أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

عائلة “زين” اجتمعت على الخير والمحبّة في غبقتها السنوية

احتفت زين المُزوّد الرائد للخدمات الرقمية في الكويت بموظّفيها في الغبقة الرمضانية السنوية التي أقامتها في قاعة الجواهر بفندق الفورسيزنز وسط أجواء جميلة سادت فيها روح العائلة الواحدة، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت إيمان الروضان ومسؤولي الإدارة التنفيذية العليا.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن غبقتها الرمضانية – والتي عادت بعد انقطاع عامين بسبب جائحة كورونا – دائماً ما تُعتبر الحدث الأبرز التي تنظّمه لموظّفيها سنوياً خلال شهر رمضان المُبارك، وهي التجمّع الأكبر لعائلة زين خارج أسوار العمل، وتهدف إلى تجديد روح عمل الفريق الواحد ومواصلة المسيرة الناجحة، كما أنها فرصة لتعزيز أواصر الروابط بين أفراد عائلة زين.

وخلال الكلمة الافتتاحية التي ألقتها أمام الموظفين في الغبقة، قالت إيمان الروضان الرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت: ” سعيدة جداً بلقائنا الليلة، فشهر رمضان المبارك هو الحدث الأكبر الذي ننتظره كل عام للالتقاء بالعائلة الأكبر، فهي فرصة جميلة لتفقّد أحوال بعضنا البعض، وللتواصل والتسامح، وكذلك هو الحال لدينا في زين “.

وأضافت الروضان: ” لقد افتقدنا التجمع الأسري، وافتقدنا تجمعنا كعائلة خارج نطاق العمل، وبلا شك أن لقاءنا هذا العام لديه طعمٌ خاص وتقديرٌ خاص، ونرى ذلك في حجم الحضور اليوم، حيث يعكس هذا الحشد الكبير شوق الجميع للتواصل واللقاء بعد أن منّ الله عز وجل علينا باجتياز المراحل الصعبة من الجائحة وتداعياتها “.

وتابعت بقولها: ” نحمد الله سبحانه وتعالى على جزيل نعمه وعطائه، فمن أهم النعم التي افتقدناها خلال المرحلة السابقة هي نعمة التواصل الاجتماعي، ونعمة الحرية في التواصل والالتقاء والتنقّل “.

وبيّنت الروضان: ” قبل أن نحتفل، يتوجّب علينا أن نستذكر زملاءنا الأعزاء الذين فقدناهم بسبب الجائحة، وأن ندعو لهم بالرحمة والمغفرة، فعلى الرغم من أننا نفتقد وجودهم معنا اليوم، إلا أنهم باقون في قلوبنا وذكرياتنا ودعاءنا، وندعو الله عز وجل أن يرحمهم ويغفر لهم وأن يسكنهم فسيح جناته “.

وبيّنت الروضان: ” كما تعلمون، لم تكن السنوات الماضية هينة على الجميع، سواءً الأفراد أو المؤسسات، فقد تضررت اقتصادات، وأغلقت أعمال، وانهارت منظومات بأكملها، ولكن في نفس الوقت، جلبت الجائحة معها الكثير من الفرص والتغييرات العميقة في أسلوب الحياة وطريقة العمل وكيفية تقديم الخدمات للعملاء، وطريقة التواصل ما بين الأفراد والشركات “.

وذكرت بقولها: ” خلال الجائحة، أصبحت مراجعة الاستراتيجيات وأساليب العمل ضرورة وتنويع مصادر الإيرادات، وتبنّي الإبداع والابتكار أصبح حاجة ملحّة وكذلك تقييم وتطوير المهارات والكفاءات لتكون متوافقة مع استراتيجيتنا وأهدافنا المُستقبلية، ومع التحوّل الرقمي الذي يمر فيه العالم أجمع “.

وتابعت الروضان: ” لقد أصبحت كل هذه العوامل حاجات حتمية لضمان استمرار الشركات والاقتصادات الكبرى بالنمو، فقد انهارت واختفت شركات كبرى بسبب أنها لم تكن قادرة على موائمة التغير الذي نتج بسبب الجائحة، والذي كان كبيراً بلا شك “.

جانب من غبقة موظفي زين

وأوضحت قائلةً: ” ولله الحمد، كنّا مستعدين في زين للتعامل مع هذه التغييرات، فقد أتى استثمارنا المُبكر في التحول الرقمي بثماره، وساعدنا في دعم استمرارية الحياة ودعم استمرارية العمل في الكويت، وأنا فخورة جداً بما حققناه جميعاً من تقدّم في خدماتنا والتحوّل الرقمي، وأنا فخورة كذلك بالدور الذي لعبته زين في دعم الجهود الحكومية للحفاظ على وتيرة الحياة الطبيعية والحفاظ على استمرارية الأعمال كالتعليم والطب والتواصل المجتمعي”.

وثمّنت الروضان جهود موظفي زين بقولها: ” لقد لعبتم دوراً كبيراً بتمكين الخدمات والقنوات الرقمية، والحفاظ على كفاءة الشبكة التي مكّنت الجميع من التواصل على الرغم من الزيادة المتسارعة والمفاجئة في معدلات الاستخدام وخاصةً خدمات النطاق العريض والبيانات، فلولا إخلاصكم وتفانيكم وإبداعكم بالعمل خلال هذه الفترة الصعبة لما كنا قادرين على القيام بدورنا المجتمعي كشركة، ولما كنا قادرين على دعم الجهود الحكومية ولا الاستمرار في تحقيق أهدافنا ونتائج مالية مرضية”.

واختتمت الروضان بقولها: ” ولله الحمد لقد توّجنا نهاية العام الماضي بنتائج مالية مُشرّفة، وبإذن الله سنستمر بتحقيق المزيد من النجاح والريادة في السوق، وأود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكم جميعاً، لفريق العمل الذي ساندني في مواجهة التحديات خلال أصعب اللحظات والفترات الاستثنائية، والذي قدّم الدعم والمساندة لوطنه والجهات الحكومية والناس الأقل حظاً في المجتمع، الذين تكاتفنا معاً كشركة للقيام بدورنا في دعمهم “.

جانب من غبقة موظفي زين

وخلال الحفل، قامت زين بتكريم قدامى موظفي الشركة ممّن أتمو 20 و25 و30 عاماً في خدمة زين، وذلك تقديراً لجهودهم وإسهاماتهم التي أضافت الكثير إلى نجاحات الشركة على مر السنوات السابقة، بالإضافة إلى عرض عمل وثائقي تم إعداده خصيصاً ليبرز إنجازات حملة “زين الشهور” الرمضانية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والتي كانت حافلةً بالفعاليات والمبادرات الخيرية والإنسانية والاجتماعية، حيث أبرز هذا العمل دور فريق الشركة الذي شارك في تعزيز العمل التطوعي طوال الشهر الكريم.

وتتخذ زين شعار “زين الشهور” لحملتها الرمضانية السنوية لما لهذا الشهر من مكانة خاصة في قلب المجتمع الكويتي، والذي تنعكس فيه روح حب الخير ومساعدة الغير، فالشركة مُستمرة بالالتزام في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، وهو ما يجعلها تحرص على تناول القضايا الأكثر تأثيراً في الحياة، مبينةً أن حملتها تأتي لتترجم هذا التوجه، وتحمل معها رسالة تحث على التقارب والتراحم بين جميع أطياف المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق