أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

توقف العمل في 800 قسيمة سكنية “غرب عبدالله المبارك” بعد صراعات بين المقاولين والملاك

بسبب الارتفاع الكبير في أسعار المواد الإنشائية وتكلفة الايدي العاملة

خاص –وول ستريت

شهدت أسعار المواد الإنشائية المستخدمة في البناء السكني الخاص ارتفاعات حادة خلال السنتين الاخيرتين، حيث ارتفع متوسط تكلفة بناء المتر المربع لوحدة سكنية خاصة من 135 دينارا قبل جائحة كورونا الى ما يقارب 160 دينارا حاليا، اي بزيادة بلغت نسبتها 18.5% ، وهي نسبة مرتفعة وفقا لكافة المقاييس الاقتصادية.

 

ويرجع السبب ذلك إلى إرتفاع أسعار كافة المواد الإنشائية الأساسية المستخدمة في عمليات البناء سواء كانت وطنية المنشأ او مستوردة، مثل الحديد وقواطع الألمنيوم والأخشاب وأعمال الخرسانة وشبكة الكهرباء وشبكة التغذية المركزية للمياه والصرف الصحي ووحدات التكييف المركزي، والتي يمكن إيعازها في العموم الى الارتفاع المتزايد في تكاليف الإنتاج (تكلفة المواد الأولية المستخدمة في تصنيعها وتكاليف الشحن/ النقل والتخزين والأجور)، ناهيك عن تعاظم الطلب العالمي عليها.

 

ذلك الارتفاع الحاد في أسعار المواد الانشائية، والذي صاحبه إرتفاع مماثل في أجور وتكلفة الايدي العاملة، تسبب في توقف العمل بأكثر من 800 قسيمة سكنية في منطقة غرب عبدالله المبارك التي تم تسليم أذونات بها في العام 2015، حيث تم تسليم 5000 قسيمة في تلك المنطقة ما تسبب في ربكة بالسوق من ناحية المواد والايدي العاملة على حد سواء. 

 

فإرتفاع تكلفة البناء بعد إرتفاع أسعار المواد الانشائية وإرتفاع تكلفة الايدي العاملة، تسبب في نشوء صراعات حادة بين شركات المقاولات والمواطنين الكويتيين المقبلين على البناء، حيث اضطرت العديد من شركات المقاولات والبناء إلى إيقاف العمل في هذه القسائم بعد إرتفاع التكلفة عليها وعدم قدرتها على الوفاء بإلتزامها بحسب العقود المبرمة مع المواطنين، خاصة بعد رفض المواطنين لتحمل الزيادة في الاسعار، ما اضطر الطرفان إلى اللجوء للقضاء الكويتي.

 

يأتي ذلك كله في الوقت الذي قامت به المؤسسة العامة للرعاية السكنية بتوزيع ما يقرب من 12 ألف قسيمة على المواطنين من مستحقي الرعاية السكنية خلال السنة المالية 2020/2021، إضافة الى توجهها لتوزيع 12 ألف قسيمة أخرى خلال السنة المالية الحالية 2021/2022 والتي تمثل طفرة لم يسبق مثيل، ما يعني إستمرار إرتفاع أسعار المواد الإنشائية في الأسواق المحلية الى ما هو أكثر من ذلك نظرا لزيادة الطلب المحلي عليها، مؤدية في نهاية المطاف الى ارتفاع اضافي في متوسطة تكلفة بناء الوحدات السكنية الخاصة والذي قد يصل الى 175 دينارا للمتر المربع الواحد، وهو الأمر الذي إن حدث فعلا فسوف يؤثر سلبا وبصورة كبيرة على المستوى المعيشي ورفاهية الأسر الكويتية.

 

هذا، ويقدر إجمالي قيمة الدعم الذي يحصل عليه المستفيد من مستحقي الرعاية السكنية وفقا لهذا البرنامج حاليا بما يقارب من 29.3 ألف دينار، علما ان قيمة الدعم الذي يحصل عليه المستفيد لأي مادة إنشائية (خلافا للمبالغ النقدية المقطوعة) يحسب كما يلي: سعر شراء المادة الإنشائية من قبل الشركة الكويتية للتموين بحسب الأسعار السائدة في السوق مطروحا منها السعر الذي يدفعه المستفيد مضروبا في الكمية المخصصة له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق