أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

“الخليج للاستثمار” تحقق 130 مليون دولار أمريكي أرباحاً صافية في 2021 

أعلنت مؤسسة الخليج للاستثمار عن نتائجها المالية للعام المالي المنتهي في 31 ديسمبر 2021، والتي أظهرت تحقيقها أرباحاً صافية ب 130 مليون دولار أمريكي، وأقرت الجمعية العمومية للمؤسسة البيانات المالية في اجتماعها الذي انعقد يوم الأحد 17 أبريل 2022. 

 وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة سعيد راشد اليتيم إن البيانات المالية تعكس مدى قوة الملاءة المالية للمؤسسة، وإن النتائج الجيدة لهي ثمرة تطبيق السياسة الاستثمارية للمؤسسة القائمة على تنويع الاستثمارات والمحافظة على جودة الأصول واتباع معايير مهنية عالية في الاستثمار، كما أكد على مدى الثقة في سلامة نموذج العمل التي تتبناه المؤسسة ومتانة الوضع المالي ومستويات السيولة.

وأضاف أن المؤسسة تتابع تطبيق سياستها الاستثمارية طويلة الاجل، حيث استطاعت محفظة الاستثمار المباشر تنويع استثماراتها في دول الخليج باستثمارات في قطاعات مختلفة مثل البنية التحتية ومشاريع الطاقة وشركات التعليم وقطاع التكنولوجيا الناشئة، ونجحت محفظة الاستثمارات العالمية في تحقيق عوائد جيدة خصوصاً بعد التقلبات الاقتصادية وحالة عدم اليقين في الأسواق. 

وأشار اليتيم إلى أن المؤسسة، وعلى الرغم من موجة تخفيض التصنيف الائتماني في المنطقة في العامين الماضيين، إلى أن وكالات التصنيف العالمية أكدت تصنيف المؤسسة الائتماني، فأكدت وكالة موديز تصنيف المؤسسة عند مستوى A2 على المدى الطويل مع نظرة مستقبلية مستقرة وأكدت وكالة فيتش التصنيف عند مستوى BBB+ مع نظرة مستقبلية مستقرة، وأوزعت هذه الوكالات أن تثبيت التصنيف يعود إلى استراتيجية المؤسسة في تخفيض الديون وتقليل المخاطر إضافةً إلى المحافظة على جودة الأصول ونسب سيولة ممتازة.

من جهته قال الرئيس التنفيذي للمؤسسة إبراهيم القاضي أن المؤسسة واصلت تطبيق سياستها الاستثمارية بنجاح والتي تتضمن تخفيض نسبة الرافعة المالية وإعادة توزيع الأصول ومقارنة الأداء بمؤشرات السوق، ونجحت المؤسسة في الحفاظ على نسب سيولة ممتازة واستطاعت تخفيض ديونها لتصل نسبة الرافعة المالية إلى 1.2، وتأتي النتائج الجيدة على الرغم من التحديات التي شهدها عام 2021 حيث لازالت آثار أزمة كورونا تلقي بظلالها اقتصادياً على الأسواق العالمية وتزيد من حالة عدم اليقين في الاستثمارات المختلفة، وهو ما نشاهده في توقعات التضخم ورفع أسعار الفائدة وعدم استقرار أسعار النفط.

وأضاف القاضي أن عام 2021 شهد تحقيق محفظة الاستثمارات العالمية عوائد أعلى من المؤشرات السوقية التي تُستخدم في قياس الأداء، وأن محفظة الاستثمار المباشر في المؤسسة استطاعت بنجاح التخارج من حصتها في شركة السدير للأدوية وشركة التصنيع الوطنية والشركة المتحدة للطاقة، وتخارجت بشكل جزئي من شركة باريلا واينبيرغ، وأن توزيع أصول المحفظة يأتي وفقاً للسياسة الاستثمارية للمؤسسة وتحقيقاً لرسالتها الهادفة إلى المساهمة في نمو اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي. 

وأشار القاضي أنه في عام 2021 زادت المؤسسة استثماراتها في قطاع التعليم وقطاع التكنولوجيا الناشئة في دول الخليج لإيمانها بأهمية تلك القطاعات ونموها المستقبلي، كذلك شهد العام تطور في المشاريع التي تملك المؤسسة حصص فيها، حيث تم افتتاح مشروع محطة عبري للطاقة الشمسية في سلطنة عمان، إضافةً إلى اكتمال أحد مراحل إنشاء مشروع ديوا للطاقة الشمسية في دبي واستمرار تنفيذ مشاريع الجبيل 3أ لتحلية المياه في المملكة العربية السعودية وشركة أصول للدواجن في سلطنة عمان، ويأتي ذلك من ضمن إطار استراتيجية المؤسسة في الاستثمار المباشر في مختلف القطاعات في دول الخليج. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق