أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

النفط بأعلى مستوى منذ نهاية 2018 بفضل المخزونات

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 85 سنتاً، ليبلغ 73.83 دولاراً في تداولات أمس الأول، مقابل 72.98 دولاراً في تداولات الاثنين الماضي، وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، تجاوز النفط، أمس، 75 دولاراً للبرميل ليبلغ أعلى مستوياته منذ أواخر 2018، بعدما عزز تقرير للقطاع بشأن مخزونات الخام في الولايات المتحدة وجهات النظر بشأن شح الإمدادات في السوق مع تنامي السفر في أوروبا وأميركا الشمالية.

وقال مصدران بالسوق إن معهد البترول الأميركي أفاد بأن مخزونات الخام تراجعت بأكثر من المتوقع 7.2 ملايين برميل، ومن المقرر صدور أرقام المخزونات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وصعد سعر خام برنت 81 سنتاً، أو ما يعادل 1.1 في المئة إلى 75.62 دولاراً للبرميل، بعدما لامس أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018 عند 75.64 دولاراً. وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 49 سنتاً أو ما يعادل 0.7 في المئة إلى 73.34 دولاراً للبرميل ليقترب بذلك من أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018.

وارتفع سعر برنت أكثر من 45 في المئة منذ بداية العام بدعم من تخفيضات الإمدادات التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومع تنامي الطلب بفضل تخفيف قيود الحد من انتشار فيروس كورونا. ويتحدث بعض المسؤولين التنفيذيين في القطاع عن عودة الخام إلى سعر 100 دولار للبرميل.

وستجتمع منظمة “أوبك” وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم “أوبك+”، في أول يوليو. وقال مصدران في المجموعة، أمس الأول، إن المجموعة تبحث تخفيفاً أكبر لخفض الإنتاج القياسي المُطبق منذ العام الماضي اعتباراً من أغسطس، لكن لم يُتخذ قرار بشأن الأحجام المحددة.

من ناحية أخرى، كشفت وزارة النفط العراقية أن إيرادات النفط المصدر خلال الشهر الماضي بلغت خمسة مليارات و917 مليوناً و932 ألف دولار.

وقالت الوزارة، في بيان أوردته وكالة الأنباء العراقية، أن كمية الصادرات من النفط الخام لشهر مايو الماضي بلغت 89 مليوناً و881 ألفاً و268 برميلاً، مشيرة إلى أن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام للشهر الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت 86 مليوناً و820 ألفاً و355 برميلاً، أما من حقول كركوك عبر ميناء جيهان فقد بلغت الكميات المصدرة ثلاثة ملايين و60 ألفاً و913 برميلاً.

وبينت أن الكميات المصدرة تم تحميلها من جانب 32 شركة عالمية مختلفة الجنسيات من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الأحادية على الخليج وميناء جيهان التركي، لافتة إلى أن معدل سعر البرميل الواحد بلغ 65.842 دولاراً.

وقال رؤساء شركات كبرى للطاقة، أمس الأول، إن أسعار النفط القياسية قد تصل إلى 100 دولار للبرميل، لكن تقلبات الأسعار قد تنمو أيضا بسبب تراجع الاستثمار وعملية انتقال الطاقة.

وأكد باتريك بويان الرئيس التنفيدي لشركة توتال في منتدى قطر الاقتصادي: “هناك فرصة كبيرة للوصول إلى 100 دولار، لكننا قد نرى مجددا، في الأعوام المقبلة، بعض المستويات المنخفضة، لأننا اعتدنا التقلبات”.

وقفزت أسعار النفط أمس إلى أعلى مستوى في أكثر من عامين، فوق 75 دولارا للبرميل.

وذكر بن فان بيردن الرئيس التنفيذي لشركة رويال داتش شل بالمنتدى: “سنرى على الأرجح كلا من 50 دولاراً و100 دولار للنفط… لا تسألني كيف سيكون التسلسل”.

ورأى دارن وود الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل أنه “مع الخروج من الجائحة ونقص الاستثمار في صناعتنا فإنني أعتقد أننا سنرى تفاقما لشح المعروض والطلب مع انتعاش الاقتصاد مجددا”.

وأضاف “وبعد ذلك بمرور الوقت سنرى زيادة في المعروض وإعادة توازن… لكن في الأجل القصير سترتفع الأسعار على الأرجح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق