أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

بنك بوبيان يؤكد على توعية عملائه لتجنب اضرار الاستثمار في العملات الافتراضية والفوركس   

كجزء من مشاركته ضمن حملة "لنكن على دراية" 

يستمر بنك بوبيان في نشر مواده الإعلامية والتوعوية المختلقة حرصاً منه على مواصلة دعمه لعملائه ونشر ثقافة التوعية المصرفية لديهم بهدف الاستفادة من الخدمات المتنوعة التي تحرص البنوم على تقديمها لعملائها وذلك من خلال استمرار مشاركته في حملة ” لنكن على دراية” والتي التي اطلقها بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت للعام الثاني على التوالي .

وفي هذا السياق تطرق بنك بوبيان من خلال تصريح صحفي إلى المخاطر العديدة المرتبطة بالتعامل أو الاستثمار في الأصول الافتراضية، المعروفة أيضاً باسم “العملات الرقمية” والانسياق ورائها باعتبارها واحدة من اداوات الاستثمار سريعة الربح والتي انتشرت مؤخراً من خلال الترويج لها من قنوات غير رسمية .

وأضاف البيان ” يحرص بنك بوبيان من خلال نشر سلسلة من المواد التوعوية والتثقيفية على منصاته وصفحات للتواصل الاجتماعي بتعريف عملائه لأدوات الادخار والاستثمار الآمنة التي نقدمها من خلال المنتجات والخدمات وتوعيتهم بمخاطر الاستثمارات غير الأمن والتي صُنفت بأنها عالية الخطورة مثل البتكوين.

واشار البيان ان انتشار ظاهرة الاستثمار عبر ( العملات الافتراضية )  وعلى رأسها البتكوين في الآونه الأخيرة كان نتيجة اعتقاد البعض انها وسيلة جديدة وفعالة جداً للاستثمار وذلك نظراً لما حققته من شهرة كبيرة و عائد الربح الكبير الذي حققته في فترة وجيزة دون الانتباه جيداً إلى مخاطر هذا النوع من الاستثمار والتأثير على الوضع والنظام المالي للبلاد وللمستثمرين فيها”.

ونوه بوبيان الى أن  ” العديد من الاستثمارات عالية المخاطر وغير المضمونة من بينها المضاربة المعروفة بالـفوركس عبر قنوات غير منظمة التى تعتبر عملية تجارية لتبادل العملات الأجنبية، تتم عبر تطبيقات إلكترونية تعمل ضمن سوق عالمي لتبادل العملات بهدف تحقيق الأرباح نتيجة تغير أسعار العملات، كما أن كثيراً من عمليات الاحتيال توقع بالمضاربين من خلال مواقع مزيفة، لذا فإنه إضافة إلى مخاطر الاستثمار في هذا الجانب هناك مخاطر متعلقة بمدى موثوقية هذه المواقع.

وذكر أن العديد من المضاربين خسروا أموالهم في العملات الافتراضية بعد ان كانوا آملين في تحقيق أرباح مالية مع زيادة قيمتها مقابل العملات الرئيسية  ، إلا أن الجانب الغير معلن عنه هو عدم الاستقرار لقيمة العملات الافتراضية، حيث تصعد وتهبط بشدة على نحو لا يمكن التنبؤ به، مما أدى إلى أن بعض المستثمرين قد صنعوا ثروات فيما خسر كثيرون ثرواتهم ومدخراتهم.

وأوضح بوبيان ان البنوك الكويتية توفر لعملائها خدمات ومنتجات مختلفة تساعدهم على إدارة استثماراتهم وزيادة عائداتهم بصورة آمنة، تتمثل في الودائع الاستثمارية المختلفة وصناديق الاستثمار وحسابات التوفير المختلفة، التي تخضع لرقابة بنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال.

وأكد أن دور بنك بوبيان يأتي في هذه المرحلة لتوعية وتشجيع عملائه للاستثمار عبر المنتجات والخدمات الاستثمارية الآمنة التي تقدمها البنوك والخاضعة لرقابة بنك الكويت المركزي، بالإضافة إلى الأدوات الإدخارية التي تساعد على إدارة الاستثمارات وزيادة العائدات كالودائع الاستثمارية وحسابات التوفير والصناديق الاستثمارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق