أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويتبورصة

تغيرات محدودة لمؤشرات البورصة… والسيولة تتراجع قليلاً

مالت مؤشرات بورصة الكويت في نهاية تعاملات الأسبوع إلى الهدوء وسجلت تبايناً محدوداً، وربح مؤشر السوق العام نسبة محدودة جداً هي 0.04 في المئة تعادل 2.3 نقطة ليقفل على مستوى 8305.24 نقطة بسيولة جيدة، لكنها أقل من سيولة، أمس الأول، الأعلى لهذا الشهر وكانت أمس 60.6 مليون دينار تداولت 368.9 مليون سهم عبر 12959 صفقة، وتم تداول 141 سهماً ربح منها 68 وخسر 51 بينما استقر 22 دون تغير.

واستقر مؤشر السوق الأول على خسارة محدودة جداً لم تزد على نسبة 0.02 في المئة فقط هي 1.52 نقطة ليبقى على مستوى 6846.63 نقطة بسيولة جيدة بلغت 37.5 مليون دينار تداولت 122.3 مليون سهم عبر 4502 صفقة، وربحت 6 أسهم فقط مقابل تراجع 15 واستقرار 4 أخرى.

بينما سجل مؤشر السوق الرئيسي نمواً واضحاً وللجلسة الثانية على التوالي، إذ ارتفع بنسبة 0.22 في المئة تساوي 11.33 نقطة ليقفل على مستوى 5251.1 نقطة بسيولة جيدة هي 23 مليون دينار تداولت 246.6 مليون سهم عبر 8457 صفقة، وتم تداول 116 سهماً ربح منها 62 وخسر 36 فقط بينما استقر 18 سهماً دون تغير.

تغيرات محدودة وجني أرباح

بدأت تعاملات بورصة الكويت أمس، على نمو كبير في حجم السيولة وتماسك أكبر على معظم الأسهم سواء القيادية، التي قادت تعاملات الأسبوع أو المتوسطة والصغيرة، وسجلت تعاملات الساعة الأولى حوالي نصف سيولة الجلسة الإجمالية إذ بلغت 27.5 مليون دينار تركزت على الأسهم الانتقائية التي تشكل 5 منها حوالي 45 في المئة من السيولة وهي أهلي متحد وبنك الخليج وبيتك وأجليتي ووطنية عقارية قبل أن تلحق بها أسهم الوطني والدولي ويتفوق على الوطنية التي تراجع سعرها وكذلك سيولتها خلال الساعة الأخيرة.

وتمت عمليات جني أرباح سريعة على أسهم بنك الخليج ومتكاملة وكتلة أعيان كمبرد وأعيان عقارية وأعيان الاستثمارية وتحت الضغط بوتيرة أكبر على أسهم صناعات والبورصة وأجليتي وزين وجميعها أسهم واعدة.

في المقابل، سجلت أسهم أخرى نمواً في السيولة والأسعار، كان أبرزها أمس سهم آبار ومزايا وخليجي والأولى وجي إف إتش وكان آبار أفضلها إذ حقق ارتفاعاً بنسبة 8 في المئة، كما ربحت أسهم الخصوصية وساحل والإنماء بعد إعلان بياناته الفصلية لتنتهي الجلسة إيجابية بسيولة كبيرة جاءت نسبة منها خلال فترة المزاد التي تركزت على أسهم قيادية أبرزها الوطني وبيتك وزين وأجيليتي.

وغطى اللون الأخضر جميع مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون

الخليجي وللجلسة الثانية على التوالي، وكان السعودي الأبرز إذ اخترق حاجز 10800 نقطة للمرة الأولى منذ سبع سنوات، بينما ربحت أسواق الإمارات وقطر والبحرين وعمان والكويت بنسب متقاربة وكانت أسعار النفط مستقرة فوق مستوى 71.5 دولاراً بانتظار تداولات الجلسات الأخيرة لهذا الأسبوع ومن المنتظر أن تعزز الثقة بالمستويات الحالية وقد تدفع لمستويات جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق