أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

السفير المصري: ملتقى الاستثمار في يونيو يطرح آليات التعاون في المشروعات الكبرى

أكد السفير المصري أسامة شلتوت أن التعاون بين مصر والكويت يعد نموذجا يحتذى في مختلف المجالات فهي علاقات أخوية وضاربة بجذورها في عمق التاريخ وزاد هذا التواصل بابتعاث أول دفعات تعليمية كويتية إلى مصر منذ ما يقارب 200 عام، وكانت الكويت دائما منارة للثقافة والتنوير ولديها إصدارات عربية وعالمية متميزة.

وأوضح السفير شلتوت في تصريحات لـ«الأنباء» على هامش الغبقة الرمضانية التي أقامها مكتب الرائدة للمحاماة بحضور عدد من أركان السفارة والقنصلية المصرية وجمع من رجالات المجتمع الكويتي أن بيت الكويت في القاهرة كان منارة للثقافة والفنون والآداب والتي تطورت فيما بعد إلى إصدارات متميزة حيث كان ومازال للكويت إسهامات مهمة في تنوير المنطقة ونقل العلوم والآداب المتميزة.

وعن مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، كشف السفير شلتوت عن أن مصر ترتبط مع الكويت بـ105 اتفاقيات تضع جميعها الإطار للتعاون القانوني بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن اللجنة العليا المشتركة الـ 13 ستعقد في القاهرة في النصف الثاني من العام بحضور وزير خارجية البلدين، وكذلك هناك لجنة مشتركة بين البلدين في مجال التعليم والتعليم العالي وأيضا عقدت قبل شهرين اللجنة العسكرية رقم 13 بين البلدين وهي لجنة دورية تعقد برئاسة رؤساء الأركان في البلدين.

وردا على سؤال حول ملتقى الاستثمار الذي تستضيفه مصر، قال السفير شلتوت «من المقرر أن تستضيف مصر خلال شهر يونيو القادم ملتقى الاستثمار بمشاركة العديد من كبار رجال الأعمال في البلدين الشقيقين وتنظمه غرفة تجارة وصناعة الكويت، وغرفة التجارة والصناعة في مصر ومجلس التعاون المصري – الكويتي، حيث سيتم خلاله طرح آليات التعاون في مجالات الاستثمار والتنمية والمشروعات القومية المصرية في المناطق اللوجستية وفي مجال الاستثمار العقاري والفندقي والخدمات والعاصمة الإدارية والاستثمار الزراعي وغيرها».

وأعلن السفير المصري ان ملتقى الاستثمار سيبحث كذلك مجالات الاستثمار في البورصة المصرية والأسهم والسندات وهي مجالات مهمة للمستثمر الكويتي.

زيارة السيسي

ولفت السفير شلتوت الى أن لقاءات الرئيس السيسي مع القيادة السياسية في الكويت تضمنت تبادل الرؤى والتشاور حول الأطر القائمة وتذليل العقبات التي تعتري العلاقات ودفعها الى آفاق ارحب.

وأشار إلى أن زيارة الرئيس السيسي إلى الكويت أعقبتها زيارة رئيس مجلس النواب المستشار د.حنفي جبالي على رأس وفد ممثل لكافة الأحزاب والتيارات والقوى السياسية في البرلمان وذلك لتنسيق مواقف البرلمان في البلدين في البرلمان الدولي والإقليمي والتعاون الثنائي.

وأشاد السفير شلتوت بدور الكويت أثناء ترؤسها للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية والتي شهدت تنسيق المواقف تجاه القضايا العربية والدولية وأيضا دعت الكويت الى اجتماع تشاوري عربي شارك فيه وزير الخارجية المصري وهو ما يؤكد وحدة المواقف في مختلف القضايا.

وأوضح انه من المقرر مشاركة الكويت في مؤتمر «الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ» (cop 27) والذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ بحضور ومشاركة العديد من رؤساء الدول وحكومات العالم، بالإضافة الى المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالبيئة والتغير المناخي والاقتصاد الأخضر حيث سيطرح المؤتمر العديد من المبادرات للحفاظ على البيئة في مختلف دول العالم.

زيادة رحلات الطيران

وكشف السفير شلتوت خلال اللقاء عن ان الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التواصل بين البلدين من خلال زيادة رحلات الطيران حيث ستتم زيادة عدد رحلات الطيران، بالإضافة الى عودة الرحلات الى محافظات مصر كلها، وهذا يؤكد عمق العلاقات الشعبية بين البلدين.

15 مليار دولار

ودعا السفير المصري المستثمرين الكويتيين الى ضخ المزيد من استثماراتهم في مصر، مشيرا الى ان الاستثمارات الكويتية حاليا تتجاوز 15 مليار دولار أميركي في مصر وهو ما يؤكد ثقة المستثمر الكويتي في المناخ الاستثماري في مصر وان مصر بلد أمن وأمان وأن الاستثمار بها آمن 100% بشهادة مختلف المؤسسات الدولية وأن مصر من الدول الجاذبة للاستثمار.

كما دعا المستثمرين ورجال الأعمال الكويتيين الى الاطلاع على ما تشهده مصر من طفرة في مختلف مجالات التنمية خلال السنوات الـ 7 الماضية في شتى المجالات، في البنية التحتية برصف اكثر من 10 آلاف كيلو طرق جديدة ورفع كفاءة أكثر من 40 الف كيلومتر، كما تمت مضاعفة انتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة المتجددة وتصدير الفائض من الطاقة الى دول المنطقة مثل ليبيا والسودان والمملكة العربية السعودية والأردن ولبنان وقبرص.

كما اعلن عن مجالات استثمارية مهمة في المناطق اللوجستية مثل منطقة قناة السويس الاستراتيجية والتي تضم 6 موانئ وظهير مناطق صناعة وربطها بموانئ التصدير مباشرة، موضحا ان هذه المناطق شهدت العديد من توقيع الاتفاقيات، داعيا الجانب الكويتي الى الاستثمار في تلك المناطق اللوجستية.

وذكر شلتوت ان مصر بصدد تنفيذ خطة شاملة لتعظيم الاستفادة من قطاع النقل البحري وتطوير كافة الموانئ المصرية وذلك في اطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بجعل مصر مركزا عالميا للتجارة واللوجستيات حيث تشمل تلك الخطة إنشاء أرصفة جديدة بإجمالي أطوال 35 كيلومترا بأعماق تتراوح بين 15 و18 مترا، وأهمها على البحر الأحمر «سفاجا والعين السخنة»، وعلى البحر المتوسط «إسكندرية ودمياط وبورسعيد» ليصل إجمالي أطوال الأرصفة في الموانئ البحرية المصرية إلى 76 كليومترا، وإنشاء حواجز أمواج بإجمالي أطوال 6 كليومترات، وتعميق الممرات الملاحية، لتستوعب الموانئ 370 مليون طن، بدلا من 185 مليون طن سنويا، وأكثر من 22 مليون حاوية مكافئة، بدلا من 12 مليون حاوية مكافئة سنويا.

مؤسسات التمويل الكويتية

كما ثمن السفير شلتوت دور مؤسسات التمويل الكويتية في المساهمة في المشروعات القومية المصرية مثل المشروع القومي لتنمية سيناء ومبادرة «حياة كريمة»، وأيضا تمويل دراسة الجدوى لإنشاء خط سكك حديد بين مصر والسودان الشقيق.

الغبقات الرمضانية

وأعرب السفير المصري عن سعادته بالمشاركة في الغبقات الرمضانية في الكويت حيث وصفها بأنها تقليد متميز خلال شهر رمضان المبارك، مؤكدا ان هذه الغبقات تؤكد ما يجمع اهل الكويت من محبة وتسامح وانفتاح وتواصل وايضا تجسيد للكرم والخير الذي يتميز به اهل الكويت جميعا فهي «كويت الخير» دائما.

واوضح السفير المصري ان هذه الغبقات تزيد من الروابط الودية وتقوي اواصر التلاحم بين الشعبين المصري والكويتي، مشيرا الى انها تتشابه بشكل كبير مع الليالي الرمضانية و«الخيمة الرمضانية» التي تقام في مختلف المناطق في مصر لاستقبال الاهل والاصدقاء والمحبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق