أخبار العالمأخبار عاجلة

بيت التمويل الكويتي «بيتك»: تفعيل دور الموظفين للتوعية بأهداف ورسائل «لنكن على دراية»

شدّد بيت التمويل الكويتي (بيتك)، على الأهمية الكبيرة التي يوليها لدور موظفيه في المساهمة بالتعريف بحملة التوعية المصرفية “لنكن على دراية”، التي اطلقها بنك الكويت المركزي، بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت، بهدف نشر الثقافة المالية والتوعية بأفضل السبل، للاستفادة من الخدمات المالية للبنوك، وتسليط الضوء على حقوق العملاء، بالإضافة إلى مسؤولياتهم والتزاماتهم.

ويكثف “بيتك” رسائله المتعلقة بالحملة الى الموظفين بغرض الاستفادة من تواصلهم المباشر مع العملاء، لتحقيق أقصى قدر من التوعية الفاعلة وتحقيق اهداف الحملة .

ويستهدف “بيتك” من خلال مجموعة متوالية من الرسائل الموجهة للموظفين، تتزامن مع استمرار جهوده في نفس المجال لتوعية العملاء، تحقيق اقصى قدر ممكن من الاهداف الموضوعة ضمن الحملة المستمرة حتى نهاية العام الحالي، وبأعلى مستوى من الفاعلية، حيث يعتمد على قدرة التواصل واللقاء المباشر بين الموظفين والعملاء على إيصال جملة الرسائل الأساسية المتعلقة بتعزيز الثقافة الائتمانية والمالية والمصرفية لدى العملاء وبالتالي انتقالها وشمولها للمجتمع كله.

ويعبر هذا التوجه عن مدى الأهمية التي يوليها “بيتك” لموظفيه ودورهم الكبير في تحقيق أهدافه وتعزيز مكانته على الساحة المصرفية، والثقة في قدراتهم وعطائهم باعتبارهم من اهم الأصول، وأقوى الإمكانات التي يتستحوذها “بيتك”، وضرورة أن يكون اداء الموظفين وتفاعلهم مع العملاء على قدر عال ومتناسق، بما يحقق المصلحة المشتركة، ويعزز العمل المصرفي بشكل عام ويساهم في تحقيق الاستقرار المالي والتنمية المستدامة في المجتمع، كما يعتبر مرحلة متقدمة في انشطة الحملة يعتمد على ايصال رسائل مباشرة إلى العملاء عن طريق الموظفين، وعبر اللقاء المباشر اثناء تقديم الخدمة او تلقي الاستفسارات والإرشادات.

وأطلق “المركزي” الحملة التوعوية المصرفية الموجهة لجمهور العملاء بعنوان “لنكن على دراية”، ايماناً بالمسؤولية الاجتماعية تجاه عملاء البنوك، وفي إطار تعزيز وعي عملاء البنوك بأهم الخدمات المصرفية المقدمة لهم، بما يحقق سلامة المعاملات والشمول المالي والاستقرار الاقتصادي والتوعية الشاملة بحقوق والتزامات العملاء، وكذلك التعريف بمزايا التعاملات المالية الإلكترونية وسبل تفادي المخاطر الناجمة عنها والمتمثلة في تعزيز مصدات الحماية وتحقيق الأمن السيبراني لضمان مصالح الجميع وحماية قدرات المجتمع وثرواته.

وتتمثل الأهداف الرئيسية للحملة في إدراك المبادئ والمفاهيم الأساسية في المجال المالي والمصرفي، وتعزيز قدرة عملاء البنوك على استخدام الخدمات المصرفية الاستخدام الأمثل، مع تعزيز وعي عملاء البنوك بما عليهم اتخاذه من احتياطات لتجنب أي سوء استخدام للمنتجات والخدمات المصرفية أو الإخلال بالتزاماتهم.

كما ترمي الحملة أيضا الى تمكين افراد الشريحة المستهدفة من الاستفادة مما تقدمه البنوك من خدمات لإدارة مدخراتهم وممتلكاتهم بشكل سليم، كخطوة اساسية لزيادة مستويات الشمول المالي، وتعزيز الاستقرار المالي والاقتصادي.

وتمتد الحملة التوعوية منذ انطلاقها في شهر يناير الماضي حتى شهر نوفمبر المقبل. ومن ضمن المواضيع المتنوعة التي تتناولها تلقي الضوء على موضوع أنواع التمويل، وتوضح أهم الجوانب التي يجدر بالأفراد معرفتها حول أنواعها، التي تغطي عددا من الاحتياجات الشخصية وتندرج تحت نوعين: الاستهلاكي ويغطي الاحتياجات الشخصية، مثل شراء سيارة، أو الحصول على الرعاية الصحية، أو استكمال الدراسة، وغيرها من الأغراض الاستهلاكية، أما التمويل الإسكاني فيغطي الاحتياجات السكنية مثل تمويل بناء سكن خاص، أو ترميمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق