أخبار عاجلةالإمارات

«سيتي سكيب» يستكشف الإمكانات الهائلة لعقارات دبي

تتواصل فعاليات معرض «سيتي سكيب»، بحضور نخبة من أبرز الخبراء العقاريين من المنطقة للتباحث في أهم توجهات السوق العقاري وتحديد أفضل الأوقات لشراء وإيجار العقارات وأنواع العقارات التي يمكن اقتناؤها.

وبعد يوم حافل بالنقاشات الغنية، أشار قادة القطاع المشاركون في حوارات «سيتي سكيب إنتيلجنس»، إلى نضج قطاع العقارات في دبي ليتحول إلى سوق متطور يزخر بالعديد من الفرص الواعدة التي تدفع المستثمرين والراغبين في اقتناء المنازل لاتخاذ القرار الصحيح حول اختيار المكان الأمثل لاستثمار أموالهم.

وشهد المعرض إقبالاً واسعاً من قبل المستثمرين والمستخدمين النهائيين على شراء عقارات في دبي، حيث أفادت أبرز الجهات العارضة بتوقيع العديد من الصفقات المجزية. ونجحت «شوبا العقارية» بتأمين صفقات بقيمة تزيد على 100 مليون درهم خلال اليوم الأول والثاني من الفعالية التي اختتمت فعالياتها أمس الأربعاء في مركز دبي التجاري العالمي.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال فرانسيس ألفرد، المدير العام لشوبا العقارية: بدأنا مرحلة ما قبل إطلاق مشروع «شوبا هارتلاند ون» خلال اليوم الثاني من المعرض، وشهدنا اهتماماً لافتاً بالمشروع. وسعدنا بالإقبال الواسع الذي شهدته منصة شركتنا من قبل الزوار والجهات المهتمة، وذلك في ظلّ الزخم الذي يشهده السوق حالياً.

كما كانت حوارات سيتي سكيب إنتيلجنس من أبرز فعاليات هذه الدورة مع الازدهار المتواصل لسوق العقارات في دبي، حيث سعت الجهات المعنية إلى الحصول على تحليلاتٍ مُعمقة حول السوق من شخصياتٍ بارزة.

إمكانات غير مستثمرة

اتفق كل من مات غريغوري، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى منصة هوزا دوت كوم، وسام ماكون، المدير العام لشركة ماكون العقارية، وسافورا أباسنيا، الرئيس التنفيذي لشركة أستون بيرل للوساطة العقارية، خلال جلسة حوارية بعنوان:الشراء في دبي: السعي وراء العائدات، الهجرة نحو الضواحي والمرحلة المقبلة لمشتري العقارات، على أنّ السوق العقاري في دبي يتمتع بقدر كبير من الإمكانات غير المستثمرة، مسلطين الضوء على ضرورة بذل شركات التطوير العقاري مزيداً من الجهود لتلبية الطلب في السوق، وأهمية تفكير المستثمرين والراغبين في شراء المنازل بنوعية العقارات التي يودون شراءها.

وأشار مات غريغوري إلى أنّ الفلل معقولة التكلفة ستبقى مطلوبة في السوق العقاري للإمارة، ومع ذلك يعاني السوق نقصاً في المعروض منها حالياً، وقال: هناك العديد من الفرص الماثلة أمام المستثمرين، حيث تشير إحصاءات الربع الثالث إلى أن 50% من المشترين سددوا ثمن المنازل نقداً. ونلمس وجود نقص واضح في الفلل ومنازل «التاون هاوس» معقولة التكلفة والتي يمكن تصنيفها على أنّها محلية وليست بعيدة. وتحظى شركات التطوير العقاري بفرصة لتقييم الوضع واتخاذ القرار بشأن المسار الذي يتجه نحوه القطاع.

المنازل العائلية

بدورها، قالت سافورا أباسنيا: «نجد اليوم أنّ واحدة من بين كل عشر عمليات إطلاق تندرج ضمن فئة الفلل أو منازل التاون هاوس، بينما تستحوذ الشقق على الـ 90% المتبقية. وستشهد دبي خلال ثلاثة أعوام طلباً هائلاً على المنازل العائلية، لذا ننصح المستثمرين بمنح الأولوية لهذه الفئة من الوحدات العقارية في المرحلة المقبلة».

وأضاف سام مكون، ثالث المشاركين في الجلسة الحوارية: «تعد دبي ملاذاً آمناً يزخر بالعديد من الفرص المهمة للمستثمرين والمستخدمين النهائيين على حد سواء، غير أنّ هذا يعتمد على نوع العقار الذي يبحث عنه المستثمرون. وسجلت بعض العقارات زيادةً بنسبة 150%، لكن لا أعتقد بأن هذا التوجه سيستمرّ. وهنالك خيارات بأسعارٍ معقولة في مجمعات سكنية يمكن أن تضيف قيمة حقيقية للراغبين بشراء عقار فيها، وتوفر دبي مجموعةً واسعة من الفرص التي تدفع المستثمرين إلى التفكير بعناية قبل اختيار ما يناسبهم».

اهتمام كبير

بدوره، قال أفضل حسين، الرئيس التنفيذي لشركة عزيزي للتطوير العقاري، أثناء حديثه مع المندوبين المشاركين في الجلسة الحوارية الخاصة بشركات تطوير المشاريع السكنية: «تستقطب دبي اهتماماً كبيراً. وحان الوقت بالنسبة للإمارة لإطلاق أكبر قدر ممكن من المشاريع للاستفادة من هذا الزخم، مع توفر فرص الاستثمار في مجالات مختلفة. ويمكن للراغبين في شراء فيلا بسعر يتراوح بين 200-300 مليون درهم أو اختيار استوديو أو شقة من غرفة نوم واحدة مقابل 150-300 ألف درهم».

وقال زان جوتشينكي، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى بروبرتي مونيتور في معرض تعليقه على النقاشات الدائرة حول توفير المنازل العائلية: «لا يوجد ما يكفي من الخيارات في السوق، حيث شهدنا هذا العام إطلاق 38 ألف مشروع جديد في السوق تشكل الفلل 5% منها فقط، بينما تصل نسبة منازل التاون هاوس إلى 15% وتستحوذ الشقق على ما تبقى منها، ما يؤكد عدم وجود توازن بين جانبي العرض والطلب في السوق».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق