أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويتبورصة

رئيس قطاع الأسواق: أداء «البورصة» تعافى بالربع الأول.. وأحجام التداول قفزت 40% والسيولة 8%

قالت رئيس قطاع الأسواق ببورصة الكويت نورة العبدالكريم، إنه بعد انضمام بورصة الكويت إلى مؤشر «MSCI»، استأنفت شركة البورصة بالتنسيق مع هيئة أسواق المال العمل على إكمال المرحلتين 2 و3 من خطة تطوير السوق، مشيرة إلى أنه تم بالفعل إطلاق المنتجات التالية رسميا في السوق وهي التسوية بين المراكز «Netting»، وتداول حقوق الأولوية والتداول على الهامش لشركات الاستثمار.

وأضافت العبدالكريم خلال المؤتمر الهاتفي للمحللين للربع الأول من عام 2021 لبورصة الكويت، انه جار العمل على تطوير CCP وإطلاق منتج الدخل «السندات والصكوك» ومنتج ETF، بالإضافة إلى تطوير نموذج الخدمات المقدمة من شركات الوساطة في الكويت، حيث يمكن من خلال النظام الجديد إدارة النقد من قبل الوسطاء المؤهلين، وبالتالي توسيع نطاق تسهيلات التداول على الهامش لعملائهم.

وأشارت إلى أن عام 2020 حافل بالتحديات من الناحية التشغيلية، إلا ان أداء السوق قد تعافى في الربع الأول من العام 2021، لافتة إلى ارتفاع حجم التداول وقيم التداول بنسبة 40% و8% على التوالي، في حين أن عدد الصفقات ارتفع بنسبة 17.3%.

واستطردت بقولها: «الأهم من ذلك، فيما يتعلق بتقسيم السوق بين السوق الأول والسوق الرئيسي، لاحظنا زيادة في القيم المتداولة في السوق الرئيسي بنسبة 94% وهو ما يترجم إلى 33% من إجمالي قيمة التداول في بورصة الكويت، بمقارنة 17% فقط في الربع الأول من 2020، ويترجم هذا بشكل إيجابي في الإيرادات الناتجة من عمولات التداول، والتي تبلغ 15 نقطة أساس لكل معاملة في السوق الرئيسي مقابل 10 نقاط أساس في السوق الأول».

وأفادت العبدالكريم بأنه ارتفع إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية في بورصة الكويت إلى 33.6 مليار دينار مقابل 27.5 مليار دينار مقارنة في الربع الأول من 2020، الأمر الذي يمثل زيادة بنسبة 22% أما فيما يتعلق بالتقسيم بين السوق الأول والسوق الرئيسي، فإن السوق الأول يمثل حاليا 76% من إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية، بينما بلغت حصة السوق الرئيسي 24%.

وذكرت انه اعتبارا من نهاية الربع الأول من عام 2021، بلغ متوسط قيمة التداول اليومية 41.3 مليون دينار مقابل متوسط 42.4 مليون دينار في الربع الأول من 2020، والتي انخفضت بمجرد بدء تطبيق الإجراءات المتعلقة بجائحة كورونا ولم تنتعش مرة أخرى حتى نوفمبر 2020، بسبب الانضمام لكويت لمؤشرات MSCI.

ولفتت إلى أنه تم إغلاق عام 2020 بمتوسط تداول قدره 44 مليون دينار يوميا، بينما نقف بلغ المتوسط حاليا مستوى 48 مليون دينار كمتوسط تداول يومي منذ بداية العام حتى تاريخه.

وبالانتقال إلى تفاصيل المستثمرين في الربع الأول من العام 2021، أشارت العبدالكريم إلى أنه كان هناك انخفاض بنسبة 25% في الاستثمار الأجنبي، وهو أمر متوقع بعد الانتهاء من الترقية إلى مؤشر MSCI بينما انخفض التداول المؤسسي بنسبة 9.5%، وارتفع حجم مستثمرين الأفراد بنسبة 16%، كما لاحظنا زيادة في الحسابات النشطة في الربع الأول من عام 2021، مشيرة إلى ان الحسابات النشطة هي الحسابات التي نفذت صفقة واحدة على الأقل في الأشهر الستة الماضية، لافتة إلى ارتفاع عدد الحسابات النشطة بنسبة 23% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق