أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

شركات التداول الوهمية تكبّد المتداولين خسائر فادحة

حذر مسؤول التدريب في معهد نور سي ام للتدريب الأهلي التابع لشركة ان سي ام للاستثمار محسن خان من خطورة تعرض الكثير من الكويتيين لمصيدة الاحتيال المالي من عمليات التداول الإلكتروني والشركات الوهمية، مشددا على ضرورة التأكد من شركة/شركات الاستثمار التي يتم من خلالها التداول الإلكتروني، من أن تكون منصة التداول مرخصة من قبل الهيئات الرقابية في الكويت وأن يكون للشركة حساب بنكي معتمد لدى أحد البنوك العاملة في الكويت ومقر دائم ومعروف.
وأوضح محسن خان في بيان صحافي أن الكثير من المتداولين يقعون ضحايا لعمليات نصب واحتيال من الشركات الوهمية، حيث ان هناك نصابين يجيدون استخدام أساليب عديدة من ضمنها وهم وإغواء المتداول بإعطاء أرباح ومزايا، فيجدون من يدفع لهم من خلال تواقيع إلكترونية، لكنها في الحقيقة مشاريع وهمية وليس لها أي سند من الأصل، داعيا إلى ضرورة زيادة وعي المواطنين للكشف عن طرق الاحتيال المحتملة. وشدد محسن خان على ضرورة تأكد المتداولين من منشأ شركة التداول، وموقع وجودها والكيان الحكومي الذي ينظم عملها، والتعرف على مخاطر الاستثمار أو التداول الالكتروني، والسؤال عما إذا كانت الشركة تقدم خدمات التدريب وعن توافر خيار الإيداع عن طريق التحويل البنكي لديهم أم لا؟ وأضاف: «تقدم العديد من شركات التداول عبر الإنترنت منصات تداول مسجلة في بلدان أخرى، فعلى العميل التأكد دائما من أن منصة التداول مرخصة من الهيئات الرقابية في الكويت، وبالتالي يفضل عدم التعامل مع الشركات غير الخاضعة وغير المرخصة من الهيئات الرقابية الكويتية». وقال محسن خان إن الاستثمار هو تنمية المال الذي يمكنك تحمل خسارته، حيث انه المبلغ الذي لن تحتاج اليه في وقت الطوارئ الشخصية، ويوصي أغلب الخبراء في مجال التمويل الشخصي بأن تقسم دخلك إلى أربعة أقسام ليكون 70% منه نفقات و10% أعمالا خيرية و10% للادخار، و10% استثمارا.
، وبالتالي لا ينبغي على المستثمر أن يضع أكثر من 10% من دخله في الاستثمار، وتعتبر هذه نقطة انطلاق جيدة للمهتمين بالاستثمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق