أخبار عاجلةأخبار العالم

« النفط الليبية» يعلن استئناف الإنتاج بالكامل بعد الوصول لاتفاق

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، الذي عينته حكومة الوحدة في طرابلس حديثا أمس الجمعة، إن إنتاج النفط الليبي سيستأنف من جميع الحقول والمواني المغلقة، وذلك بعد اجتماع مع الجماعات التي حاصرت هذه المنشآت لشهور.
وقد يعني قرار رفع حالة القوة القاهرة عن الإنتاج إعادة ضخ 850 ألف برميل يوميا من النفط إلى السوق التي أغلقتها الجماعات المتحالفة مع القائد خليفة حفتر في الشرق. وعين رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، الذي يرأس حكومة الوحدة الوطنية، فرحات بن قدارة رئيسا للمؤسسة الوطنية للنفط يوم الثلاثاء ودخل مقر الشركة الحكومية يوم الخميس بعد نشر قوة مسلحة هناك. وخلال زيارة لمدينة بنغازي في شرق البلاد، التقى بن قدارة بشيوخ القبائل الذين يمثلون الجماعات المسؤولة عن الحصار.
ورفض مصطفى صنع الله، الذي يقود المؤسسة منذ عام 2014، تعيين بن قدارة وقال إن فترة ولاية الدبيبة انتهت وإنه لا يملك سلطة إقالته.
ورفض البرلمان في شرق البلاد، الذي يعارض أيضا استمرار ولاية حكومة الدبيبة، تعيين بن قدراة رئيسا للمؤسسة مما يثير احتمال حدوث انقسام في الشركة.

كما طالبت الجماعات المسؤولة عن الحصار، وهي على صلة بحفتر، بإقالة الدبيبة ليتولى فتحي باشاغا، الرجل الذي عينه البرلمان ليحل محل رئيس الوزراء.

ومع ذلك، يُنظر إلى بن قدارة على أنه حليف لحفتر. ويبدو أن قرار الدبيبة تعيينه رئيسا للمؤسسة الوطنية للنفط هو جزء من ترتيب يسمح بإنهاء الحصار.

وتسعى جميع الأطراف في ليبيا إلى الحصول إلى عائدات صادرات البلاد من النفط، والتي بلغت في بعض الأحيان العام الماضي 1.2 مليون برميل يوميا.

وقال أحد شيوخ القبائل، الذي كشف عن موافقة الجماعات على استئناف إنتاج النفط، إنه على الرغم من بقاء الدبيبة في منصبه بدلا من باشاغا، إلا أن مطالب أخرى للجماعات تمت تلبيتها بإقالة صنع الله من منصب رئيس المؤسسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق