أخبار عاجلةأخبار العالمأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

الطاقة النظيفة بالخليج بوابة الاقتصاد الأخضر

يبدو ان التحول الى الطاقة النظيفة والمتجددة في دول الخليج ستفتح امكانات الاقتصاد الاخضر الجديد، وان التوسع في الطاقة المستدامة والتنمية يعد عنصرا اساسيا لتحقيق التنويع الاقتصادي لدول المنطقة على مدى السنوات القليلة المقبلة، وذلك بحسب تقرير لموقع «ناشيونال».

واورد التقرير ان تسريع الحلول النظيفة للطاقة يعتبر فرصة هائلة لتطوير الاقتصاد الاخضر المستدام الجديد، وان التوسع في الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة له جوانب تجارية وفرص اقتصادية ومالية غير مسبوقة.

واشار الى ان الامارات والسعودية تنظران الى الاستثمار في الطاقة النظيفة على انه يشكل عنصرا اساسيا في خطط التنويع الاقتصادي وتطوير قطاعات الصناعة وخلق فرص عمل والاستعداد لاقتصاد ما بعد النفط، مذكرا بأن الرياض تخطط لتوليد %50 من انتاج الطاقة فيها من مصادر متجددة بحلول 2030، ولتحقيق هذا الهدف تخطط المملكة لانفاق ما يصل الى 50 مليار دولار على البنية التحتية في هذا المضمار بحلول 2023.

واضاف: ان الطاقة الشمسية تمثل اليوم نحو %94 من القدرة الحالية للطاقة المتجددة في كل دول الخليج. وهناك عدد من الاسباب التي تجعل الطاقة الشمسية تهيمن على الطاقة المتجددة في منطقة الخليج وابرزها الانخفاض الكبير في كلفة انتاج الطاقة الشمسية في السنوات الخمس الاخيرة بنحو %75 من 0.5 دولار للكيلوواط/ ساعة الى 0.135 دولار.

واوضح التقرير انه بحلول 2030 وبناء على الالتزامات الحكومية وخطط المشاريع الحالية، فان دول الخليج تسير على المسار الصحيح لتوفير نحو 354 مليون برميل من النفط باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، ويمثل ذلك انخفاضا بـ%23 في استهلاك النفط وتوفير اكثر من 220 الف وظيفة. كما انه سيقلل من انبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون في قطاع الطاقة بنسبة %22 وسيخفض استخدام المياه في قطاع الطاقة بنسبة تصل الى %17.

واختتم: ان مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة في الخليج ستلعب دورا محوريا في تحقيق التعهدات والخطط الحكومية للطاقة المتجددة في المنطقة مع تشكيل اساسيات الاقتصاد الاخضر والمستدام. وستقدم تلك المشاريع فوائد اقتصادية واجتماعية وبيئية بعيدة المدى ونتائج قابلة للقياس والمقارنة لسنوات مقبلة مع المساعدة في توفير رفاهية اكثر للاجيال المستقبلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق