أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

الكويتية للاستثمار حققت متطلبات السيولة والقيمة الرأسمالية السوقية اللازمة للترقية للسوق الأول

الشركة حققت نتائج مالية جيدة خلال السنوات الخمس الماضية باستثناء 2020

أعلنت الشركة الكويتية للاستثمار أن نتائج المراجعة السنوية للشركات المدرجة في بورصة الكويت لعام 2022 تضمنت وضعها في قائمة الشركات القابلة للتأهيل للسوق الاول .
وقال رئيس مجلس الادارة في الشركة الدكتور يوسف العلي في تصريح صحفي بهذه المناسبة ان ” الكويتية للاستثمار” استطاعت من تحقيق متطلبات السيولة والقيمة الرأسمالية السوقية اللازمة للترقية الى السوق الأول .

وعبر عن تفاؤله بقدرة الشركة على النجاح في تحقيق هذا الالتزام ، منوهاً ان الشركة تعمل على تحقيق هذه المتطلبات بشكل أساسي من خلال الاستمرار في تحسين الأعمال التشغيلية وذلك لجاذبية الاستثمار في الشركة ، وبالتالي تعزيز السيولة المتداولة في سهم الشركة وهو الأمر الذي عاشته الشركة في العام الماضي والذي تميز بارتفاع مستويات السيولة المتداولة والتي عكست الاداء التشغيلي المميز للشركة والذي تم الإفصاح عنه خلال الفترات المرحلية حسب المتطلبات النظامية .

وبين الدكتور العلي ان “الكويتية للاستثمار” حققت نتائج مالية جيدة خلال السنوات الخمس الماضية باستثناء العام 2020 ، حيث ارتفع صافي الربح من 3.98 مليون دينار عام 2016 إلى 17.5 مليون دينار لعام 2019 ، وارتفع بعدها إلى 18.6 مليون دينار خلال فترة الأشهر ال 9 الأولى من عام 2021 ، حيث بلغ صافي الأرباح التي حققتها الشركة منذ عام 2016 وحتى أول 9 اشهر من عام 2021 نحو 61 مليون دينار أي بمعدل سنوي لصافي الأرباح بلغ 10 ملايين دينار ما ساهم في جذب المزيد من المستثمرين .

وأوضح الدكتور يوسف العلي ان القيمة الرأسمالية السوقية للشركة الكويتية للاستثمار ارتفعت خلال عام 2021 بنسبة 130% لتسجل نهاية السنة 155 مليون دينار فوق مستوى القيمة الرأسمالية السوقية الدنيا للسوق الاول المحددة عند 78 مليون دينار كويتي ، بالمقارنة مع 82.7 مليون دينار نهاية عام 2019 ، في حين بلغت القيمة الرأسمالية السوقية للشركة نحو 157 مليون دينار ، ما يجعلها مؤهلة للانتقال الى السوق الأول .

ومضى الدكتور العلي الى القول أنه بالنسبة إلى التداولات على أسهم الشركة فقد ارتفعت السيولة بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين 2020 و 2021 حيث ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 130% خلال عام 2021 لتسجل 77.4 مليون دينار كويتي ، ما يعادل 315.7 الف دينار كمعدل يومي للقيمة المتداولة ، أي فوق الحد الأدنى المطلوب لسيولة السوق الأول المحدد من قبل بورصة الكويت والتي بلغت 281 ألف دينار في عام 2021 ، لافتاً الى أن الخطة المقبلة ستتركز على زيادة التداولات على أسهم الشركة لاستيفاء الحد الأدنى المطلوب للسيولة في عام 2022 للتأهل إلى السوق الأول وذلك من خلال تعيين “الكويتية للاستثمار “صانع سوق .

ولفت الدكتور يوسف العلي الى ان السوق الأول يعد بمثابة سوق النخبة الذي يشمل الشركات المتميزة ذات المراكز القوية التي تتمتع إجمالاً باستقرار أسعار أسهمها ، لافتاً الى أن هذه الميزة تنعكس على مصلحة المساهمين ، مضيفاً ان التواجد ضمن فئة السوق الأول يستوجب مستوى أعلى من الإفصاح والشفافية، سواء من خلال وجود إدارة علاقات المستثمرين وتفعيل دورها ، أو من خلال مؤتمرات المحللين التي تعقد بشكل ربع سنوي وهي إحدى المتطلبات واجبة الاستيفاء بالنسبة للشركات المتواجدة في السوق الأول، مضيفاً أن وجود ” الكويتية للاستثمار” في السوق الأول يساعد في جذب فئة جديدة من المستثمرين وهي الفئة التي تركز على أسهم السوق الأول سواء من المستثمرين المحليين أو الاجانب سواء من المؤسسات أو الأفراد .
وأضاف أن التواجد في السوق الأول يزيد من اهتمام المحللين وبيوت الاستثمار من خلال ما يصدر عنهم من تغطيات وتقارير تخص الشركات، منوهاُ أن جميع هذه العوامل تزيد القيمة والفائدة بالنسبة للمساهمين الحاليين أو المستقبليين ، مؤكداً ان ” الكويتية للاستثمار” ستستمر في العمل من أجل تحقيق مصلحة المساهمين على جميع المستويات والأصعدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق