أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

شركة OTO تغلق جولة استثمارية (Seed) بقيمة تجاوزت 11 مليون ريال

أعلنت شركة التقنية اللوجستية التي يقع مقرها في السعودية، OTO، عن إغلاقها جولة استثمارية (Seed) بقيمة 11.25 مليون ريال سعودي (3 ملايين دولار أمريكي) بمشاركة صندوق MEVP وصندوق دراية فينتشرز، لتكون بذلك أكبر جولة استثمارية من نوعها في الشرق الأوسط في قطاع البرمجيات كخدمة (SaaS) وفقًا لبيان الشركة.

تقدم OTO منصة شحن متكاملة للمتاجر الإلكترونية وبائعي التجزئة الراغبين في تطبيق استراتيجية القنوات المتناغمة (OmniChannel)، لتمكينهم من شحن طلبات متاجرهم الإلكترونية مع أكثر من 100 شركة شحن وتوصيل، بالإضافة إلى تتبع الشحنات وإدارة المرتجعات من خلال بوابة واحدة.

قام المؤسسان محمد الرزاز، الرئيس التنفيذي، وفرقان عزار، الرئيس التنفيذي للتقنية، بتدشين OTO في عام 2019 لبناء تقنية لوجستية عالمية لحل التحديات التي تواجه المتاجر الإلكترونية من شحن منتجاتها إلى العملاء من أي مكان وإلى أي مكان في عالم التجارة الإلكترونية.

وبهذه المناسبة، قال محمد الرزاز: “يشهد قطاع التجارة الإلكترونية نموًا سريعًا، خصوصًا في منطقة دول الخليج، حيث من المتوقع أن يصل حجم سوق التجارة الإلكترونية إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2025. إلى أن التحول إلى التجارة الإلكترونية ليس بالأمر السهل، حيث تعاني الكثير من المتاجر الإلكترونية من كثرة العمليات اليدوية المرتبطة بعمليات شحن الطلبات ابتداءً من استخدام شاشات مختلفة لدى شركات الشحن لإنشاء طلبات الشحن وتتبعها، وانتهاءً بتحميل وتحليل صفحات اكسل لقياس أداء شركات الشحن. على الجانب الآخر، 57% من المتسوقين الإلكترونيين في منطقة دول الخليج يتوقعون أن تصل منتجاتهم خلال 2-24 ساعة من وقت الطلب. في الحقيقة، 7 من أصل 10 متسوقين يتركون سلاتهم الشرائية بسبب ارتفاع تكاليف الشحن أو تأخر أوقات التوصيل. لذلك، بنينا OTO لحل هذه المشكلة”.

ذكر بيان OTO إنه كان هناك زيادة في عدد الطلبات المعالجة من خلال المنصة بنحو 300% من بداية السنة الحالية وتاريخ اليوم مقارنة بعام 2020، ويتوقع موسسا الشركة وصول نسبة النمو إلى 500% بنهاية عام 2021. ونوهت إلى استخدام أكثر من 400 علامة تجارية محلية ودولية لشحن لطلبات متاجرهم الإلكترونية عبر المنصة، من أبرزها شركة زين، ساكو، العربية للعود، زهور الريف، ذا بودي شوب، كارديال، وغيرها.

يقول الرزار: “إذا كان من الممكن طلب البيتزا وإعدادها وخبزها وتغليفها وتوصيلها إلى باب منزلك خلال 45 دقيقة، فلماذا يستغرق توصيل قميصك الجديد المتوفر في الفرع المجاور لمنزلك من 4 – 5 أيام؟” ويجيب على ذلك بقوله: “هذا ما ألهمنا في “OTO” لتمكين قطاع التجارة والتجزئة الإلكترونية من استخدام التقنية لشحن المنتجات بأسرع وقت، وتقديم تجربة توصيل رائعة من خلال الربط التقني بين المتجر الإلكتروني والفروع والمستودعات المنتشرة وشركات الشحن والتوصيل المحلية والعالمية، لأتمتة العمليات التشغيلية، وتحسين أوقات التوصيل والوصول إلى أسعار شحن أفضل. كما يمكن للمنصة تمكين مراكز التعبئة والأسواق الإلكترونية (Marketplaces) من الربط والشحن مع شركات الشحن المختلفة وتحديد الأفضل سعرًا وأداءً”.

تُشير OTO إنها خلال 18 شهر، قامت بالربط مع أكثر من 100 مزود لخدمات الشحن والتوصيل في المنطقة من ضمنها أرامكس وسبل وUPS وDHL وسمسا وكريم وغيرها، بالإضافة إلى الربط مع قنوات البيع المختلفة ومنصات التجارة الإلكترونية المتنوعة. وتقوم المنصة كذلك بالربط مع أنظمة إدارة المخزون وأنظمة الـ ERP المختلفة لمزامنة ومراقبة مستويات المخزون الخاصة بالمنتجات داخل الفروع والمستودعات الخاصة بالتاجر. ويعمل المحرك الذكي الخاص بها على تحديد قواعد الشحن بحسب المدينة، قيمة الشحنة، طريقة الدفع، أداء شركات التوصيل، أسعار الشحن، توفر المخزون، وغيرها من القواعد التي تساعد التاجر على شحن المنتج من أفضل مركز تعبئة ومع أفضل شركة توصيل مفعلة بشكل أوتوماتيكي، كما تمنحهم الخيار للشحن باستخدام العقود الحالية مع شركات الشحن أو من خلال الأسعار المخفضة التي توفرها بشكل مباشر.

يضيف الرزاز قائلًا: “لطالما لعبت المملكة العربية السعودية دورًا رئيسيًا في مجال الخدمات اللوجستية، بسبب موقع المملكة الاستراتيجي وسط ثلاث قارات، وقربها من الطريق التجاري الموصل بين آسيا وأوروبا. لذلك، استفدنا من خبرات الفريق في بناء حلول تقنية متقدمة من شأنها التغلب على التحديات المحلية والعالمية التي تواجه قطاع الشحن والتجارة الإلكترونية”. ويكمل: “يسعدنا انضمام ومشاركة MEVP ودراية فنتشرز في هذه الجولة الاستثمارية والتي ستقربنا أكثر لتحقيق رؤيتنا في بناء شركة عالمية متخصصة بالتقنية اللوجستية من قلب المنطقة”

بدوره قال رياض أبو جودة، الشريك في MEVP: “مع نمو التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة تتجاوز الـ 20٪ سنويًا، ومع ارتفاع توقعات المتسوقين رقميًا، يتعذر على العديد من تجار التجزئة الإلكترونية تلبية طلباتهم بكفاءة لتلبية تلك التوقعات. بفضل العملاء السعداء، وجدنا بأن OTO تعمل كأداة تمكين رئيسية للتجارة الإلكترونية لأتمتة تجهيز وشحن الطلبات لتقليل وقت التسليم والتكاليف. نحن متحمسون للانضمام إلى محمد وفرقان وأبطال OTO أثناء قيامهم ببناء منصة SaaS سريعة النمو وتلبي احتياج السوق المحلي. يسعدنا أن نتشارك مع دراية فنتشر لدعم OTO في الاستثمار الاستراتيجي طويل الأجل في منتجاتها وتقنياتها”.

فيما علق فارس الراشد، رئيس مجلس إدارة دراية فنتشرز، قائلًا: “تأتي مع كل ابتكار أشكال جديدة من النضال حيث ترفع الابتكارات مستويات المعيشة إلى آفاق جديدة. هذا ما رأيناه مع النمو الهائل في التجارة الإلكترونية. قدم هذا تحديات جديدة لكيفية تقديم تجربة توصيل أسرع للعملاء. تم بناء OTO لحل هذه المشكلة من خلال مساعدة تجار التجزئة والمتاجر الإلكترونية على تقديم هذا المستوى الجديد من خدمة العملاء. هذا هو السبب حماس دراية فينتشر لدعم OTO والفريق المذهل الذي يقف وراءها”.

الجدير ذكره إن OTO تقدم خدماتها في 7 دول مختلفة تضم المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، عُمان، قطر، البحرين، ومصر. وتخطط حاليًا لزيادة عدد موظفيها من مختلف الدول، حيث متوقع أن يصل عدد الفريق إلى 50 موظف خلال العام القادم وفقًا لبيانها، مع المحافظة على رتم نمو سريع يفوق السنوات الماضية. وسيسمح الاستثمار الجديد لها توسيع قاعدة عملاءها في دول الخليج ومصر، بالإضافة إلى تطوير وإطلاق ميزات تقنية جديدة تساعد التجار على توفير الوقت والمال في إدارة عمليات الشحن والتوصيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق