أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

“زين” تشارك في تدشين مشروع “تزيين وتخضير” مدخل العاصمة

شاركت زين في فعاليات التدشين الرسمي لمشروع تزيين وتخضير مدخل العاصمة الرئيسي (الجزيرة الواقعة بين منطقتي ضاحية عبدالله السالم والشامية)، وذلك بحضور محافظ العاصمة الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي.
وكانت شركة زين (المشغل الوطني) قد تم اختيارها لتطوير المدخل الرئيسي لمُحافظة العاصمة والقيام بأعمال الصيانة، في خطوة تعكس دور مؤسسات القطاع الخاص في تحقيق التنمية المُستدامة بالتعاون مع مؤسسات القطاع العام.
وذكرت الشركة أن هذا المشروع هو ثمرة التعاون المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث سيساهم في عمليات تجميل وتخضير مدخل المحافظة، كخطوة أولى لتجميل جميع مناطق المحافظة، حيث تبحث زين شكل التصميم النهائي للنصب التذكاري الذي ستتولّى مُهمّة تشييده في الموقع، من خلال دعوة المبدعين والشباب المبادرين إلى المشاركة في أعمال التصميم، بالتقدم بأفكارهم الإبداعية، على أن يتم اختيار التصميم الأكثر تعبيرا وتميزا للنصب التذكاري للمشروع، إذ ستقوم بأعمال الترميم والتجديد لموقع الجزيرة بالكامل.
الجدير بالذكر أن مؤسسات الدولة ترى في القطاع الخاص الشريك الناجح في دفع جهود الاستدامة في الدولة، لما يقوم به من دور حيوي في دفع خطط التنمية المحلية، حيث تعمل مؤسسات القطاع الخاص على رفع كفاءة البنى التحتية، إذ يمثل الإدراك الجيد للدور الذي تقوم به الشركات في رسالتها الاجتماعية عاملا أساسيا لتحقيق التنمية الاقتصادية.
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي: “نعمل في شركة زين بروح المشاركة المسؤولة، حيث نهتم بدعم مناطقنا التي تحتاج إلى بذل جهود أكبر في التحول إلى مناطق خضراء تبرز الوجه الحضاري للدولة”.
وأضاف قائلا “سنساعد في الجهود التي تقوم بها المؤسسات الحكومية لتطوير مثل هذه المشاريع، حيث نتطلع أن تكون هذه البداية لتطوير المزيد من المناطق لزيادة المساحات الخضراء، علما أن هذا الأمر يتطلب جهدا مشتركا بين القطاعين الحكومي والخاص بوضع الاستدامة في صميم كل الأعمال”.
وأشار الخرافي إلى أن الهدف الأساسي من دعوة الشباب المبادرين إلى جانب المبدعين في هذا المجال للمشاركة في أعمال التصميم، هو تمكين الشباب، وترسيخ ثقافة العمل الجماعي، فالاستفادة من الأفكار الإبداعية يتطلب أن يكون هناك إشراك حقيقي للشباب، لدعم وتغذية الشعور بالانتماء إلى المكان.
وتابع قائلا “علينا أن نعزز فكرة أن الشباب شركاء حقيقيون في مشاريع الدولة، فالمشاركة بالأفكار حق أصيل لهم بوصفهم قادة مؤثرين، ونعتقد أنهم بحاجة إلى مثل هذه الفرص التي تبرز قدراتهم الإبداعية في قيادة المشاريع”.
وأفاد الخرافي قائلا “نأمل أن تمثل هذه المشاركة التي نقدمها للشباب نهجا في الدولة لتفعيل ونشر ثقافة دمج المبادرين في المشاريع التي تقوم بتنفيذها، لاستثمار هذا المخزون الثري الذي يتمتع بالحماسة والتجديد، وحب المغامرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق