أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

الليرة التركية تواصل الهبوط و”المركزي” يتجه لخفض الفائدة

يريد الرئيس رجب طيب أردوغان أسعار فائدة أقل من أي وقت مضى، ومن المرجح أن يفي البنك المركزي التركي بمطالبه أمس على حساب استقرار العملة والأسعار.

ويتوقع جميع الاقتصاديين الـ 24 الذين شملهم استطلاع بلومبرغ، باستثناء اثنين، أن يخفض محافظ البنك المركزي شهاب قافجي أوغلو أسعار الفائدةـ في حين أن معظمهم يتوقعون انخفاضًا بمقدار 100 نقطة أساس، يرى اثنان نصف هذه النسبة. تتماشى التوقعات مع استطلاع شهري أجراه البنك المركزي للمديرين التنفيذيين للشؤون المالية والشركات.

وتعهد أردوغان يوم الأربعاء بالقتال من أجل خفض أسعار الفائدة، مما أدى إلى تراجع الليرة إلى مستوى قياسي منخفض، إذ كرر شعاره غير التقليدي بأن تكاليف الاقتراض المرتفعة تغذي التضخم بدلاً من كبحه.

تراجعت العملة بنسبة 3.1% في وقت سابق أمس، مسجلة أدنى مستوى قياسي لها عند 10.9680 للدولار، وتراجعت بنسبة 11% تقريبًا في نوفمبر، لتحتل المرتبة الأسوأ أداءً بين عملات الأسواق الناشئة التي تتبعها بلومبرغ.

تحت ضغط من مطالب أردوغان، خفضت السلطة النقدية سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 300 نقطة أساس إلى 16% في حركتين متتاليتين وغير متوقعة منذ سبتمبر. دفعت التخفيضات العوائد الحقيقية إلى ما دون الصفر مع ارتفاع التضخم الاستهلاكي إلى 19.9% سنويًا في أكتوبر.

وقال أردوغان للصحافيين يوم الأربعاء، إن البنك المركزي سيقرر سياسته بشكل مستقل وسط اتهامات بضغط سياسي مكثف على صناع السياسة. ومع ذلك، فإن عدم الاستجابة لنداءاته قد كلفت في السابق محافظي البنوك المركزية وظائفهم. قافجي أوغلو هو الحاكم الرابع منذ عام 2019، حيث أقال الرئيس أسلافه الثلاثة المباشرين وأقال أعضاء اللجنة الذين عارضوا التخفيضات.

ظل حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة أردوغان على مدى عقود يعتمد نجاحه الانتخابي على المستويات السريعة للنمو الاقتصادي، والذي غالبًا ما يكون مدفوعًا بخفض تكاليف الاقتراض لتشجيع التوسع الائتماني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق