أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

“بنك الكويت المركزي” يجدد تحذيره من مخاطر التعامل بالعملات الافتراضية

حذر بنك الكویت المركزي مجددا من مخاطر التعامل أو الاستثمار في الأصول الافتراضیة أو ما یسمى بالعملات الافتراضیة وأشھرھا (بتكوین -إیثریوم – دوغ كوین وغیرھا) وسط استمرار تزاید الدعوات للاستثمار بتلك الأصول الافتراضیة والتعامل بھا لما لذلك من مخاطر مرتفعة وعواقب سلبیة مختلفة على المتعاملین.

 

وقال (المركزي) في بیان صحفي الیوم السبت إن التحذیرات من ھذه الأصول یرجع إلى طبیعتھا والتذبذب الحاد في أسعارھا إضافة إلى عدم خضوعھا لأي جھة رقابیة أو تنظیمیة في دولة الكویت مما یعرض المضاربین فیھا لخسائر كبیرة فضلا عن احتمالیة تعرضھم لعملیات الاحتیال وبالتالي فإن التداول في الأصول الافتراضیة یعتبر مجازفة خطیرة من الأفراد على وجھ الخصوص.

 

وأوضح أن الأصول الافتراضیة مثل بتكوین ومثیلاتھا والتي یطلق علیھا البعض صفة (العملات الافتراضیة) لا یمكن مقارنتھا بالعملات النقدیة فالعملات النقدیة تصدر عن دول كعملة وكرمز سیادي وتخضع لجھة رقابیة كالبنوك المركزیة أو السلطات النقدیة.

 

وأفاد بأن العملات النقدیة تعتبر مخزنا للقیمة وأداة إبراء وتتمتع بالقبول وكوسیط موثوق للتبادل في حین تحافظ الدول على عملتھا واستقرارھا وربطھا بسیاسة تضمن لھاالثبات النسبي في سعر الصرف أمام العملات الرئیسیة.

 

وأشار إلى تقاریر المؤسسات الدولیة في ھذا الشأن ومن بینھا بنك التسویات الدولیة والبنوك المركزیة العالمیة حذرت من مخاطراستخدام (العملات الافتراضیة) بسبب ما تعرضت لھ من تقلبات كبیرة في قیمتھا خلال فترة قصیرة وبسبب صعوبة مراقبتھا ومتابعتھا وتأمین أجھزة المتعاملین بھا وعدم قدرة أي جھة على التحكم بسوقھا وتنظیمھ.

 

وأضاف أن مخاطر الأصول الافتراضیة على النظام المالي العالمي وعلى ثروات الأفراد خاصة أن التداول فیھا قد یتم عبر صنادیق وھمیة تودي بثروة الأفراد بعیدا عن قواعد التعامل الرسمیة.

 

وقال (المركزي) إن التعامل بأصول افتراضیة یصدرھا أشخاص مجھولو الھویة ویتم تبادلھا بأسماء مستعارة وغیر حقیقیة یفتح الباب على مصراعیھ أمام مخاطر الاستخدام غیر القانوني والمعاملات غیر المشروعة وعملیات غسل الأموال.

 

ولفت إلى أن تلك الأصول لا تخضع لسلطة مركزیة إضافة إلى مخاطر الھجمات والاختراقات الإلكترونیة فضلا عن الھدر الكبیر في الطاقة نتیجة عملیات التعدین ما یضیف إلى مخاطرھاالمالیة مخاطر بیئیة.

وأكد أھمیة إدراك الجمھور للتحولات المستجدة بفضل تطور التقنیات المالیة وسھولة الحصول على الخدمات المالیة وإجراءالتحویلات والشراء عبر الإنترنت ما یمثل فرصة للتطور ویسھل المبادلات التجاریة مع عدم إغفال ما تخلقھ من ضغوط وتھدیدات ومخاطر یجب أن یتحسب لھا المتعاملون خصوصا مع تطور وسائل التواصل وتحولھا إلى قناة أساسیة للتسویق قد تستغل للترویج لتلك الاستثمارات عالیة المخاطر.

 

ووجھ (المركزي) البنوك المحلیة خلال السنوات الماضیة إلى اتخاذ الاجراءات الكفیلة برفع مستوى وعي عملائھا بالمخاطر المصاحبة للتعامل بالأصول الافتراضیة ومخاطبة الجھات المعنیة للمساھمة من جانبھا باتخاذ الاجراءات والتدابیر اللازمة والعمل على التنسیق مع جمیع الأطراف لزیادة التوعیة وتجنب تعرض الأفراد لمثل ھذه المخاطر العالیة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق