أخبار العالمأخبار عاجلة

بلجيكا توقف ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم في الإبادة الجماعية في رواندا

أعلن مكتب المدعي العام البلجيكي السبت توقيف ثلاثة رجال يشتبه بتورطهم في مذابح رواندا في العام 1994 وتوجيه اتهامات لهم بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان.

لم يذكر المكتب أي تفاصيل عن هوية الاشخاص الثلاثة لكنه قال إن هوياتهم تم التأكد منها بمساعدة شهادات شهود جمعت في رواندا بواسطة تحقيق بلجيكي.

وقال الناطق باسم مكتب المدعي الاتحادي البلجيكي ايريك فان دويز «اعتقل اثنان الثلاثاء في بروكسل والثالث الاربعاء في (مقاطعة) هينو».

وأوضح الناطق أنّ الاشخاص «الثلاثة اتهموا بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان».

وأوضح أن اثنين منهم رهن الاحتجاز فيما تم وضع الثالث تحت المراقبة الإلكترونية.

وردا على سؤال إذا كان المتهمون سيحاكمون، قال فان دويز إنّ الأمر «سيقرر في النهاية من خلال الملف الذي أعده قاضي التحقيق ومكتب المدعي العام».

أودت الإبادة الجماعية عام 1994 بحياة 800 ألف شخص، معظمهم من اتنية التوتسي، ولكن قتل كثيرون من المعتدلين الهوتو أيضًا.

عقدت بلجيكا خمس محاكمات منذ عام 2001 ضد روانديين متورطين في عمليات القتل، وحُكم على أربعة في ذلك العام، من بينهم راهبتان، بالسجن لمدة تصل إلى 20 عامًا لتسليمهم مواطنين توتسي لجؤوا إليهم لمقاتلي الهوتو.

في ديسمبر الماضي، أدين المسؤول الرواندي السابق فابيان نيريتسي بارتكاب جريمة «إبادة جماعية» وحُكم عليه بالسجن 25 عاما.

وكان نيريتسي أول رواندي يُدان بالإبادة في بلجيكا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق