أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

«الشارقة للابتكار» الحاضن الأكبر للشركات بالمنطقة

يعتبر مجمع «الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار» أكبر مجمع حاضن للتقنيات والشركات الواعدة في المنطقة، وهو جاذب ومستدام، وجاء تصميمه وفق أفضل الممارسات وأعلى المعايير العالمية المتبعة في بناء مجمعات التكنولوجيا العصرية، وجزء من أكبر مركز للثورة الصناعية الرابعة والطباعة ثلاثية الأبعاد، وأحد أهم مراكز البحث والتطوير، ويقدم الفرصة المثالية والدعم والمساندة في مختلف أشكالها للشركات عند التسجيل والإطلاق، بما يسهم في تحقيق أعلى درجات النجاح للشركة المعنية وللمستثمر في عالم الابتكار.

وقال حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي للمجمع، إن هذا المشروع بكل تفاصيله وعناوينه جاء ترجمة لرؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بتوفير بيئة ملائمة للإبداع والابتكار عن طريق إيجاد مجمع جاذب ومستدام، ودعم وتشجيع وتطوير منظومة الابتكار، للارتقاء بمكانة الدولة كوجهة عالمية في مجالات البحوث والتكنولوجيا من خلال الربط بين جهود مؤسسات القطاع الخاص والهيئات حكومية والمؤسسات الأكاديمية، لدعم الأبحاث العلمية التطبيقية والتكنولوجية، للقيام بالأنشطة الاستثمارية، ودعم توجهات الدولة نحو اقتصاد المعرفة.

وأكد أن الشارقة تعتبر حاضنة للكم الأكبر من الصناعات في الدولة، وبالتالي كان لابد من العمل على تطوير منظومة تقنية لدعم هذا القطاع الحيوي في الدولة، والإعداد للتحولات الذكية والجاهزية للاستفادة منها بالطريقة المثلى، بما يخدم الصانع والمستهلك عبر تهيئة البنية التحتية التشريعية اللازمة لدعم تقنيات صناعة المستقبل، لتكون الشارقة، من خلال المجمع، مركز اختبار عالمي المستوى لتجربة وتطبيق التكنولوجيا، وليكون مركزاً محورياً لشبكة عالمية من المطورين والباحثين لدعم القطاع الصناعي والانتقال به الى صناعة مستقبلية تعتمد على أحدث التقنيات الابتكارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق