أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

بورصة الكويت تسجل ارتفاعاً بنسبة 29.2% في صافي أرباحها للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022

ارتفاع صافي الربح التشغيلي بنسبة 41.5% واجمالي الإيرادات التشغيلية بنسبة 17.7%

أعلنت بورصة الكويت في اجتماع مجلس إدارتها المنعقد في 30 أكتوبر 2022 عن تسجيل ارتفاعاً في صافي أرباحها لفترة التسع أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2022 بنسبة 29.2٪ (العائدة لمساهمي الشركة الأم)، لتبلغ 15.1 مليون دينار كويتي مقارنةً بـ 11.7 مليون دينار كويتي في نفس الفترة من عام 2021. 

من جهةٍ أخرى، ارتفع إجمالي الإيرادات التشغيلية خلال فترة التسع أشهر المنتهية في 30 سبتمبر إلى 26.4 مليون دينار كويتي، بزيادة قدرها 17.7٪، مقارنةً بـ 22.5 مليون دينار كويتي في نفس الفترة من 2021، بينما ارتفع صافي الربح التشغيلي بنسبة 41.5 من 13.4 مليون دينار كويتي في 30 سبتمبر 2021 إلى 19 مليون دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2022. كما ارتفعت ربحية السهم بنسبة 29.2% من 58.19 فلس إلى 75.16 فلس في فترة التسعة اشهر من هذا العام، في حين بلغ إجمالي الأصول حوالي 114.7 مليون دينار كويتي، بارتفاع نسبته 8.4٪، من 105.8 مليون دينار كويتي قبل عامٍ مضى. كما ارتفعت حقوق المساهمين العائدة لمساهمي بورصة الكويت من 56.5 مليون دينار كويتي في 30 سبتمبر 2021 إلى 62.7 مليون دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2022، أي بزيادة تقدر بحوالي 11%. ذلك وشهدت القيمة السوقية للسوق زيادة بنسبة 9.8% من 41.4 مليار في نهاية العام الماضي إلى 45.5 مليار دينار كويتي كما في تاريخ 30 سبتمبر من هذا العام.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية الفصلية، قال رئيس مجلس إدارة بورصة الكويت، حمد مشاري الحميضي: “تُشير النتائج المالية الايجابية التي حققتها بورصة الكويت – بفضل الله وتوفيقه – في فترة التسع أشهر المنتهية في 30 سبتمبر من هذا العام إلى أن استراتيجية الشركة وجهودها لتطوير السوق بمعايير عالمية ما تزال تؤتي ثمارها. وتشكل البورصة ركيزة أساسية في دعم الاقتصاد الوطني ومساندة خطة التنمية في الكويت، حيث ساهمت هذه الجهود في ترسيخ سمعة الشركة كبورصة رائدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وعضو فعال في تحول الكويت إلى وجهة استثمارية عالمية خلال هذه الفترة المضطربة، التي شابها العديد من التوترات الجيوسياسية حول العالم. ولا يسعني الا ان اتقدم بالشكر لزملائي أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية وموظفي بورصة الكويت الأكفاء على جهودهم الحثيثة لتطوير الشركة وسوق المال الكويتي.”

وفي إطار اهتمامها بالدور الذي يمكن أن يلعبه القطاع الخاص وقدرته على تطوير سوق المال وتعزيز ثقة أصحاب المصالح به مع تنامي مستويات السيولة، تطورت بورصة الكويت إلى شركة رائدة على المستوى الإقليمي، تتبع أفضل المعايير والممارسات الدولية، ما جعلها اليوم من الشركات المتميزة بالكويت، ومن رواد المشهد المالي الكويتي على مدى السنوات القليلة الماضية.

من جانبه، علق الرئيس التنفيذي لبورصة الكويت، محمد سعود العصيمي، على نتائج بورصة الكويت في الفترة المنتهية في 30 سبتمبر بقوله: “تساهم الاستراتيجية التي وضعتها بورصة الكويت في ظهور جهود تعزيز جاذبية سوق المال الكويتي وفي تحقيق نتائج مهمة تحفز المستثمرين المحليين والإقليميين والعالميين. ذلك وحققت مؤشرات بورصة الكويت وأسواق المنطقة أداءً افضل نسبياً من أسواق أوروبا والولايات المتحدة، مما ساهم في تدفق المستثمرون إلى المنطقة، حيث بلغت نسبة التداولات الأجنبية خلال فترة التسعة أشهر من هذا العام حوالي 17%من إجمالي التداولات في السوق، وهو خير دليل على الثقة المتزايدة في سوق المال الكويتي.”

عملت بورصة الكويت منذ تأسيسها في العام 2014 على إنشاء بورصة موثوقة مبنية على المصداقية والشفافية، وخلق سوق مالي مرن يتمتع بالسيولة، ومنصة تداول متقدمة، بالإضافة إلى تطوير مجموعة شاملة من الإصلاحات والتحسينات التي جعلتها ترتقي إلى أعلى المستويات الإقليمية والدولية. كما لعبت الشركة دوراً محورياً في تطوير وتهيئة سوق المال لجذب المستثمرين المحليين والأجانب من خلال مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات الجديدة والبنية التحتية المتقدمة، إضافةً إلى مبادرات إصلاح السوق، في إطار الخطط الهادفة لتطوير سوق المال الكويتي على عدة مراحل. 

وقد تمت خصخصة الشركة بنجاح في عام 2019 لتصبح أول جهة حكومية في الدولة تنجح في اجتياز هذه العملية، مما أدى الى تحقيق مستويات كفاءة أعلى. ذلك وأدرجت الشركة ذاتياً بالسوق في سبتمبر 2020، وقامت بخطواتٍ كبيرة من أجل الحفاظ على تميز أنشطتها، ومواجهة ضبابية وتحديات السوق. 

وعلى مدى السنوات الست الماضية، قامت الشركة بعدة إصلاحات داخل السوق، وأطلقت مبادرات جديدة في إطار خططها الشمولية متعددة المراحل الرامية لتطوير السوق. كما عملت الشركة على ترويج سوق المال الكويتي حول العالم باستمرار، وتسليط الضوء على فرص الاستثمار الفريدة التي يوفرها، إضافةً الى إبراز مجموعة من الشركات المدرجة، من خلال سلسلة من الجولات الترويجية والأيام المؤسسية، ما يساعد هذه الشركات على التواصل مع الشركات الاستثمارية والمؤسسات المالية الرائدة في العالم، وتسليط الضوء على قوتها المالية واستراتيجياتها وتوقعاتها التجارية، وذلك في مسعى لمساعدة المستثمرين على اكتساب فهمٍ متعمقٍ لميزات وفرص الاستثمار في السوق الكويتي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق