أخبار عاجلةأخبار العالم

بالصور .. الكشف عن طائرة تجمع بين مميزات المروحيات العسكرية والطائرات التقليدية

وفرت الرحلات الجوية باستخدام الطائرات الهليكوبتر التي تتيح ميزة الإقلاع والهبوط عموديًا مرونة أكبر من الطائرات التقليدية التي تتطلب استخدام المطارات لتنفيذ هذه العملية.
ومع ذلك فإن هذه الطائرات لطالما افتقرت إلى جوانب هامة يحتاجها المستخدمون والمتمثلة في السرعة والسعة مقارنة بالطائرات التقليدية.
ولذلك فإن الطائرة المقدمة من «ليوناردو» Leonardo والمعروفة بـ»إيه دبليو 609» AW609 تجمع ما بين مرونة الطائرات الهليكوبتر في الإقلاع والهبوط ومزايا الطائرات التجارية التقليدية في التحليق.
وبدأ العمل على «إيه دبليو 609» في نهاية تسعينيات القرن الماضي وأجرت أول رحلة لها في 2003، ولكن التأخيرات المتكررة أحالت دون دخولها للخدمة حتى الآن.
وقال «بيل سونيك جونيور» رئيس قسم التسويق لطائرات «تيلتروتور» Tiltrotor في «ليوناردو» إن الجمهور سوف يحظى أخيرًا بفرصة الاستفادة من إمكانيات طائرات تيلتروتور والتي كانت مقتصرة فقط على الجيش الأمريكي.
وطائرة الـ»تيلتروتور» هي مروحية تعمل بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاهات.
وتصل السرعة القصوى لطائرة «إيه دبليو 609» لـ509 كيلومترات في الساعة أو حوالي 316 ميلاً، وهو مستوى سرعة لا تتمكن معظم طائرات الهليكوبتر من تحقيقه.
كما تدعم الطائرة عامل الوقت بالنسبة للملاك الذين لن يحتاجوا للذهاب إلى المطار للإقلاع والهبوط، وبدلاً من ذلك يمكنها الاعتماد على البنية التحتية الحالية لطائرات الهليكوبتر ومهابط الطائرات العمودية التي غالبًا ما تكون أقرب بكثير إلى المناطق التجارية من المطارات.
ويؤكد «جونيور» أن الاستخدام الأمثل لطائرة «إيه دبليو 609» سوف يكون عند إجراء رحلات قصيرة بين المدن بدلاً من الاضطرار إلى الاتجاه نحو المطارات التي عادة ما تكون في مواقع بعيدة عن وسط المدينة.
كما من المقرر أن تكون مفيدة لأغراض مثل رحلات عمليات الإنقاذ والبحث والرعاية الطبية.
كما أنها تستغرق 40 ثانية فقط للتحول من طائرة هليكوبتر إلى أخرى تقليدية، وحتى مع سرعة الدوران البطيئة مقارنة بالطائرات فإن سهولة الوصول التي توفرها المروحيات في وسط المدينة قد تضعها في صدارة المنافسة.
وتعمل الطائرة بواسطة محركين طراز «برات آند وايتني بي تي 6سي-67 إيه» PT6C-67A، وتستوعب تسعة ركاب كما أن هذا العدد قد يصل إلى 12 راكبًا، ولكن يظل التصميم الداخلي شبيهًا بالطائرة الهليكوبتر أكثر من التقليدية.
المصدر: «بيزنس إنسايدر»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق