أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالإمارات

الرئيس الإماراتي يؤكد لماكرون دعم أبوظبي لأمن الطاقة في فرنسا

أكّد الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، الاثنين، دعم أبوظبي لأمن الطاقة في فرنسا والعالم قبل التوقيع على اتفاقيات لتعزيز التعاون في هذا القطاع، وذلك خلال أوّل زيارة دولة للشيخ محمد بن زايد إلى الخارج منذ توليه منصبه.
وكان ماكرون وزوجته بريجيت في استقبال الشيخ محمد بن زايد عند مدخل قصر الإليزيه. وزار الرئيس الإماراتي في وقت سابق ساحة متحف الجيش الوطني، حيث استقبله وزير الدفاع سباستيان لوكونور. واجتمع الرئيسان على مأدبة غداء قبل أن يلتقيا مجددا في المساء خلال عشاء رسمي في قصر فرساي بحضور 100 ضيف. وزار الشيخ محمد بن زايد كذلك مجلس الشيوخ.
وبحسب وكالة أنباء الإمارات، عقد الرئيسان جلسة مباحثات «تناولت الفرص الواعدة لتطوير التعاون وتوسيع آفاقه في مختلف الجوانب ومجمل التطورات والقضايا الإقليمية والدولية».
ونقلت عن الرئيس الإماراتي قوله إن «الطاقة بكل أنواعها تمثل أحد أهم مجالات التعاون بين البلدين والإمارات حريصة على دعم أمن الطاقة في العالم عامة وفي فرنسا الصديقة خاصة».
وخلال الزيارة التي تستمر حتى الثلاثاء، من المنتظر التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن زيادة التعاون في مجال الطاقة بين الدولة الخليجية الغنية بالنفط، وفرنسا المتعطشة لتنويع مصادرها من المحروقات في ظل تضخم متزايد بسبب ارتفاع الأسعار منذ غزو روسيا لأوكرانيا.
وكان مستشار رئاسي فرنسي قال في وقت سابق، إن أحد أهم البنود خلال زيارة رئيس الإمارات هو «الإعلان عن ضمانات تقدّمها الإمارات بشأن كميات إمدادات المحروقات (الديزل فقط) لفرنسا».
وأضاف المصدر أنّ «فرنسا تسعى إلى تنويع مصادر إمدادها على خلفية الصراع في أوكرانيا، وضمن هذا السياق يتم التفاوض على هذه الاتفاقية»، علما أن الإمارات لا تزود فرنسا بالديزل في الوقت الحالي.
وتغطي اتفاقية «الشراكة الاستراتيجية الشاملة للطاقة» التي ينوي البلدان التوقيع عليها الاثنين، الطاقة التقليدية والطاقة المتجددة والهيدروجين وغيرها، على أن تعزّز التعاون في التنقيب عن الغاز خصوصا عبر شركة «توتال» الفرنسية.
وترى الإمارات أن أوروبا أدركت بعد الحرب على أوكرانيا وأزمة المحروقات أن الانفصال السريع عن النفط والغاز للتحول نحو الطاقة البديلة ليس الخيار الأفضل، بل إنّه يجب اعتماد نهج أكثر توازنا يمكن أن تلعب الدولة النفطية دورا فيه.
علاقات تاريخية وتعاون
إلى جانب مسألة الطاقة، سيتم التوقيع على مذكرات تفاهم وعقود في مجالي النقل ومعالجة النفايات وغيرها خلال أول زيارة دولة خارجية لرئيس الإمارات منذ توليه منصبه في مايو/أيار الماضي.
وتطورت العلاقات بين البلدين بشكل كبير في السنوات الماضية. والإمارات موطن للفرع الأجنبي الوحيد لمتحف اللوفر ولأكبر جالية من المغتربين الفرنسيين والفرنكوفونيين في منطقة الخليج. كما أنها تستضيف قاعدة عسكرية بحرية فرنسية. وقال مستشار الرئيس الإماراتي للشؤون الدبلوماسية أنور قرقاش للصحافيين الجمعة إن «اختيار فرنسا كأول زيارة رسمية للرئيس هو قرار واع يستند إلى العلاقات التاريخية بين البلدين ولكن أيضًا إلى إمكانية تعاون ونمو أكبر مع فرنسا».
وتابع «الإمارات مصمّمة على أن تظل شريكا موثوقا في مجال الطاقة، حيث أنها تستثمر في زيادة القدرة لتلبية الطلب العالمي. لقد قمنا ببيع نفطنا إلى الشرق الأقصى لمدة 40 عامًا، ونحن الآن نوجهه نحو أوروبا في وقت الأزمة». وفي ديسمبر/كانون الاول، وقّعت الإمارات عقدا قياسيا بقيمة 14 مليار يورو لشراء 80 طائرة حربية من طراز رافال.
حليف موثوف:- وقالت السفيرة الإماراتية في باريس هند العتيبة لوكالة فرانس برس «وقفت العديد من الدول إلى جانبنا في وجه عدوان الحوثيين في اليمن، ونقدّر أنّ فرنسا كانت واحدة من هذه الدول، وهو ما كان عاملاً في اختيار الشيخ محمد بن زايد لفرنسا» كأوّل محطة خارجية له.
وأضافت «ريادة فرنسا في أوروبا وثقافتها ونظامها التعليمي وتميز علمائها ودرايتها الصناعية تجعلها شريكًا أساسيًا لنا. وبالنسبة لفرنسا ، تُعتبر الإمارات حليفًا مستقرًا وموثوقًا».
ولطالما كانت الإمارات، شريكا استراتيجيا لواشنطن، لكنها تعمل في الوقت ذاته على توطيد علاقاتها الاقتصادية والسياسية مع دول كبرى أخرى.
وتأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد لباريس في أعقاب أول جولة شرق أوسطية للرئيس الأميركي جو بايدن منذ وصوله إلى البيت الأبيض، سعى خلالها إلى إعادة تأكيد نفوذ واشنطن في المنطقة.
ودعا الرئيس الأميركي السبت نظيره الإماراتي لزيارة الولايات المتحدة، في لفتة ودية بعد شهور من حرب أوكرانيا.
وواشنطن وباريس حريصتان على دفع السعودية والإمارات للمساعدة في خفض أسعار المحروقات المرتفعة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، من طريق ضخ مزيد من النفط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق