أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

“المرافق العمومية” تكرم الفائزين في تطوير ساحة الصفاة ومواقف الأحمدية

كرمت إدارة شركة المرافق العمومية كوكبة من الفائزين في مسابقتي إعادة تصميم وتطوير ساحة الصفاة ومواقف الأحمدية، والبالغ عددهم ” 7” متسابقا، وذلك في احتفالية أقيمت في قاعة المرحوم صلاح الخلف السعيد في مبنى الشركة.
وفِي كلمته أمام المكرمين، هنأ رئيس مجلس إدارة شركة المرافق العمومية د. محمد العبدالجادر، الفائزون في المسابقتين، مؤكدا حرص الشركة على تشجيع المواهب الشبابية والافكار الخلاقة إيمانًا بأهمية مشاركة الكفاءات الوطنية في الإعمار والتطوير من خلال أفكار إبداعية متميزة وحديثة.
ولفت إلى مشاركة عدد من طلبة كلية العمارة بجامعة الكويت في تنفيذ التصاميم كما تولى عدد من الأساتذة في كلية العمارة مهمة الإشراف والتحكيم على التصاميم الهندسية للمشروعين.
وأثنى العبدالجادر على مستوى التصاميم الهندسية المتميزة والمتنوعة التي تتصف بدقتها وتميزها، مشيرا إلى أن مشاركة الشباب في مثل هذه المسابقات تشجعهم وتحثهم على الولوج وخوض غمار العمل العملي بعد استكمال الدراسة الجامعية.
وأضاف “أن مشاركة أبنائنا في مشاريع إعادة تصميم وتخطيط الأماكن العامة باعتبارها قلب المجتمع، يعزز الارتباط بين أفراد المجتمع وبين الأماكن التي يتشاركون فيها، بتصاميم تعكس حضارة وحداثة فريدة وتحاكي الهوية الكويتية.
وبدوره، أكد الرئيس التنفيذي للشركة المهندس صالح العثمان حرص الشركة على دعم المبادرات والأفكار الشبابية وتبنى الكفاءات الوطنية التي تخدم البلاد بهدف تمكين هذه الفئة التي تمثل أكثر من 60 % من المجتمع الكويتي، وتذليل العقبات أمامهم فضلا عن الاستفادة من ابتكاراتهم والاستفادة منها بأسلوب عصري مبتكر.
وأضاف “نطمح إلى تنفيذ هذه المشاريع الفائزة على أرض الواقع قريبا لتكون مقصدا لجميع الزائرين.
وفِي نهاية الحفل ، تم توزيع الجوائز والدروع التذكارية على الفرق الفائزة وأعضاء لجنة التحكيم .
يذكر أن ساحة الصفاة تعتبر من أهم الساحات التاريخية القديمة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية حيث اعتاد الكويتيون منذ القدم على عرض وتداول جميع أنواع السلع والبضائع في هذه الساحة وتعتبر مركز تجاري مهم في تاريخ الكويت، أما الآن وبعد تطوير هذه الساحة أصبحت من أهم المعالم في منطقة العاصمة وتحتوي على عدد من المحلات التجارية تدار من قبل شركة إدارة المرافق العمومية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق