أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

«بوخمسين القابضة».. دور ريادي في الاقتصاد الكويتي

أقام الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، حفل عشاءه السنوي في إسطنبول – تركيا، حيث تم خلاله توزيع جوائز التميز والإنجاز المصرفي لعام 2022.
حضر الحفل الرئيس الفخري لاتحاد المصارف العربية الشيخ محمد جراح الصباح، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب د.عماد جواد بوخمسين، وحشد كبير من المصرفيين والمتخصصين.
وقام نائب رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب د.عماد جواد بوخمسين، والأمين العام الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب وسام فتوح بتوزيع الجوائز على المكرمين، حيث تم تكريم أكثر من 40 بنكا ومؤسسة في العالم العربي.
ونالت مجموعة بوخمسين القابضة، جائزة المجموعة القابضة الرائدة في الوطن العربي، تقديرا لدورها الريادي في الاقتصاد الكويتي بشكل خاص والعربي والإقليمي بشكل عام.
وشهد الحفل مشاركة، د.مصطفى هديب رئيس مجلس أمناء الأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية، وأعضاء مجلس أمناء الأكاديمية، ود.أكرم كسكين الأمين العام لجمعية المصارف التركية، ورئيس جمعية البنوك التركية ألبسلان تشاكار.
وفي كلمته خلال الحفل، رحب الأمين العام الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب وسام فتوح بالحضور، وعلى رأسهم الشيخ محمد جراح الصباح على حضوره الشخصي في إسطنبول، وعماد بوخمسين نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، ود.مصطفى هديب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية، وبمجلسي إدارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، والأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية.
وبين أن الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب يرى في تلك الاحتفالية فسحة للاحتفال بمن أنجز وتميز في مجالات الصناعة المصرفية، وتمكين المرأة، وبمن شكل جسر تواصل لتوثيق العلاقات والروابط بين المصارف العربية والمصارف التركية.وتابع فتوح «أصبحت هذه الاحتفالية مناسبة سنوية للاتحاد الدولي للمصرفيين العرب لتكريم نخبة من صناع الإنجازات الذين أتقنوا التميز، وتفردوا بالعمل الجاد، وحرصوا على التفوق في ممارسة المهنة المصرفية بشتى فروعها، وكان لهم الفضل الكبير في الارتقاء بالمهنة المصرفية، وتحقيق إنجازات مهمة شكلت قيمة مضافة، ونموذجا يحتذى به في قطاعنا المصرفي العربي، وهي مناسبة نجددها سنويا للإضاءة على من سار في طريق قويم للتطور والارتقاء، والتأكيد على إنجاز بارز تحقق في مسار المهنة المصرفية، وضاعف من آمالنا بأننا أهل لتحديث وتعزيز المهنة المصرفية العربية، نطورها ونرفع من شأنها إلى مصاف المعايير الدولية». وقال فتوح «إننا في الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، وبعد أكثر من 15 عاما من النجاح والعزيمة لبناء قدرات المصرفيين العرب، نستعد اليوم لمرحلة جديدة، بعد انحسار جائحة «كورونا» والتداعيات التي رافقتها، في إطار من حرية التلاقي والحوار المباشر، نتبادل الأفكار والعلاقات، لنشق طريقنا بثبات نحو المستقبل على الرغم من صعوبات وتحديات انتصرنا عليها، وتجاوزناها بالعزيمة والوحدة والرغبة الدائمة في التطور والابتكار والالتزام». وأشار الى أن تحديات السنوات المقبلة ستكون أكبر، والمنافسة أشد، ما يتطلب منا جميعا المزيد من الجهد والتحوط السليم والواعي للتعامل مع مستقبل يخبئ الكثير من التحديات والتحولات ولكن رسالتنا ثابتة ومتطورة في تعزيز الريادة والتميز لدى مصارفنا ومصرفيينا في منطقتنا العربية، خصوصا في ظل الأزمة الدولية المفتوحة نتيجة الأزمة الروسية- الأوكرانية، وما ستخلفه من تداعيات على صعيد الخارطة الاقتصادية العالمية، وعلى صعيد العلاقات المصرفية والمالية العربية الدولية، ما يدفعنا إلى تقدير دقة المرحلة، وتعزيز جهود الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، لضخ المزيد من الحيوية والدينامية في شرايينه، واعتماد إستراتيجيات جديدة، وأفكار بناءة، وبناء حصن منيع، قوامه مواردنا البشرية المصرفية، لمواجهة التحديات التي قد تعترض مسار المهنة المصرفية العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق