أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

 الغرفة تنظم “ورشة الاستدامة” بالتعاون مع المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية

 نظمت غرفة تجارة وصناعة الكويت في 24 نوفمبر 2022، ورشة العمل الخاصة بأهداف التنمية المستدامة بالتعاون مع المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، ومشاركة مؤسسات وجهات حكومية، بالإضافة إلى ممثلين عن القطاع الخاص، وذلك ضمن فعاليات أسبوع التنمية المستدامة.

وفي كلمته الترحيبية، قال المدير العام المساعد في غرفة تجارة وصناعة الكويت السيد عماد الزيد إن تنظيم الغرفة لورشة العمل الخاصة بأهداف التنمية المستدامة، يأتي في إطار إعداد دولة الكويت لتقريرها التطوعي الثاني (VNR2)، مثمنا مبادرةَ المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية إشراكَ القطاع الخاص في هذا التقرير.

وأكد الزيد أن غرفة تجارة وصناعة الكويت لن تألو جهدا في توعية القطاع الخاص وحثه على الإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما عبر عن تفاؤله بعرض الصورة العامة للأهداف المنشودة، والمرجو تحقيقها في القريب العاجل، مشيدا بالمشاركة الواسعة في ورشة العمل والتي تعكس الحرص والتفاعل مع الأهداف والخطط الإنمائية المستدامة لدولة الكويت.

بدوره، ثمن الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية د. خالد مهدي تعاون الغرفة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، لافتا إلى دورها الإيجابي وسعيها الدؤوب لترجمة الأهداف المرجوة، من خلال تواجدها الفاعل في اللجنة الوطنية الدائمة للتنمية المستدامة. 

وتحدث د. مهدي عن دور القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وأهمية مساهمته في إعداد التقرير التطوعي الثاني والمقرر إطلاقه في يوليو 2023، لافتا إلى ما حظي به التقرير التطوعي الأول، والذي تقدمت به الكويت في العام 2019، من إشادات دولية نظرا للجهود اللافتة والمبذولة من قبل الجهات غير الحكومية، والحياد والدقة والموضوعية في إعداد التقرير، وقال إن التقرير “وطني” وليس حكوميا، كونه يمثل جميع جهات الدولة. 

كذلك اعتبر د. مهدي ورشة العمل بمثابة حوار وطني موسع يركز على شركاء التنمية في القطاع الخاص، مشيرا إلى أنها تخدم أيضا التقرير الثاني للكويت في قياس التقدم المحرز بأهداف التنمية المستدامة، من خلال التعاون والشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص، وتحقيق قاعدة وطنية داعمة للأهداف التنموية.

بدورها، أشادت مديرة إدارة المرصد الوطني للتنمية المستدامة إقبال الطليحي بدور الغرفة في نشر التوعية من خلال ورشة العمل ودورها في التعريف بأهداف التنمية المستدامة، موضحة قيام المجلس الأعلى للتخطيط بدعوة كل جهات الدولة، ممن لديها تقارير في مجال التنمية المستدامة، لتقديمها للجنة الوطنية لتنفيذ أجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة، وأكدت أن الهدف من التقرير ليس مجرد التقديم، وإنما توضيح لصورة الكويت الحقيقية والإيجابيات والمعوقات التي تواجهها.

وخلال ورشة العمل، قدم خبير الأمم المتحدة للتنمية المستدامة د. فرنسوا فرح عرضا عن الأهداف الإنمائية، تضمن شرحا عن أبرز الجهات الوطنية الفاعلة والمعنية بشكل أو بآخر بالتنمية المستدامة، ومنهجية توثيق مسار التنمية المستدامة، ومدى تبني الكويت لأهداف التنمية المستدامة وإدراجها في خطط التنمية الوطنية، بالإضافة إلى عرض مؤشرات عامة ذات دلالة تنموية بالنسبة للكويت، والتحديات والثغرات الأساسية التي تواجهها في هذا المجال، إضافة إلى تقييم التقدم المحرز في أهداف التنمية المستدامة.

وتحدث المشاركون في ورشة العمل عن ضرورة تعاون مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية في توفير البيانات الصحيحة عن واقع التنمية المستدامة في الكويت، والتي تعكس الصورة الحقيقية للبلاد، وتساعد في تقييم الخطط وقياس الأداء، فيما أوضح ممثلو الإدارة المركزية للإحصاء دور الإدارة وجهودها المبذولة في هذا الصدد. كذلك تخلل ورشة العمل إعلان ممثلي بعض الشركات عن مبادرات إيجابية وتقدم ملحوظ من قبل شركاتهم في سياق ترجمة الأهداف التنموية المستدامة وانعكاسها على نطاق أعمالهم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق