أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

تداعيات اعسار “إيفرغراند” ستنعكس على الاسواق خلال الفترة المقبلة

اكد تقرير الشال ان الأداء الإيجابي استمر في شهر سبتمبر لغالبية الأسواق المنتقاة وإن بوتيرة أقل، حيث حققت خلاله 8 أسواق مكاسب بينما حققت 6 أسواق خسائر مقارنة مع أداء شهر أغسطس.

ومع انتهاء شهر سبتمبر، انتهى الربع الثالث من السنة الحالية وشهدت حصيلة الشهور التسعة الأولى من العام الجاري أداءً إيجابياً أيضاً، حيث حققت جميع أسواق العينة مكاسب مقارنة بمستويات مؤشراتها في نهاية عام 2020.

الرابح الأكبر في شهر سبتمبر كان السوق الياباني بمكاسب لمؤشره بحدود 4.9%، لترتفع مكاسبه منذ بداية العام إلى نحو 7.3% أي في المرتبة الثالثة عشر، ثاني أكبر الرابحين خلال سبتمبر كانت بورصة البحرين بمكاسب بنحو 3.7%، لتصبح جملة مكاسبها منذ بداية العام نحو 14.5%، أي سادس أكبر الرابحين مقارنة مع مستويات نهاية العام الفائت. تتبعها بورصة قطر بمكاسب لشهر سبتمبر وبنحو 3.5%، ومن ثم السوق الهندي بنحو 2.7% والسوق السعودي بنحو 1.6%.

وكسبت بورصة الكويت خلال سبتمبر نحو 1.1%، ولكن موقعها تراجع إلى المرتبة الرابعة ضمن أكبر الرابحين منذ بداية العام وبنحو 23.8%، أكبر الخاسرين خلال شهر سبتمبر كان السوق الأمريكي بفقدان مؤشر داو جونز نحو -4.3%، لتنخفض مكاسبه منذ بداية العام إلى نحو 10.6%.

وحقق السوق الألماني ثاني أكبر الخسائر خلال شهر سبتمبر بفقدان مؤشره نحو -3.6%، وانخفضت مكاسبه منذ بداية العام إلى نحو 11.2% مع نهاية شهر سبتمبر. وحقق السوق البريطاني أقل الخسائر خلال سبتمبر وبحدود -0.5%، ومعها انخفضت مكاسبه منذ بداية العام إلى نحو 9.7%. وكانت حصيلة أداء الشهور التسعة الأولى من العام الجاري كلها إيجابية كما أسلفنا، حيث حققت كل أسواق العينة مكاسب منذ بداية العام، ولو وزعنا الأسواق الـ 14 إلى فئتين ضمن الأسواق السبعة الأفضل أداءً، نجد أن 5 أسواق ضمنهم من إقليم الخليج إضافة إلى احتلالهم المركزين الأولين.

من المتوقع أن يرتفع مستوى المخاطر ويحدث إنحسار في حالة اليقين في الأسواق الناضجة والناشئة مع بعض التأثير السلبي على أداء أسواق إقليم الخليج سببه تداعيات اعسار شركة “إيفرغراند” “Evergrande” الصينية، وحتى تتضح سبل العلاج، سوف يظل الشك هو السائد حول مصير دائني الشركة والشك في أوضاع شركات صينية أخرى مسرفة في الاستدانة، والأثار السلبية أدنى على أسواق إقليم الخليج بسبب استمرار تماسك أسعار النفط وضعف ارتباط شركاتها المدرجة مع أسواق العالم الأخرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق