أخبار العالمأخبار عاجلة

برج الحمراء للأعمال يحصل على استحسان دولي مع جائزة «صوت الجمهور»

حاز برج الحمراء للأعمال جائزة “صوت الجمهور” عن فئة العشرة أعوام للمشاريع المستكملة في عام 2011 من مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية (سي تي بي يو إتش)، انطلاقا من مكانته كناطحة السحاب الأبرز ضمن المعالم العمرانية التي تم تشييدها في الكويت خلال العقد الماضي.

وتم التصويت بالإجماع على برج الحمراء للأعمال كأفضل مشروع يتميز بتصميمه المبتكر، ورمزه الثقافي، إضافة إلى نموذجه المستدام والتكنولوجيا الذكية المستخدمة في بنائه، وشارك في التصويت متخصصون من جميع أنحاء العالم في مجال تشييد وتصميم المباني الشاهقة ومشاريع المساكن المدنية المستدامة، بمن فيهم نخبة من المهندسين المعماريين والتقنيين ومالكي الأبنية.

وقامت شركة “سكيدمور، أوينغز آند ميريل” المحدودة، بتصميم برج الحمراء للأعمال، الذي يبلغ ارتفاعه 413 مترا، ويتألف من 80 طابقا، ويدمج بين التصميم والأداء الذكيين، مما يشكل مزيجا لافتا من الشكل النحتي الأيقوني وإطلالات المكاتب الساحرة التي تشرف على منطقة الخليج، وقد ألهم البرج موجة جديدة من التطوير، وعزز إرثا عميقا لتشكيل عجلة المحرك الاقتصادي للمدينة خلال عقد واحد.

ويشتهر البرج بالطابع الحديث في المكاتب وبإحداثه ثورة في طريقة العمل والتشغيل ضمن مجتمع الأعمال المحلي، ومما عزز من مكانته وقوعه وسط المنطقة التجارية في مدينة الكويت، حيث تحول منذ تشييده إلى مدينة عمودية تضم منظومتها المزدهرة ما يزيد على 120 مستأجرا من الشخصيات الرائدة في الكويت التي تعمل في السياسة، والاتصالات، والقطاع المصرفي، وعلى صعيد القطاع الحكومي، ومجال الأعمال، والسلك الدبلوماسي.

في السياق، قال الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات في شركة الحمراء العقارية علي خاجه: “لقد أدى الاحترام والتقدير العالميين لعلامتنا التجارية، إضافة إلى تقدمها ضمن قائمة كبيرة ومتنوعة من النظراء في القطاع ذاته، إلى حصول برج الحمراء للأعمال على فئة جديدة من الجوائز، وهذا بحد ذاته مصدر فخر حقيقي وتجربة غنية بالنسبة إلينا. ويعكس هذا الإنجاز الازدهار الاقتصادي وانعكاسا لرؤية الكويت الحديثة إلى العالم بشكل عام، كما يسلط الضوء على مدى مثابرة وإصرار الشعب الكويتي تجاه التطور المستقبلي على وجه الخصوص”.

وصرح شريك التصميم في شركة “سكيدمور، أوينغز آند ميريل” غاري هاني: “يشرفنا أن نكون جزءا من برنامج لا يقتصر الاحتفال بنجاحه على الصعيد التصميمي أو التجاري فحسب، بل بالتأثير المستدام لمشروع رائد بعد عقد من انتهاء تشييده، وتعكس هذه الجائزة القيمة طويلة الأمد مدى أهمية التصميم على الصعيد المدني، والتي تعكس رؤية المجتمع المحلي تجاه نفسه في الحاضر وتطلعاته المستقبلية أيضا”، مؤكدا أن شركة “سكيدمور، أوينغز آند ميريل” تفخر بأن برج الحمراء لا يزال بعد 10 أعوام نبضا للطموح، والشغف في مدينة الكويت.

ويستكشف مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية المشاريع، والتقنيات، والمناهج التي ترسم في الوقت الحالي الأفق والمساحات الحضرية حول العالم، وتم في السابق تكريم برج الحمراء للأعمال من قبل مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية (سي تي بي يو إتش) كأعلى مبنى في الكويت، وثاني أعلى مبنى، وأعلى برج مكاتب، وأعلى هيكلية خرسانية في الشرق الأوسط، أما على الصعيد العالمي فقد اشتهر البرج لأنه ثاني أعلى هيكلية خرسانية، وخامس أعلى مبنى مكاتب، والمبنى الثاني عشر من حيث الارتفاع عام 2012.

وسبق أن حصل برج الحمراء للأعمال على الكثير من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية، منها جائزة أفضل تطوير عمراني للمباني التجارية عالية الارتفاع في العالم، وجائزة أفضل هندسة معمارية لمبنى تجاري عالي الارتفاع، وجائزة أفضل تطوير عمراني للمباني التجارية عالية الارتفاع في الكويت والمنطقة، خلال حفل توزيع جوائز العقارات الدولية بدبي، وجوائز العقارات الأفريقية والعربية، وجوائز العقارات العربية.

وحصل البرج أيضا على جائزة أذكى مبنى في منطقة الشرق الأوسط من “هانيويل”، وعلى المركز الأول في جوائز التميز في البناء الخرساني/ أفضل تطوير عمراني للمباني عالية الارتفاع من المعهد الأميركي للخرسانة (إيه سي آي)، وجائزة “التصميم: جائزة الجدارة المعمارية” من المعهد الأميركي للمهندسين المعماريين، فرع نيويورك، وجائزة “العمارة الأميركية” الصادرة عن متحف العمارة والتصميم في شيكاغو أثينيوم، وغيرها.

ويكرم البرنامج السنوي لجوائز مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية (سي تي بي يو إتش) المشاريع والأفراد الذين قدموا مساهمات استثنائية للنهوض بمجال تطوير المباني الشاهقة والبيئة الحضرية، والذين حققوا الاستدامة على أعلى وأوسع المستويات، ويتمحور هدف البرنامج حول تقديم نظرة شاملة ومتطورة عن هذه المجموعة المهمة من المباني، والمساحات، والتقنيات، بالتزامن مع الدعوة إلى إجراء التحسينات على جميع جوانب أدائها، خاصة بالنسبة إلى المرافق التي تتمتع بتأثير عظيم على روادها اليوميين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق