أخبار العالمأخبار عاجلةالكويت

بنك الكويت الوطني يتبرع لـ «الهلال الأحمر» دعماً لمركز التطعيم

قدَّم بنك الكويت الوطني تبرعاً لمصلحة جمعية الهلال الأحمر الكويتي دعماً لمركز الكويت للتطعيم، شمل توفير سيارات نقل (Golf Carts) لنقل المسجلين من وإلى مواقف السيارات بمركز الكويت للتطعيم المقام في أرض المعارض للمسجلين لتلقي اللقاحات ضد “كوفيد-19”.

وتأتي هذه المبادرة حرصاً من البنك على أن يكون في مقدمة الداعمين لحملة التطعيم الوطنية التي تشكل حجراً أساسياً في مكافحة جائحة كورونا المستمرة منذ عام، والمنتظر أن تشكل منحنى تدريجياً يهدف إلى القضاء على الوباء وعودة الحياة إلى طبيعتها.

ويمثل هذا التبرع جزءاً لا يتجزأ من الشراكة الاستراتيجية بين البنك وجمعية الهلال الأحمر والتزاماً من بنك الكويت الوطني تجاه مجتمعه وإيماناً منه بواجبه الاجتماعي الريادي الذي يعتز به.

وتسلم رئيس مجلس إدارة “الهلال الأحمر” د. هلال الساير التبرع من “الوطني” ممثلاً بمسؤولي إدارة العلاقات العامة في البنك.

وبهذه المناسبة، قالت مساعدة المدير العام لإدارة العلاقات العامة بالبنك منال المطر، إن “الوطني” يعتز بالجهود الوطنية الجبارة التي يتم بذلها لمكافحة الوباء، “وانطلاقاً من دورنا ونهجنا الأصيل الداعم لمجتمعنا في الشدة وفي الرخاء، فكان من الطبيعي أن نوفر الدعم لهذه الجهود الوطنية المتفانية، لاسيما للعاملين في الصفوف الأمامية من أطباء وجهات أمنية وتنظيمية.

وأضافت المطر: “كما كنا سباقين في دعم الجهود الوطنية لمكافحة الجائحة، نفخر اليوم أيضاً بأن نكون الأوائل في دعم الجهود الوطنية لحملة التطعيم”.

وأشارت إلى أن “شراكتنا مع الهلال الأحمر أصبحت علامة فارقة في مساهماتنا الاجتماعية من خلال برامج ذات تأثير فاعل في مجال العمل الإنساني، ومع بدء الجائحة، فإن التنسيق والتواصل مع الجمعية لم يتوقف، فكان لنا مساهمة بقيمة مليون دينار مع بداية الجائحة لمصلحة توفير أجهزة تنفس اصطناعية ومستشفى متنقل مجهز بالكامل”.

وتابعت: “نحن اليوم في بنك الكويت الوطني ما زلنا ملتزمين بدورنا الداعم وسنبقى متحدين يداً بيد إلى حين الانتهاء من هذه الجائحة”.

وأشارت إلى أن العمل مستمر مع “الهلال الأحمر” للتعرف على ما يمكن توفيره تعزيزاً للجهود الوطنية لمكافحة الجائحة، لافتة إلى أن المجتمع اليوم أصبح أكثر إيجابية ووعياً في تعامله مع الجائحة والجميع مقتنعون أكثر من أي وقت مضى بأن المناعة المجتمعية هي الوحيدة التي ستنقذ من الوباء، ولن يتأتى ذلك إلا عن طريق اللقاحات المعتمدة دولياً ومحلياً من الجهات الصحية ذات المصداقية والثقة العالمية.

ويحافظ البنك الوطني على موقعه الريادي بين المؤسسات المصرفية في القطاع الخاص على الصعيد الإنساني، من خلال التزامه بدعم الهيئات والجمعيات الإنسانية والمبادرات الاجتماعية على اختلاف أهدافها على غرار الهلال الأحمر الذي له بصمات إنسانية واضحة ويضطلع بدور كبير في هذا المشروع.

وكان “الوطني” قد تبرع لمصلحة “الهلال الأحمر” بمليون دينار لدعم القطاع الصحي في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وتوزع تبرع البنك بين توفير أجهزة طبية وأجهزة تنفس اصطناعي إلى جانب مستشفى متنقل بكافة تجهيزاته ومستلزماته مجهز بأحدث التجهيزات والمعدات الطبية الحديثة، يوجد فيه مختبر وأشعة وصيدلية مجهزة بالكامل وخدمة الطوارئ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق