أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

بوينج تتوقع فرص بقيمة 9 تريليونات دولار في سوق الطيران بقطاع الطيران التجاري والدفاع والخدمات خلال العقد المقبل

استمرت توقعات شركة بوينج للسوق في مسارها نحو النمو على المدى الطويل مع ظهور علامات على انتعاش القطاع

أصدرت بوينج اليوم توقعاتها السنوية لسوق الطيران بقطاع الطيران التجاري والدفاع والفضاء، والتي تشير إلى علامات تعافي القطاع في أعقاب جائحة كوفيد-19. وتشير توقعات شركة بوينج للسوق نمو السوق على المدى الطويل إلى أن الطائرات التجارية والخدمات تظهر علامات التعافي، في حين مازالت أسواق الدفاع والفضاء والخدمات الحكومية العالمية تحافظ على استقرارها.

وتتنبأ توقعات السوق لشركة بوينج أن تبلغ قيمة السوق 9 تريليون دولار على مدار العقد القادم لمنتجات وخدمات الطيران التي توفرها الشركة. وارتفعت التوقعات من 8.5 تريليون دولار في العام الماضي و8.7 تريليون دولار في عام 2019 قبل انتشار الالجائحةوباء، مما يعكس التقدم المستمر في تعافي السوق.

قال مارك آلن، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية لدى شركة بوينج: “نحافظ على ثقتنا اليوم بنمو قطاع الطيران بفضل تعافي قطاعنا واستمراره في التكيف لتلبية الاحتياجات العالمية الجديدة. ونحن نشجع عملية توفير القاحات بسرعة أكبر مما يمنح المسافرين  الثقة الكبيرة في السفر بالطائرات”.

توقعات السوق التجارية

تبين توقعات السوق التجارية الجديدة أن السوق العالمية تتعافى إلى حد كبير حسب توقعات بوينج في عام 2020. ويعد الطلب على السفر الجوي المحلي في مقدمة محفزات التعافي، ومن المتوقع أن تتبعه أسواق المنطقة مع تخفيف القيود على الصحة والسفر، وتليها فترة طويلة لعودة السفر إلى مستوياته ما قبل انتشار الجائحة بحلول عام 2023 إلى 2024.

 

يتوقع كبار المسؤولين التنفيذيين في إطار توقعات السوق لشركة بوينج طلباً عالمياً على مدى 10 سنوات لحوالي 19 ألف طائرة تجارية بقيمة 3.2 تريليون دولار. وتتنبأ توقعات بوينج التجارية على مدى 20 عام حتى عام 2040 مشاريع تتطلب أكثر من 43,500 طائرة جديدة بقيمة 7.2 تريليون دولار، بزيادة حوالي 500 طائرة عن توقعات العام الماضي.

زاد الطلب المتوقع على طائرات الشحن المخصصة في منطقة النمو الكبيرة، وضم ذلك الطرازات الجديدة والمحولة. ومع الطلب المستمر على الشحن الجوي المرتبط بتوسيع سرعة وموثوقية التجارة الإلكترونية والشحن الجوي، يتوقع المسؤولون عن التسويق أن أسطول الشحن العالمي في عام 2040 سيكون أكبر بنسبة 70% من أسطول ما قبل انتشار الجائحة.

 

ومن جانبه قال ستان ديل، الرئيس والمدير التنفيذي لقسم الطائرات التجارية لدى شركة بوينج: “أحرز قطاع الطيران تقدماً واضحاً في التعافي، وتُبيّن توقعات بوينج لعام 2021 ثقتنا في مرونة السوق. أظهر العام الماضي أن حركة الركاب يمكن أن تستعيد عافيتها بسرعة عندما يثق المسافرون والحكومات بإجراءات الصحة والسلامة المتخذة أثناء السفر الجوي. ويستمر قطاعنا في أداء دوره الأساسي في بناء جسر وصل بين الناس ونقل الإمدادات الحيوية إلى البلدان المختلفة”.

 

تشمل النقاط البارزة في توقعات السوق التجارية الجديدة على مدى 20 عاماً ما يلي:

 

  • سيظل توافر لقاحات كوفيد-19 وتوزيعها من العوامل الحاسمة في تعافي السفر الجوي على المدى القريب. وأظهرت البلدان التي انتشر بها التطعيم على نطاق أوسع تعافي أسرع في السفر الجوي وخصوصاً مع تخفيف الحكومات للقيود المحلية وفتح الحدود أمام السفر الدولي.
  • من المتوقع أن يزداد نمو حركة المسافرين بمعدل 4% سنوياً، دون تغيّر عن توقعات العام الماضي.
  • سيتجاوز الأسطول التجاري العالمي 49 ألف طائرة بحلول عام 2040، حيث تمثل كل من الصين وأوروبا وأمريكا الشمالية ودول آسيا والمحيط الهادئ حوالي 20% من شحنات الطائرات الجديدة، وتذهب نسبة 20% المتبقية إلى الأسواق الناشئة الأخرى.
  • يعد الطلب على أكثر من 32,500 طائرة ذات البدن الضيق والممر الواحد مساوياً لتوقعات ما قبل الجائحة. وتستمر هذه النماذج في السيطرة على 75% من عمليات التسليم في توقعات الـ20 عام.
  • ستحتاج شركات النقل إلى أكثر من 7500 طائرة جديدة ذات بدن واسع بحلول عام 2040 لدعم تجديد الأسطول وتلبية نمو الطلب على الشحنات الجوية ونقل الركاب على المدى الطويل في أسواق المسافات الطويلة. وارتفعت هذه التوقعات بشكل طفيف مقارنةً بعام 2020، ولكنها لا تزال منخفضة بنسبة 8% مقارنةً بعام 2019.

 

الطلب على الطائرات، 2021-2040
نوع الطائرة عدد المقاعد إجمالي عمليات التسليم
طائرة ركاب إقليمية 90 وأقل2,390
طائرة ببدن ضيق90 وأكثر32,660
طائرة ببدن واسع7,670
طائرة شحن ببدن واسع———890
الإجمالي ———43,610

 

تعد توقعات السوق التجارية أطول توقعات للطائرات النفاثة ويعتبر تحليلها الأكثر شمولاً لقطاع الطيران التجاري. تعرفوا على المزيد حول توقعات السوق التجاري.

 

توقعات سوق الخدمات

تتوقع بوينج فرصاً تبلغ 3.2 تريليون دولار أمريكي لسوق الخدمات التي توفر خدماتها ضمنها، حيث ستشكل خدمات الطيران العامة والتجارية والخاصة بالشركات 1.7 تريليون دولار وستمثل الخدمات الحكومية 1.5 تريليون دولار حتى عام 2030.

أثبتت الحلول الرقمية، بما فيها التحليلات والتعديلات الداخلية وتحويل طائرات الركاب إلى طائرات شحن أنها جوانب مهمة في قطاع الخدمات على المدى الطويل، خلال تكيف العملاء مع العمليات الأصغر للنمو المستقبلي وتلبية الطلب القوي على البضائع.

ستشهد خدمات التدريب زيادة في الطلب على المدى القريب مع انتقال الأفراد إلى أنواع جديدة من الطائرات، والحفاظ على الشهادات والعودة من فترات التوقف المتعلقة بالوباء في الخدمة النشطة. وسيستمر الطلب على خدمات الطائرات مثل الصيانة وقطع الغيار وسلسلة التوريد في مواكبة تعافي السوق.

قال تيد كولبيرت، الرئيس والمدير التنفيذي في بوينج للخدمات العالمية : “يستعد عملاؤنا للنمو، ونشهد اليوم تعديلاتفي  الأسطول واستهلاك قطع الغيار المستمر الذي يسير جنباً إلى جنب مع توسع الأسطول العالمي. وسيقترن هذا الطلب مع استمرار تبني الأدوات والخدمات الرقمية لتعزيز جاهزية الأسطول وموثوقيته وكفاءته”.

تعرفوا على المزيد حول توقعات سوق الخدمات.

 

توقعات سوق الدفاع والفضاء

كما تشير توقعات السوق لشركة بوينج أن فرص سوق الدفاع والفضاء ستظل متسقة مع توقعات العام الماضي وتحقق 2.6 تريليون دولار خلال العقد المقبل. وتمتلك هذه الأسواق الكبيرة والمستقرة طلب دائم مدفوع بالتحديات الجيوسياسية والأمنية. ويستمر هذا التنبؤ بالإنفاق بإثبات الأهمية المستمرة للطائرات العسكرية والأنظمة المستقلة والأقمار الصناعية والمركبات الفضائية وغيرها من المنتجات الخاصة بالدفاع الوطني والدولي، مع توقع 40% من الإنفاق خارج الولايات المتحدة.

وقالت ليان كاريت، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بوينج للدفاع والفضاء والأمن: “شهدنا مرونة واستقراراً في سوق الدفاع والفضاء العالمي، إلا أن التهديدات البيئية مازالت مستمرة بالتطور. ويتطلب الفوز في المعركة المستقبلية عنصريّ السرعة والمرونة، وتلتزم بوينج بالتصميم والاختبار والبناء والاستدامة بطريقة تمكن عملاءنا من التكيف بسرعة واستخلاص أكبر قيمة من منصاتنا ومنتجاتنا على مدى العقود القادمة. وتتمثل مهمتنا التي ترتكز على السلامة والجودة والنزاهة بتقديم الحلول الرقمية الأكثر تطوراً وبساطة وكفاءةً والتي يتم دعمها بذكاء لتلبية متطلبات عملائنا حول العالم”.

تعرفوا على المزيد حول توقعات سوق الدفاع والفضاء.

 

توقعات الطيارين وخبراء التقانة

مع استمرار قطاع الطيران التجاري بإحراز التقدم والتعافي من فترة الوباء، سيظل الإمداد المتزايد للموظفين وفرق التدريب أمر بالغ الأهمية للحفاظ على صحة وسلامة وازدهار المنظومة الشاملة لقطاع الطيران. ولا يزال الطلب طويل الأجل على أفراد الطيران المؤهلين أمر ضروري، مع توقع وصول الطلب إلى أكثر من 2.1 مليون فرد للعمل في قطاع الطيران وصيانة الأسطول التجاري العالمي على مدار العشرين عام القادمة، بما في ذلك 612 ألف طيار و626 ألف فني صيانة و886 ألف من أفراد طاقم الطائرة. 

تعرفوا على المزيد حول توقعات الطيارين وخبراء التقانة.

 

ملاحظة بشأن البيانات التطلعية

قد تكون بعض البيانات الواردة في هذا البيان “تطلعية” بالمعنى المقصود في قانون إصلاح التقاضي الخاص بالأوراق المالية لعام 1995. وكلمات مثل “يجوز”، “ينبغي”، “تتوقع”، “تعتزم”، “مشاريع”، “خطط” و”يعتقد” و”التقديرات” و”الأهداف” و”تتوقع” والتعبيرات المماثلة بشكل عام تشير إلى هذه البيانات التطلعية. وتتضمن أمثلة البيانات التطلعية البيانات المتعلقة بخططنا المستقبلية وآفاق العمل والوضع المالي ونتائج التشغيل، بالإضافة إلى أي بيان آخر لا يرتبط مباشرة بأي حقيقة تاريخية أو حالية. وتستند البيانات التطلعية إلى التوقعات والافتراضات التي نعتقد أنها معقولة عند تقديمها، ولكن قد لا يكون ذلك دقيقاً. وليست هذه البيانات ضمانات وتخضع للمخاطر والشكوك والتغيرات في الظروف التي يصعب التنبؤ بها.

 

يمكن أن تتسبب العديد من العوامل في اختلاف النتائج الفعلية بشكل مادي وسلبي عن هذه البيانات التطلعية، بما في ذلك جائحة كوفيد-19 وتأثيرات القطاع ذات الصلة مثل توقيت وشروط الموافقات التنظيمية على طرح طائرات 737 MAX، ومعدلات الإنتاج و/أو معدلات التسليم الأقل من المخطط لها، والاعتبارات المتزايدة لدى العملاء والموردين والظروف الاقتصادية في الولايات المتحدة والعالم وظروف السوق والقطاع العامة التي قد تؤثر علينا أو على عملائنا؛ والاعتماد على عملائنا التجاريين وعملائنا في حكومة الولايات المتحدة وموردينا والصحة العامة لنظام إنتاج الطائرات لدينا، بالإضافة إلى العوامل المهمة الأخرى التي تم الكشف عنها سابقاً ومن وقت لآخر ضمن ملفاتنا لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات. ويتحدث البيان التطلّعي فقط اعتباراً من تاريخ إصداره، ولا نتحمل أي التزام بتحديث أو مراجعة أي بيان من هذا القبيل، سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك، باستثناء ما يقتضيه القانون.

 

بصفتها شركة طيران عالمية رائدة، تقوم شركة بوينج بتطوير وتصنيع وخدمة الطائرات التجارية ومنتجات الدفاع وأنظمة الفضاء للعملاء في أكثر من 150 دولة. وكونها أحد أكبر المصدرين في الولايات المتحدة، تستفيد الشركة من مواهب قاعدة الموردين العالمية لتعزيز الفرص الاقتصادية والاستدامة والتأثير الإيجابي على المجتمع. ويلتزم فريق بوينج المتنوع بالابتكار من أجل المستقبل والعيش تبعاً للقيم الأساسية لدى الشركة المتمثلة في السلامة والجودة والنزاهة. تعرفوا على المزيد عبر http://www.boeing.com/.

بدر البدير 

بوينج العالمية

+966554221997

bader.m.albedair@boeing.com

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق