أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

الخطوط الجوية القطرية تستعد لكأس العالم بباقات سفر حصرية للمشجعين

قال المدير الإقليمي للخطوط الجوية القطرية، فادي حجازين، إن «القطرية» تدرك أهمية الرياضة في تقريب الشعوب في إطار منافسات ودية.

وأضاف حجازين لـ «الجريدة» أنه مما لا شكّ فيه أن استضافة دولة قطر لمنافسات كأس العالم لكرة القدم 2022 ستحظى باهتمام عالمي، وستنعكس إيجابيا على قطاعي السياحة والتنمية الاقتصادية في قطر، وذلك في الفترة التي ستلي البطولة، لافتا الى أنه من الطبيعي أن تكون هناك شراكة بين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وبين الخطوط القطرية خلال فترة إقامة البطولة على الأراضي القطرية.

وقال إن «القطرية» تواصل إعادة بناء شبكة وجهاتها التي تبلغ حاليا أكثر من 130 وجهة، مع خطط لزيادة عدد رحلاتها لتصل الى اكثر من 1200 رحلة أسبوعية لأكثر من 140 وجهة مع نهاية شهر يوليو المقبل، وذلك في إطار إتاحة الفرصة أمام المسافرين للسفر مع «القطرية» الى جميع أنحاء العالم.

وأشار الى أن الاستعدادات لاستقبال النمو المتوقع لحركة المسافرين في مطار حمد الدولي تسير على قدم وساق، من خلال مشروع توسعة المطار لزيادة قدرته الاستيعابية لتصل الى 53 مليون مسافر سنويا بحلول عام 2022.

ولفت الى أن «القطرية للعطلات» ستقدم مجموعة واسعة من باقات السفر المصممة خصوصاً لضمان سهولة المشاركة في حضور الحدث الرياضي الأكثر أهمية في العالم، موضحا أنه سيتم توفير كل التفاصيل من خلال منصة حجز ستتيح تجربة سهلة وسلسة عن جميع باقات السفر المتاحة، بما في ذلك رحلات الذهاب والعودة والفنادق، فضلا عن تذاكر حضور المباريات.

وقال إن الخطوط القطرية تفتخر برعاية مجموعة واسعة من الأنشطة والمبادرات والفعاليات العالمية من خلال رعاية الهيئات والكيانات والمسابقات الرياضية العالمية. وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

• تشهد دولة قطر الشقيقة حدثا عالمياً رياضيا في عام 2022، يتمثّل باستضافة كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، وحيث إن “القطرية” أحد الرعاة الرسميين للبطولة، كيف ترى الشركة انعكاس هذا الحدث على قطاع السفر والاقتصاد في المنطقة؟

– تدرك الخطوط الجوية القطرية أهمية الرياضة وقدرتها على التقريب بين الشعوب في إطار منافسات ودّية. ويشكّل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الهيئة الإدارية للبطولة الرياضية الأكثر شعبية في العالم، وهي بطولة كأس العالم لكرة القدم. ويجسّد (فيفا) مدى شعبية هذه الرياضة عالميّاً؛ ولذلك فمن الطبيعي أن يكون هذا الاتحاد شريكاً للقطرية.

وتستضيف “القطرية” كأس العالم فيفا – قطر 2022 TM، بوصفها الشريك الرسمي وشريك الطيران الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم، مما سيتيح بدوره فرصة هائلة لتحفيز وتطوير النمو الاقتصادي إقليمياً ودولياً.

ومن المؤكد أن دولة قطر والخطوط القطرية ستحظيان باهتمام عالمي نتيجةً لاستضافة هذه البطولة المهمة والشعبية عالمياً، وستسهم بالتالي إيجابيا في قطاعي السياحة والتنمية الاقتصادية بالبلاد، وذلك في الفترة التي ستلي بطولة كأس العالم.

بناء وجهات جديدة

• لا شك في أن إقامة بطولة كأس العالم في الدوحة من شأنها إنعاش الاقتصاد الخليجي وحركة السفر بين دول مجلس التعاون وقطاع الفنادق، فما هي خطط “القطرية” لتلبية احتياجات النقل الجوي خلال البطولة؟

– من الواضح الاستعداد القطري لاستضافة بطولة كأس العالم فيفا – قطر 2022 في جميع أرجاء البلاد. وتواصل “القطرية” إعادة بناء شبكة وجهاتها التي تبلغ حالياً أكثر من 130 وجهة، مع خطط لزيادة عدد رحلاتها لتصل إلى أكثر من 1200 رحلة أسبوعيّاً إلى أكثر من 140 وجهة بحلول نهاية يوليو 2021، وذلك مع زيادة عدد الرحلات لنتيح للمسافرين إمكان السفر معنا بأمان وموثوقية في أيّ وقت يرغبون به إلى جميع أنحاء العالم.

كما تتواصل الاستعدادات لاستقبال النمو المتوقع لحركة المسافرين في مطار حمد الدولي، المطار الشريك الرسمي لبطولة كأس العالم 2022، وسيزيد مشروع توسعة المطار من قدرته الاستيعابية، لتصل إلى أكثر من 53 مليون مسافر سنوياً، وذلك بحلول عام 2022.

باقات سفر

• هل ستقدم “القطرية” عروضا خاص للجماهير الرياضية فيما يتعلق بالنقل ذهابا وإيابا والسكن؟ وما هي التوقعات لنسب الإشغال؛ سواء لتذاكر السفر أو الحجوزات الفندقية خلال فترة البطولة؟

– ستقدم “القطرية” باقات سفر حصرية للمسافرين من مشجعي كرة القدم، للاستمتاع بتجربة متميّزة وحضور بطولة كأس العالم لكرة القدم – قطر2022 TM.

كما ستقدّم “القطرية للعطلات” مجموعة واسعة من باقات السفر المصممة خصوصاً، حيث تضمن سهولة المشاركة في حضور الحدث الرياضي الأكثر أهمية في العالم. وستتميز منصة الحجز التي سيتم تصميمها خصوصاً لهذا الغرض، بأنها ستتيح للمسافرين تجربة سهلة وسلسة، حيث ستوفّر كل التفاصيل عن جميع باقات السفر المتاحة، بما في ذلك رحلات الذهاب والعودة والفنادق وتذاكر حضور المباريات.

أحداث وأنشطة

• تحرص العديد من شركات الطيران على رعاية أحداث وأنشطة رياضية عالمية ومحلية، فما هي الأهداف التي تسعى شركات الطيران عبر هذه الشراكات التي تعقدها مع القطاع الرياضي؟ وهل لدى “القطرية” خطط مستقبلية في رعاية أندية عالمية أو استادات رياضية، لا سيما في أوروبا؟

– تفتخر “القطرية” برعاية مجموعة واسعة من الأنشطة والمبادرات والفعاليات العالمية. ومن خلال رعاية الهيئات والكيانات والمسابقات الرياضية العالمية؛ نعمل على إبراز قيم الرياضة العُليا بوصفها وسيلة مهمة للتقريب بين الشعوب والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم، وهو الأمر الذي يمثّل محور رسالة علامتنا التجارية، وهو شيء يقع في صميم رسالتنا التجارية “معاً إلى كلّ مكان”.

وتعدّ “القطرية” الشريك الرسمي وشريك الطيران الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والشريك العالمي الرسمي لكأس كونميبول كوبا ليبرتادوريس، وكأس كونميبول كوبا سود أمريكانا، وكأس كونميبول ريكوبا.

وتستفيد الناقلة القطرية بذلك من مجموعة من الفرص التي تتيح لها التواصل مع المعجبين والملايين من الجماهير حول العالم، وذلك من خلال العلامة التجارية لـ «القطرية» التي تظهر بشكل بارز في جميع أنحاء الملاعب ومناطق المعجبين.

كما تواصل “القطرية” دعم مجموعة من أقوى الفرق والاتحادات على مستوى العالم من ضمنها رعاية فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، ونادي كاس يوبين البلجيكي، الذي كان آخر الفرق التي انضمت إلى محفظة الناقلة القطرية للرعايات العالمية في عام 2019 – 2020. كما تفتخر “القطرية” أيضاً برعاية نادي إي إس روما الإيطالي، ونادي بوكا جونيورز الأرجنتيني، ونادي بايرن ميونخ الألماني، ونادي سيدني سوانز الأسترالي، إضافة إلى نادي بروكلين نتس لكرة السلة.

وتسمح لنا هذا الرعايات لعدد من أكبر وأعرق الأندية الرياضية العالمية؛ بالتعامل مع المشجعين من جميع أنحاء العالم، وإقامة علاقات مع جمهورنا العالمي بطريقة مذهلة.

وستحصل “القطرية”، بوصفها الشريك الرسمي لـ “فيفا”؛ على حقوق التسويق والعلامة التجارية خلال بطولة كأس العالم فيفا – قطر 2022 TM، حيث يتوقّع أن يصل عدد الجمهور الذي سيحضر البطولة إلى أكثر من ملياري متفرّج. كما ستظهر العلامة التجارية لـ «القطرية» في بطولات عديدة للاتحاد الدولي لكرة القدم – فيفا، من ضمنها كأس العرب – قطر 2021، وكأس العالم للأندية – اليابان 2021، وكأس العالم لكرة الصالات – ليتوانيا 2021، وكأس العالم لكرة القدم الإلكترونية 2021، التي تعدّ أكبر بطولة للألعاب الإلكترونية في العالم.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت “القطرية” انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كشريك لبطولة أمم أوروبا 2020™، حيث من المقرر أن تكون الناقلة الوطنية لدولة قطر هي شريك الطيران الرسمي لهذه البطولة التي ستقام في الفترة من 11 يونيو إلى 11 يوليو 2021.

وتعزز رعاية “القطرية” لبطولة أمم أوروبا 2020™؛ من حضور الناقلة القطرية القوي في عالم الرياضة، بما يتماشى مع الرؤية الوطنية لدولة قطر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق