أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

بورصة الكويت تقرع الجرس تضامناً مع اللاجئين

يعتبر يوم اللاجئ العالمي، الذي يصادف 20 يونيو من كل عام، مناسبة لحشد التعاطف والتفهم لأزمة اللاجئين وتقدير عزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم، وحددت هذا اليوم الأمم المتحدة منذ عام 2001 ليسلط الضوء على قوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من أوطانهم هرباً من الصراعات أو الاضطهاد.

قرعت بورصة الكويت الجرس تضامناً مع اللاجئين في يوم اللاجئ العالمي، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تحمل حملتها التوعوية لهذا العام شعار “معاً نتعافى ونتعلم ونتألق”.

وعمدت البورصة إلى إضاءة مبناها باللون الأزرق وهو لون شعار المفوضية، وذلك للمساهمة في رفع الوعي العام حول معاناة اللاجئين والنازحين قسرياً، وتسليط الضوء تجاه الدور المحوري الذي يمكن أن يقوم به القطاع الخاص في تحقيق الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من أجل الشراكات لتحقيق الأهداف.

وتشكل هذه المبادرة جزءاً من جهود البورصة لإحداث تأثير هادف على المجتمعات التي تعمل فيها كجزء من استراتيجيتها للاستدامة المؤسسية.

ويعتبر يوم اللاجئ العالمي، الذي يصادف 20 يونيو من كل عام، مناسبة لحشد التعاطف والتفهم لأزمة اللاجئين وتقدير عزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم، وحددت هذا اليوم الأمم المتحدة منذ عام 2001 ليسلط الضوء على قوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من أوطانهم هرباً من الصراعات أو الاضطهاد.

وقال رئيس إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في البورصة ناصر السنعوسي، في تصريح: “مع نهاية عام 2020، تجاوز عدد اللاجئين والنازحين قسرياً حول العالم 80 مليون نسمة، أغلبيتهم دون سن الـ 18، وهو رقم قياسي بلا شك، خصوصاً مع الجائحة التي يمر بها العالم في الوقت الراهن”، مضيفاً: “من هذا المنطلق، آثرنا في البورصة أن نبادر بالتعاون مع المفوضية، لقرع جرس الإغلاق اليوم (أمس) بمناسبة يوم اللاجئ العالمي؛ دعماً لكل من شردته الصراعات أو الحروب في مختلف أنحاء العالم”.

من جانبه، أشار ممثل مكتب المفوضية لدى الكويت د. سامر حدادين إلى أهمية هذا اليوم، مؤكداً أنه “يأتي تقديراً لقوة وشجاعة وصمود ملايين اللاجئين حول العالم، إذ يعاني أغلب الأشخاص الذين أُجبروا على الفرار من بلدانهم صعوبة الوصول إلى أبسط الاحتياجات الأساسية اليومية؛ مثل الطعام، والمأوى، والتعليم، والمرافق الطبية. ولهذا الغرض، نحن نعمل مع اللاجئين ومع كل شركائنا، والمؤسسات المعنية بهذا المجال كل يوم لنساعد هؤلاء اللاجئين على الوصول إلى تلك الخدمات، والتفاؤل بمستقبل أكثر إشراقاً”.

وتعد الكويت في مصاف الدول المانحة الرئيسية للمفوضية على مستوى العالم؛ إذ أسهمت بـأكثر من 430 مليون دولار لدعمها خلال السنوات العشر الماضية.

وأضاف حدادين: “لطالما ضربنا المثل بدولة الكويت باعتبارها نموذجا دوليا يمكن للدول الأخرى أن تحذو حذوه، فالكويت كانت ولا تزال شريكاً استراتيجياً للمفوضية، وفي هذا اليوم لا يسعنا إلا أن نعرب عن امتناننا لها ومؤسساتها وشعبها على كل الدعم الذي قدموه على مدار السنوات الماضية والذي ساهم في تعزيز الأوضاع الصعبة لماليين اللاجئين في جميع أنحاء العالم”.

وتأتي شراكة البورصة مع المفوضية لقرع الجرس في يوم اللاجئ العالمي تجسيداً لرغبة الشركة الصادقة في رفع الوعي في المجتمع حول أهمية مساعدة ضحايا الحروب والصراعات والاضطهاد، ومنحهم الفرصة لبناء مستقبل أفضل. كما تتماشى هذه المبادرة مع مبادرات الاستدامة المؤسسية للبورصة وركائزها الثلاث المكونة من البيئة والتعليم والمجتمع. وتتوافق مع التزام البورصة بالبند الـسابع عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من أجل الشراكات لتحقيق الأهداف.

وتنص اســتراتيجية البورصة للاستدامة المؤسسية علــى ضمــان تطبيــق المبــادرات وتوافقهــا مــع حوكمــة المسؤولية الاجتماعيــة للشــركة، ومعاييــر أفضل الممارســات في القطاع الذي تعمل به، وتوقعــات المســتثمرين؛ إضافة الى إنشاء شــراكات قويــة ومســتدامة تســاعد البورصــة علــى تحقيــق النجــاح وتتيــح للشــركة الاســتفادة مــن قــدرات ونقــاط قــوة الشــركات أو المؤسسات الأخــرى التــي تمتلــك خبــرة فــي مجــالات مختلفـة، إلى جانب دمـج جهود المسؤولية الاجتماعية للشــركات مــع ثقافــة الشــركة، وذلــك مــن أجل تحقيــق الاســتدامة والتأثير المســتمر ليتــم تنفيــذه وغرســه فــي عمليات الشركة اليومية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق