أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

الكويت تمتلك 6.6% من احتياطيات النفط العالمية

شكلت احتياطيات السعودية من النفط 30.7% من إجمالي الاحتياطي في دول منطقة الشرق الأوسط البالغ 869.6 مليار برميل، و21.5% من احتياطي دول منظمة أوپيك البالغ 1.242 تريليون برميل بنهاية العام 2021.

وحلت المملكة في المرتبة الثانية بين أكبر دول العالم من حيث احتياطيات النفط المثبتة بـ 267.1 مليار برميل، وبحصة 17.3% من الاحتياطي العالمي النفطي البالغ نحو 1.545 تريليون برميل بنهاية 2021.

ووفقا لتحليل أجرته صحيفة «الاقتصادية» شمل احتياطيات أكبر 10 دول في العالم، واستند إلى بيانات وزارة الطاقة السعودية ومنظمة «أوپيك»، فقد ارتفعت احتياطيات المملكة 0.04% أي بواقع 110 ملايين برميل خلال 2021.

وتحتل احتياطيات النفط السعودية الترتيب الثاني عالميا بعد فنزويلا التي تملك 303.5 مليارات برميل، ما يمثل 19.6% من احتياطيات العالم.

وشهد العام 2011 تراجعا في احتياطيات النفط عالميا بنسبة 0.02% (2.63 مليار برميل)، بسبب هبوط الاحتياطيات لدى أنغولا بنحو 4.7 مليارات برميل.

ويأتي ذلك رغم ارتفاع احتياطيات منطقة الشرق الأوسط بـ 0.5%، أي بما يعادل 4.1 مليارات برميل، على خلفية ارتفاع احتياطيات الإمارات بواقع 4 مليارات برميل.

وبلغت احتياطيات أكبر 10 دول في العالم من حيث احتياطي النفط المثبت، 1.341 تريليون برميل تعادل 86.8% من الاحتياطيات العالمية، وضمت القائمة 5 دول عربية هي: السعودية والعراق والإمارات والكويت وليبيا.

وجاءت إيران خلف فنزويلا والسعودية باحتياطي نفطي مثبت يبلغ 208.6 مليارات برميل، يشكل 13.5% من الاحتياطي العالمي، ثم العراق بـ 145 مليار برميل، يشكل 9.4%.

وتفوقت الإمارات على الكويت لتصبح الخامس عالميا، باحتياطي نفط مثبت يبلغ 111 مليار برميل في 2021، يشكل 7.2% من الاحتياطي العالمي، ثم الكويت بـ 101.5 مليار برميل، يعادل 6.6%.

وحجزت روسيا المرتبة السابعة باحتياطي نفط مثبت يبلغ 80 مليار برميل، يشكل 5.2% من الاحتياطي العالمي، ثم ليبيا بـ 48.4 مليار برميل، ما يمثل 3.1%.

وتاسعا، حلت الولايات المتحدة الأميركية بـ 38.8 مليار برميل (ارتفع بثلاثة مليارات)، ما يمثل 2.5% من الاحتياطي العالمي.

وعاشرا، جاءت نيجيريا باحتياطي نفط مثبت يبلغ 37.05 مليار برميل، يشكل 2.4% من الاحتياطي العالمي.

وتعتمد بيانات «أوپيك» على احتياطيات النفط التقليدي في العالم ولا تشمل النفط الصخري، لذا خرجت كندا من قائمة كبار الدول لجهة الاحتياطي النفطي، نظرا لأن معظم الاحتياطي لديها من النفط الصخري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق