا الاجتماع،إلا أنه من وجهة نظرنا نرى أنمدى التضافر يؤكد مجدداً عزم اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الالتزام بوعدها فيما يتعلق بتغيير “استجابتها ” للسماح بارتفاع معدلات التضخم مع مرور الوقت. ويعنى ذلك أن عائدات السندات ومستوى الدولار الأمريكي سيكونان إلى حد ما أقل بالمقارنة مع الافتراضات القائمة على البيانات الاقتصادية الواردة من الولايات المتحدة.

 

توقعات صندوق النقد الدولي بشأن النمو العالمي

قام صندوق النقد الدولي بتحديث توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي ورفعها إلى 6% للعام 2021 وفقاً لأحدث تقاريره الصادرة بعنوان آفاق الاقتصاد العالمي.وذلك بالمقارنة معتوقعات الصندوق الأولية بتسجل نمواً بنسبة 5.5% لهذا العام. وتم زيادةآفاق نمو كافة الاقتصادات الرئيسية وبلغت توقعات نمو الاقتصاد الأمريكي 6.4% أي بزيادة قدرها 1.3 نقطة مئوية عن التقدير السابق. كما تم رفع آفاق نمو الاقتصاد الصيني بواقع 0.3 نقطة مئوية إلى 8.4%، بينما رفعت توقعات نمو اقتصاد الهند بواقع نقطة مئوية واحدة ليصل معدل النمو إلى 12.5%.

 

ومن جهة أخرى، يبدو أن مخاوف جيروم باول من ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس تتجاوز مخاوفه المتعلقة بارتفاع الأسعار. إذ صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمام مؤتمر افتراضي نظمه صندوق النقد الدولي إنه يهدف إلى استعادة “اقتصاد عظيم”، لكن أولاً يجب احتواء الفيروس في كل مكان، لذلك يجب على الناس تلقي اللقاح. وأكد باول أنه من المحتمل أن يكون هناك ارتفاعاً مؤقتاً في معدل التضخم وأن المسؤولين لديهم أدوات عديدة للتعامل مع ذلك إذا لزم الأمر.

 

العملات الأجنبية والأسهم وأدوات الدخل الثابت

كان أداء الدولار الأمريكي ضعيفاً الأسبوع الماضي، إذ فقد 1% من قيمته مقابل العملات الرئيسية. وافتتح الدولار تداولات الأسبوع عند مستوى 93.034 ووصل إلى 91.999 يوم الخميس وذلك بعد صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر مارس. وواصلت الأسهم ارتفاعها مقتربة من مستويات قياسية. وسجلت جميع المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة مكاسب بنسبة +7% منذ بداية العام الحالي، وجاء مؤشر داو جونز في الصدارة بارتفاعه بنسبة 9.47%. أما على صعيد سوق السندات، تعزز أداء عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات وتلقى دعماً عند مستويات 1.65% على الرغم من النبرة التيسيرية الصادرة عن الاحتياطي الفيدرالي في محضر اجتماع شهر مارس.

أوروبا والمملكة المتحدة

تحسن أداء مؤشر مديري المشتريات لمنطقة اليورو

أظهرت التقديرات النهائية لمؤشر مديري المشتريات المركب لمنطقة اليورو ارتفاع المؤشر في شهر مارس إلى 53.2 ، فيما يعد أعلى مستوياته المسجلة خلال الثماني أشهر الماضية. أما بالنسبة لاقتصاد كل دولة على حدة، تم تعديل مستويات مؤشر مديري المشتريات ورفعها مقارنة بالتقديرات الأولية لتعكس نمو مؤشرات مديري المشتريات المركبة.

 

ومن جهة أخرى،شهدت العملة الموحدة أسبوعاً قوياً وارتفعت قيمتها بنسبة 1.32% مقابل الدولار الأمريكي، ونجحت في اختراق حاجز 1.19 للمرة الأولى منذ أسبوعين. وكان اليورو قد تراجع مؤخراً في ظل الصعوبات التي تواجهها الاقتصادات الأوروبية الرئيسية في طرح اللقاحات، وما يترتب على ذلك من ضغوط على الكيان الطبي مما أجبر بعض الاقتصادات للعودة إلى فرض تدابير الإغلاق. ولم تكن البحوث والشكوك المتعلقة بلقاح استرازينكا من العوامل المساعدة نظراً لتوجه الاتحاد الأوروبي نحو البحث عن لقاحات بديلة لإعطائها لمواطنيه. إلا أن النبرة التيسيرية التي احتفظ بها الاحتياطي الفيدرالي كانت كافية لعزوف الأسواق عن الدولار الأمريكي والتوجه إلى العملات المنافسة.

 

تراجع أداء الجنيه الاسترليني

في المملكة المتحدة، كان اداء مؤشر مديري المشتريات المركب لشهر مارس أبطأ قليلاً مما كان متوقعاً في وقت سابق، إذ بلغت قراءته 56.4، إلا أنه على الرغم من ذلك، يعكس المؤشر تزايد زخم الاقتصاد البريطاني بنهاية الربع الأول من العام الحالي الذي اتسم بالضعف. وفقد الجنيه الإسترليني زخمه مقابل الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي، إذ تراجعبنسبة 1.65% وذلك أداء العملات المنافسة الأخرى للدولار الأمريكي التي كان أداؤها إيجابياً. إذ انخفض الجنيه الإسترليني يوم الجمعة الماضي إلى 1.3671، فيما يعد أدنى مستوياته المسجلة خلال 3 أسابيع.

أستراليا

الاحتياطي الأسترالي يبقي على الوضع الراهن

أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي على سياسته دون تغيير كما كان متوقعاً وأكد أنه سيواصل تطبيق نفس السياسات حتى يعود مؤشر أسعار المستهلكين إلى النطاق المستهدف ما بين 2 -3%، وهو الأمر الذي يقدر استغراقه بضع سنوات. من جهة أخرى، يراقب البنك المركزي سوق الإسكان بعد أن قفزت الأسعار الشهر الماضي بأكبر قدر خلال أكثر من ثلاثة عقود، ويتوقع أن يتجاوز معدل النمو الاقتصادي الاتجاه العام خلال العامين الحالي والمقبل. هذا ولم يشهد الدولار الأسترالي تغيراً يذكر بعد الاجتماع.

السلع

هبوط أسعار النفط

يبقى الطلب على النفط من الأسئلة التي تبحث عن إجابة واضحة حتى الآن. ويبدو أن اتجاه الأسواق أصبح أكثر تفاؤلا تجاه تعافي الاقتصاد العالمي خاصة بعد أن قام صندوق النقد الدولي برفع تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي الأسبوع الماضي. وظل سعر مزيج خام برنت قريباً من مستوى 63 دولاراً للبرميل بينما تراوح سعر خام غرب تكساس في حدود 59 دولاراً للبرميل.

الكويت

الدينار الكويتي

أنهى الدولار الأمريكي تداولات الأسبوع مقابل الدينار الكويتي مغلقاً عند مستوى0.30180.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق